مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 03:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 25 يناير 2020 10:15 مساءً

الجرح الدامي في الأعماق

نحن في هذه الحرب الضروس الذي أكلت الزرع والضرع لانمتلك القرار محلياً وليست لدينا إرادة سياسية .. هناك مخرج سيناريو كبير يدير دفة الأمور في تحريك كل المجريات التي تحدث بين الفرقاء الأخوة الأعداء ..

عدن تدفع الثمن باهظاً مكلفاً وتمارس على أبنائها صروف التعذيب والعقوبات الجماعية ..

جميع المكونات السياسية للأسف الشديد لاتمتلك إرادة وطنية ووجهة سياسية تتكئ على مشروع سياسي وطني عدنا الى النزعات القبلية والجهوية وغاب صوت المنطق والعقل والمصلحة الوطنية العدنية الجنوبية ..

أنا شخصياً فضلت وأخترت النضال في جبهة إعادة إحياء المشروع الفني الثقافي العدني المغيب والمهمش الذي بدأت به منذ أكثر من 45 عام ..

هذه الجبهة لايستطيع أي شخص إنصافها فهي تمثل هوية وتاريخ وريادة عدن الكامن في دورها التنويري المعرفي ..

بإختصار مايحدث في عدن والجنوب صعب التكهن به وقضيتنا العادلة لازالت في مهب الريح أنظر حولك غياب الكوادر والكفاءات العلمية من أبناء عدن في كافة المجالات رغم أنهم يدعون أننا تحررنا من كابوس عفاش وأزلامه وجماعة الحوثيين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
مقتل جندي في عدن في ظروف غامضة
مقالات الرأي
حينما يُطمر صرح شامخ لعدن بغبار السنين، بفعل الهجر والتجاهل لدوره البارز الرزين، ويتم طلس زخرفه ويقشر الطلاء
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
-
اتبعنا على فيسبوك