مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 09:46 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 11 فبراير 2020 04:17 مساءً

عن فبراير الأخضر وأشياخ السياسة الحمر

عندما تسقط مراكز القوى والنفوذ السلطوية القائمة على ثقافة الغلبة وحكم الأستبداد ,وتداس اصنامها المحطمة تحت أقدام الشعوب الحرة نجد ان الحصانة المنيعة لها تنهار أمام إرادة التغيير التي لا تقبل طرائق ومذاهب المنظرون عند تعليب وتغليف الحرية الجاهزة للأستخدام ، والمنتهية الصلاحية بفعل إنتهاء فتراة صلاحيات استخدامها ,ولا تقبل أنصاف الحلول المطهوة بزيوت الطبخ المكررة ، سيئة الصيت والسمعة .
وعندما ينجح مسار التغيير الثوري يتسابق السياسيون وعتاة مظمار السياسة ،الطاعنون في السن للأستحواذ على مهمة إدارة إرادة التغيير والتسلق على ظهرها الوافر باالألقاب والأنخاب والأسلاب .
وحين يتطور حراك الزخم الثوري لطي وإنهاء صفحة الأنظمة الفاسدة يتدخل "أشياخ السياسة الحمر" لوأد ربيع فبراير عربي جديد ، يانع الأخضرار ويضيفونة الى عداد الثورات الموؤدة في فبراير ,ويعمدون الى حرف مسار فبراير الأخضر تحت مسميات وعناوين عريضة أقلها وطأة وسطوة وتزييفا للوعي عنوان ترشيد الخطاب والفعل الثوري السليم .
وحينها تبدأ أحاديث التمنطق السياسية البائسة والمغلفة بأقنعة العقلانية والواقعية ، والتزام حدود الممكن من ألا ممكن والصعب والمتاح من المستحيل ..وماتحتمة المسئولية الوطنية من شعارات الإلتزام الوطني المتعددة الأوجة والاعتبارات ، وعلى الفور تتأهب كل النوايا السيئة والمصالح الحزبية النفعية ,وتستحوذ على مغانم الثورات وتعقد الصفقات ، وتترك للجماهير مقارم القتل والقمع والتنكيل وكل ويلات ثورات الشعوب .
وعندها تصحو الشعوب فجأة لتجد المتسلقين ركبوا على ظهر ثوراتها ويتفاوضون بأسمها مع الطغاة والمستبدين على الطاولة المستديرة حفاظا على المصلحة الوطنية العليا ، ولماتقتضية المرحلة السياسية يتم تقديم التنازلات تلو التنازلات على حساب الشعوب .
ويوقعوا على بيعها وثوراتها في مزاداتهم العلنية ,ويتقاسمون السلطة معهم ويطوون سوية ، سلطة ومعارضة صفحة الثوراة العربية ويفشلون إرادة الشعوب ويطفئون مشاعل التغيير ويرمونها في مكب نفايات أدوراهم السياسية الغامضة الهوية ..
وهكذا يسرق اللصوص الثورات ، وهم يرتدون رداء الحكمة ولباس العفة ، ولطالما أجادوا لعب دور "المنظر" واتقنوا إعادة تكرير مخلفات فلسفات التنظير العدمية النتائج في كل الحقب والمراحل ، ومازالوا يحرفون الكلم عن مواضعة ، ويتنصلون من المسئولية امام حقائق التاريخ وهم منها في ظفر العمق !



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحزام الامني بالمنصورة يحاصر مقر اللواء الثالث دعم واسناد واندلاع اشتباكات وسقوط جرحى
المشوشي يوضح بخصوص اشتباكات اندلعت في محيط اللواء الثالث دعم واسناد
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
حصري : شركة طبية بدأت سحب عقار الكلوروكين المضاد لفيروس كورونا من الصيدليات بعدن تمهيدا لبيعه للخارج (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
مقالات الرأي
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
من مراد و تاريخها، مراد من أشهر القبائل اليمنية ومن قدمها عراقة وتاريخ ولها أحرف من نور سطرها لها التاريخ
  ما سأكتبه هنا ليس متعلق بشخص معين عبد الملك ، بل بسيرته الذاتية ومسيرته السياسية التي لا تؤهله إطلاقا لأن
  ـــــ   1. كانت أسبانيا محايدة في الحرب العالمية الأولى. في مارس، 1918، سجّلت أول حالة إصابة بالفيروس الذي
    القائد احمد الميسري رجل المواقف والقرارت الشجاعه ،، كما عهدته اليمن والجنوب خاصة حيث تبرز الرجال في
أيقنت ان اليمن لايمكنها ان تحيا بدون التناقضات وللتناقضات فنون ليس يفهمها إلا الراسخون في العلم وحركة مسار
-
اتبعنا على فيسبوك