مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 28 فبراير 2020 02:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 28 يناير 2020 08:30 مساءً

(( المشهد الضّبابي في جغرافيتنا ! )) 

 

 

  -- يَعرفُ أخوتنا في الإقليم ، أنّ الشّمال ونافذيه يخوضون حربهم مع الحوثي وفق مَسلك المُخاتلة ، ويعرفون ايضاً أنّ ثمّة توافقاتٍ من نوعٍ ما بين الطّرفين ، والأهمّ أنهم يدركون جيداً إنّ أيّاً منهم لن يطلق طلقةً أو يتحرّكَ في مساحةٍ ما كأرض معركة إلّا بأمرِ عَرّابيهم ، ولذلك يتحرّك التّحالف ويقصفُ وفقاً لِما تُمليه عليه ضرورات اللحظة ، ولتجسيدِ مقولة : ( أنا هنا .. ) ، وحتى ينجليَ الغدُ بما توافقَ عليهِ الفاعلين الكِبار بالنسبة لهذه الرقعة من الأرض .

 

  -- إزاءَ هذا الوضع المُلتبس ، من السابق لٱوانهِ توقٌع تحقيق نصر حاسم على الحوثي وكَسره ، أو شطبه من الخارطة ، أو حتى تحقيق إنتصار ساحق للحوثي في ظل وجود السعودية هنا بعتادها المُهول الذي لهُ وزنه في المنطقة إجمالاً ، وفي الوقت عينه في حُكم الإستحالةِ ايضاً قراءة كيف ستنقشعُ غمامة هذه الحرب ، أو ياتُرىٰ الى أي نهاياتٍ سترسو عليها هذه المنطقة . 

 

  -- بالنسبة لجنوبنا ، وهو في حكم المُحرّر تماماً من الحوثيين ، عدا منطقة مكيراس التي يجثم عليها الحوثي بمليشياته ، ولكن عساكر نافذي الشمال والإخوان يطبقون على مُعظم شبوه ووادي حضرموت وينتشرون في المهرة ، والغاية هنا للتّحكم بمساحات النفط ، ولِفرضِ ضُغوط جغرافية من نوعٍ ما وفقاً لحساباتهم .. واللافت أنّ المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت ، وهي كانت تتبعُ الٱفل عفّاش ، وبخروجهِ من المشهد تحوّلت تبعيتها تلقائياً الى الجنرال الدموي الأحمر ! هذا يرسمُ مَلمح تناغم أباطرة الشمال ونافذيه إزاءَ المصالح ، وكذلك ذوبان تراكمات خلافاتهم بصددها .. 

 

  -- خلال صيف العام المنصرم ، أتقنَ مجلسنا الإنتقالي تحريك مُفردات اللعبة على الأرض ، وهذا أفضى الى فرضِ مُباحثات جدّة التي تُوجَت بإتفاق الرياض ، وفي المباحثات أثبت الإنتقالي أنهُ فارسٌ مُتَمكن ، فهو تَخَطّى حواجز المِضمار بِحرفيّةٍ ، وفعلاً أسعدنا حجم النجاح الذي حقّقهُ لقضيتنا بدون ذرّة شك . 

 

  -- الٱن نعيش مماطلات ( الإخوان ) في السلطة الشرعية لتنفيذ إتفاق الرياض ، كما وواضحٌ جداً عزمهم الأكيد على التّنصل منه وإفشاله ، واللافت هي حالة المُهادنة السلبية لراعية الإتفاق ومن معها ، حتى وإن حدثت حلحلةٌ محدودة هي في جوهرها شكلية لا أكثر ! هذا يزيد المشهد ضبابيةً وتعقيداً ، لأنّ مابعده سيضعُ كل الخيول وفرسانها في حلبةٍ ضيقةٍ لاخيارات فيها إلّا الخيارات التي لاتُحمدُ عُقباها على المنطقة إجمالاً .. أليس كذلك ؟! 

 

    

تعليقات القراء
439928
[1] كلا. ليس كذلك
الأربعاء 29 يناير 2020
سلطان زمانه | ريمة
إن النجاح الوحيد للانتعالي يكمن في الانفصال لا في الحنكة السياسية، وقد أعرب عن مماطلته وتنصله من ذلك الاستحقاق الجوهري، وسعى حثيثًا خلف مقاعد للمشاركة في السلطة مستقبلا فحسب. ألازلتم مؤمنين بذلك المسخ؟

439928
[2] ياريمي اسكت احسنلك
الأربعاء 29 يناير 2020
ثاير حضرمي | الجنوب
التقالي بايرجعك لحارة الدجاج في الحصبة ونتة تعرف قدرك فيه زيرو صح

439928
[3] الله يخارجنا من الدحابشة والمتدحبشين
الخميس 30 يناير 2020
هندي صومالي | سرقوه
كيف الجنوب محرر. وشبوة والمهرة وحظرموت الوادي معهم ؟ يعني كل البلاد ايش عاد باقي ؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل هجوم مسلح على فندق بعدن
عاجل: جندي يفتح النار بسوق للقات بالتواهي ويقتل شخص ويصيب 4
عاجل|كتيبة تعلن ولائها للمجلس الانتقالي الجنوبي بسقطرى
مقتل شاب برصاص جنود من الحزام بعدن
عاجل : وزيرة الخارجية السويدية تصل عدن
مقالات الرأي
  خوفًا من فيروس كورونا إيران تلغي صلاة الجمعة! واليابان تغلق المدارس أمام 13 مليون تلميذ! والسعودية تغلق
عندما تتغلب العاطفة على العقل يتبلد الحس ومع الوقت يصل لمرحلة الجمود التام الذي لا يعترف بالواقع
بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات
الحرب في اليمن حرمتنا من اشياء مادية ومعنوية كثيرة لكنها قبل كل شيء حرمتنا من الكتاب من تلك الاصدارات
الإبقاء على الشراكة والتحالف العسكري مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ، وفض الشراكة
منذ مجيء المتصهين دونالد ترامب الى السلطه في الولايات المتحدة الامريكية, صَوب سِهامه نحو البلدان العربية
هناك معلومات عامة واكاذيب عن عدن ترددها القوى السياسية والمجالس والحوارك الجنوبية، وتحرص على تسويقها لأغراض
لا يعرف الناس في عدن وعموم الوطن الكثير عن عالَم الاتصالات وتقنية تكنلوجيا المعلومات، ولكنهم يعرفوا ألف باء
قرار مجلس  الأمن الجديد ٢٥١١ يكشف عن دخول تطورات دولية جديدة، على خط الأزمة اليمنية الشائكة وتطوراتها
فلسفة المتدثرين بغطاء الشرعية من الاخوان المسلمين وبقية الشماليين طبعا ومعهم المستفيدين الجنوبيين من مناصب
-
اتبعنا على فيسبوك