مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 08:43 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 10 فبراير 2020 12:57 صباحاً

ارادة الشعب يجب ان تحترم

 

بعد مرور اكثر من ثلاث سنوات على تحرير ما يعرف باقليم عدن واجزاء من شبوة من سيطرة جماعة الحوثي الانقلابية،لازال الانقسام السياسي سيد الموقف،الامر الذي انعكس سلبا على حالة الشعب المعيشة وغياب الأمن وتصدع في الوحدة لوطنية الجنوبية.

ها هي الفترة التي نصت عليها اتفاقية الرياض قد انتهت،والامور مازالت تراوح مكانها،فلا القوات المطلوب انسحابها انسحبت ،ولا تم تعين محافظ ومدير امن لعدن.

الشرعية للأسف تصب جل اهتمامها على قضايا ثانوية تاركة الهدف الرئيسي من الحرب ومشاركة دول التحالف العربي ،المتمثل بدحر الانقلابين الحوثة وتحرير البلاد بما في ذلك العاصمة صنعاء،لكن يبد بأن الشرعية قد ظلت طريقها،فبدلا من تحرير صنعاء، اتجهت جنوبابدعوى تحرير العاصمة عدن من طرف كان له الفضل في تحرير العديد من المحافظات من الانقلابين جنوبا وشمالا،فلم يقتصر الأمر على مواصلة القتال لتحرير صنعاء، بل الامرتعدى ذلك، حيث خسرت الشرعية العديد من المناطق في نهم ومارب والجوف،في وقت ترابط العديد من وحداتها في ابين ومحافظات جنوبية اخرى دون الحاجة اليها في تلك المحافظات.

انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور..ان فقدان البصر والبصيرة وسوء النوايا يتسبب بالمزيد من الخسائر والفشل.

انهم يراهنون في الحفاظ على الوحدة بالقوة طمعا بخيرات الجنوب وثرواته،دون أن يتعضون من عبر وتجارب الماضي. فالحفاظ على الوحدة ليس بالمدفع والدبابة ولا بالمكر والخديعة،ولكنه مرهونا بإرادة شعبية حقيقية.

ان الرهان في الحفاظ على الوحدة بالقوة قد ادى الى تراجع انصار الوحدة الى ما دون ال40%عام94م بعد ان كانت شعبيتها ابان تحقيقها 99%.وبدء الوضع يتحسن مع بدء انطلاق الحوار الوطني،ولكن الغزو الحوثي الجديد عمق الجرح اكثر حيث تراجع أنصار الوحدة من الجنوبيين الى أقل من30%،وهاهي الشرعية بمحاولتها المتكررة دخول عدن بالقوة قد ادى و سيؤدي الى تراجع اكثر في نسبة المناصرين للوحدة.

الامر الآخر ويخص الجنوبيين أنفسهم ألم يأن الوقت الى الترفع عن الصغائر وتغليب المصلحة العامة للشعب على ما عداها.

كلنا نعلم ان مواقف كل الساسة الجنوبيين لا تنطلق من ايمانهم بالوحدة ولا باستعادة دولة الجنوب مطلقا بدليل تغير مواقفهم بين حين وآخر، حال فقدانهم لمصالحهم الشخصية،فمن يؤمن بالوحدة ليس طمعا فيها ولا بدافع الوطنية ولكن طمعا بالمال والجاه،فاذ فقدهما تحول الى حراكيا متشددا ،وكذلك الانتقالي ومن قبله الحراك،ان فقدوا مصالحهم اما يتحولوا إلى شرعية أو الى كيانات جنوبية اخرى ،ولكن الأمر الذي يجب ان يفهمه الجميع والمراهنة عليه وهو إرادة الشعب.

فلتصمت المدافع والصواريخ والتحشيد ووالتحريض،وليترك الأمر للشعب ليقول كلمته في استفتاء شعبي حر ونزيه،وبااشراف دول التحالف العربي،وبمراقبة دولية واممية،وما يقرره الشعب يجب أن يحترم.

نحن في زمن لم يعد بالإمكان الحفاظ على المكتسبات الوطنية بالقوة،ما لم تحضى برغبة وإرادة شعبية..

الكل على يقين أن الشعوب العربية وليس فقط الشعب اليمني يرغبون بوحدة عربية تعيد للامة غزتها وكرامتها،ولكن شريطة ان تكن وحدة حقيقية تقوم على العدل والمساواة واحترام الحقوق والحريات. فهل بقى شيئا من الحكمة اليمنية،لاخراج البلاد من عنق الزجاجة.

تعليقات القراء
442593
[1] أنت واين يا داعري واين الشعب الذي تتكلم عنه ؟ لو كان هناك شعب ما كان قبل تلعب فيه عصابات وسرق
الاثنين 10 فبراير 2020
علي طالب | كندا
أنت واين يا داعري واين الشعب الذي تتكلم عنه ؟ لو كان هناك شعب ما كان قبل تلعب فيه عصابات وسرق . شعب ما يدافع عن حقه ما يعتبر شعب.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحزام الامني بالمنصورة يحاصر مقر اللواء الثالث دعم واسناد واندلاع اشتباكات وسقوط جرحى
المشوشي يوضح بخصوص اشتباكات اندلعت في محيط اللواء الثالث دعم واسناد
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض سعر البترول (Translated to English )
حصري : شركة طبية بدأت سحب عقار الكلوروكين المضاد لفيروس كورونا من الصيدليات بعدن تمهيدا لبيعه للخارج (Translated to English )
وصول سيارات اسعاف لعدن من الصحة العالمية ووزارة الصحة تشكو الاستيلاء على 9 منها (Translated to English )
مقالات الرأي
لم اعد مستغربا بعد اليوم من وقوع اليمنيين في ثالوث الشر الفقر والجهل والمرض الذي جثم عليهم قديما ولازال مستمر
خبرات و كفاءات علمية منسية لانه ليس هناك من يتبناه لدى صناع القرار والتعيينات، ومن يتواجدون حوالي رئيس
الاخ وزير الصحة العامة الدكتور ناصر باعومالاخ وكيل وزارة الصحة الدكتور على الوليديالدكتور عبدالناصر الوالي
عدن في واقع إنساني حرج وتعيش ظروفا بالغة التعقيد والصعوبة من جراء نزاع دموي، ولصالح الغير منسوب إلى أربع
ـ كورونا حيرَ العالمَ . وصاحبُنا حيرنا .ـ كورونا خطيرٌ فتاك . وصاحبنا نجمُ شباك .ـ كورونا ما فهم أحدٌ أصلَه .
من مراد و تاريخها، مراد من أشهر القبائل اليمنية ومن قدمها عراقة وتاريخ ولها أحرف من نور سطرها لها التاريخ
  ما سأكتبه هنا ليس متعلق بشخص معين عبد الملك ، بل بسيرته الذاتية ومسيرته السياسية التي لا تؤهله إطلاقا لأن
  ـــــ   1. كانت أسبانيا محايدة في الحرب العالمية الأولى. في مارس، 1918، سجّلت أول حالة إصابة بالفيروس الذي
    القائد احمد الميسري رجل المواقف والقرارت الشجاعه ،، كما عهدته اليمن والجنوب خاصة حيث تبرز الرجال في
أيقنت ان اليمن لايمكنها ان تحيا بدون التناقضات وللتناقضات فنون ليس يفهمها إلا الراسخون في العلم وحركة مسار
-
اتبعنا على فيسبوك