مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 فبراير 2020 02:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 26 يناير 2020 09:28 صباحاً

رياض والنوايا مطايا

شاءت الاقدار ان تضع اخي العزيز رياض بن صلاح الجهوري على كرسي مسؤولية رياضة حضرموت الوادي قيل ايام قليله من انطلاق اكبر حدث رياضي يشهده وادي حضرموت على مر تاريخه .. ولهذا ربما البعض اشفق عليه لكن الحقيقة من يعرف رياض يدرك انه سيكون عند الموعد دائما مهما كان عامل التوقيت.

كنت قريبا في الايام الماضية من اخي الفاضل رياض الجهوري  استشعرت كم بداخله طموح  وتطلعات يريد أن يحققها لشباب ورياضي حضرموت . فرياض الذي برز ولمع اسمه  خلال سنوات متقاربة في سماء عالم الشباب والرياضة وذلك منذ توليه منصب مستشار المحافظ لشؤون الشباب .

لا عجب اليوم ان يواصل ذلك الحضور المميز فهو يملك الكثير من الطاقة والحماس والطموح المشروع والعمل الجاد، هكذا عرفت اخي رياض دائما.. ناهيك عن ذلك فهو شاب يختزل بداخله أخلاق عالية، وشخص جميل. عندما تلتقيه وتقترب منه ، وتقرأ كثير ما بداخله من طيبة القلب وصدق النوايا التي اوصلته ربما ان يكون  في مكانه طيبه ومحط تقدير  واحترام الآخرين..  لهذا اتمنى من كل قلبي ان يحالف التوفيق  اخي العزيز رياض في مهامه دائما ونحن سنكون ان شاء الله سند له ولكل ما يخدم الرياضة بإذن الله.

ختاما اقول له كلمة قرأتها له في تصريح  ذات يوم  تقول  (من أراد أن يعمل يجد الوسيلة .. ومن لا يريد أن يعمل يختلق الأعذار.. وهذه فلسفة وروية الناس الكبار المخلصين لعملهم ورفعة شان وطنهم. هذا و لك خالص مودتي واحترامي..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
فيصل غرامة عرفته المسارح، وقاعات الدرس، وعرفته المنابر بصوته العذب، وحنجرته الذهبية، عرفته الاحتفالات
لم يبرح طي ملف اتفاق تبادل الأسرى بين الشرعية اليمنية المعترف بها دوليٱ والمليشيات الحوثيه بعمان الاردن
لم تكن ظاهرة الالحاد وليدة هذه اللحظة فحسب ، وانما لها تاريخ قديم و عريق مليئ بالحوارات المسندة  على الأدلة
عند الحديث و الكتابة عن الاستاذ جهاد عبدالله حفيظ يشتبك الأسطوري بالواقعي بماهو أبعد من مضامين حروف وقواعد
يستعمل الكثير من المفكرين الإسلاميين مصطلح "الدولة الإسلامية" في عصرنا الراهن قاصدين به واحداً من هذه
لا يخفى على ذي لب أمر ما وصل إليه  البشر اليوم وكيف يعيشون حالة من البؤس والتعاسة وألم الفقر والعوز ، يعيشون
  هل هناك من يمكنه الافادة لنا لماذا اشار نائب رئيس الوزراء في تغريدته بشكل واضح ورسمي ان ما سيتم اعتماده من
في بداية العام ٢٠١٢م كانت آمال وتطلعات أحرار فبراير تعانق السماء ونسمات فجر الحرية تهب عبيرا صادقا تداعب
-
اتبعنا على فيسبوك