مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 29 فبراير 2020 08:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 23 يناير 2020 07:29 مساءً

هكذا سنظل نتطلع إلى مصداقية تعامل مع الأشقاء ؟

فهمنا أو لم نفهم سنظل محطة أنظار العالم ومن ضمن اهتماماتهم المرتبطة بمصالحهم الإستراتيجية العلياء وتابعين  ألأجنداتهم الخارجية إقليميا ودوليا سياسيا وعسكريا واقتصاديا وامنيا ولن يسمحوا لنا ان نخرج من مربع الهيمنة والاستقطابات والتبعية والاذلال والتركيع والأدلة كثيرة وواضحة وظاهرة    على ساحتنا الجنوبية وكيف يتم تنفذ كل المخططات العدائية ضد  الجنوب وشعبه وللأسف انها تدار من خلال  المكونات السياسية الهزيلة والمشكلة من قبل تلك القوى الخبيثة الحاقدة على الجنوب وشعبه والهدف هو الاستمرار في نهب ثرواته وتدمير مقدراته  وقتل ابنائه ذلك المكونات التي لاتهش ولا  تنش وقد توفرت لها العديد من الفرص الذهبية والإمكانات التي توفرت كانت سوف  تمكنهم من قلب الطاولة على اكبر شنب في الساحة ولكن عدم وجود أرضية انطلاق لهم نحو  تحديد الأهداف السامية ومع محدودة التحرك في صياغة القرار الحر ذات السيادة الوطنية والقومية وهذا امر تفرضه عليهم مصالحهم الخاصة إضافة الى ثقافتهم المتدنية والمرتبطة بمشاريع الارتزاق المنظم وتنفيذ لتوجيهات من يقدمون لهم المال الحرام ويوفرون لهم الملاذ الآمن في الفلل والقصور .

والسئول هنا يطرح نفسه لماذا هذا الاهتمام الكبير برقعتنا وأرضنا  الجنوبية من قبل قوى كثيرة وذات مواقع ومراكز اقتصادية شهيرة ثم تطرح كثير من الأجوبة عليه وأهمها الاستيلاء على مناطقنا الشرقية التي تقع فيها جميع الثروات الجنوبية والعالم يرى ويسمع ويقرا ويساعد قوى الشر على الاستيلاء وممارسة سياسية القهر والاضطهاد ويدعم مواقف المتنفذين والحكام غير المؤهلين ومن ذوي الضمائر الميتة الذين يفرضون قانون الغاب  على مجتمع جنوبي حر متحضر ومثقف ومتعلم دون مراعاة الموقع الذي يتمتع به الجنوب وأهمية المعاملة من حيث التعاون الدولي والموقف السياسي .

اننا نحتار ونهمس لبعضنا البعض ونسأل أنفسنا حول ماذا يردوا منا الأشقاء وهم الأغنياء والقادرين على تحمل المسئولية الإنسانية والأخلاقية تجاه أشقائهم في الجنوب الذين لا يحتاجون إلى مساعدات عينية عبثية وعندهم الثروات الهائلة والأرض الشاسعة  وشعب يحب الخير للآخرين الذي مطلوب منهم هو كيف تحريك آلية العمل المشترك ومساعدة الجنوب في استعادة دولته المنهوبة وتمكينه من القرار السيادي الحر وتسليمه مفتاح الحرية والعدالة الاجتماعية وتمطيمه من الممارسة الديمقراطية وحتى يدير شئونه بنفسه بحسب ما  تمليه عليه مصلحة وطنه وشعبه الجنوبي ويمد جسور التعاون الدولي مع الجميع على أسس الندية في التعامل  وتكسر حاجز الخوف الذي يعتري منه الأشقاء من أيام الحرب الباردة وان تشعرهم ايضا بان الأمور قد تغيرت والعقول نضجت وليس هناك ما يشكك في العلاقات الأخوية ..ولانسمح لأحد أن يضحك علينا ولا نقبل على انفسنا أن نكون مطية او جسر عبور لأحد ونتطلع الى مصداقية تعامل مثمر من قبل الأشقاء في الاقليم وفي المنطقة العربية والإسلامية نحن شعب نطمح إلى السلم والسلام .

تعليقات القراء
438715
[1] اتفق معك حرفيا .... جابوا لنا السمرقع شكلها. بتطوووول
الجمعة 24 يناير 2020
سرقوا اسمي | سرقوا بلادي عيال الحرام
ايش العمل معهم ؟ !!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سالم صالح محمد يخرج عن صمته لاول مرة ويتحدث عن خفايا اتفاق الوحدة اليمنية.. من اصر على الاندماجية ومن رفض؟
السيرة الذاتية الرئيس هيئة الاركان العامة الفريق صغير حمود احمد حمود بن عزيز
مذيع قناة حكومية يكشف اسم قائد عسكري سيتم تعيينه قريبا وزيرا للدفاع
عاجل : صدور قرار رئيس الجمهورية بتعيين صغير عزيز رئيساً لهيئة الأركان العامة
عرض الصحف البريطانية- صحف بريطانية تبرز المخاوف من زيادة تفشي فيروس كورونا و"مساعي مصر لجذب مستثمرين أجانب لشركات الجيش"
مقالات الرأي
تتعقد الأمور، وتتفاقم، ويظن أحدنا ألا مخرج للوطن من محنته، تتكاثر الفئران لتحفر تحت الوطن، ليتفرق اليمنيون
ظلت جماعات "التشيع السياسي" تعتصر مصطلح "أهل البيت"، وتستهلكه سياسياً واقتصادياً، حتى ولّدت ردة فعل عكسية
قناة اليمن الفضائية ترسل وفدا رفيع المستوى إلى امريكا   لتغطية دوري كرة القدم  للجالية اليمنية 
  كانت أول مرة أدخل فيها مدينة ومديرية لودر في الربع الأول من العام 1972م عندما كنت مضطراً ضمن دفعتي من طلاب
عشية مساء الثامن من أغسطس ٢٠١٩ ، ليلة أندلاع المواجهات المسلحة بين (الأخوة الجنوبيين) والتي عرفت فيما بعد
    كان يفترض أن أذهب هذا الصباح لإزمير، انطلاقا من إسطنبول، للملتقى الطلابي الذي دعيت إليه لإلقاء
علي أن أؤكد أولا أنني كنت ومازلت من الداعيين إلى رفع العقوبات عن أحمد علي، وأنني من الذين يعتقدون أن رفع
نادرا مايمر يوم علينا ..انا وأم الحسين دون ان نتعارك ..بل فقد وصل بنا الحال ..وظروف المئآل ..لهذه الأيام ..إلا ان
‏بصرنا أمس في الجوّال صـوره ألا ويـــــلاه ياويــــلاه ويلي ثلاثــــه ربّطوهم بالســـلاسل وقادوهم لخيمـة
في إعتقادي  أن اي قرار للرئيس مثل قراره اليوم بإقالة النخغي قرار يخدم الجنوبيين في المقام الأول! وبالتأكيد
-
اتبعنا على فيسبوك