مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 فبراير 2020 02:53 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 19 يناير 2020 10:57 مساءً

القتل من أجل القتل..


معظم الجبهات، وخصوصاً جبهة مأرب، نائمة، ومع ذلك يستمتع الحوثيون باستعراض قدرتهم على القتل، ولو لم ينتج عن سفكهم لدماء المزيد من اليمنيين، أي عائد سياسي أو عسكري أو أمني.

ما الجدوى من إرسال صواريخك البالستية إلى ثكنات عسكرية لم تعد تشكل عليك أي خطر حقيقي؟!
إنها شهوة الدم فقط، معززةً بالتوحش والانعدام الكامل للشعور بالمسؤولية تجاه مستقبل اليمنيين وآخر آمالهم في إيقاف الحرب وتحقيق السلام.
80 جنديا يمنيا قتلهم الحوثيون بضربة بالستية واحدة.. ذهب بعدها القاتل ليحتفل ببشاعته دون أن يدري أن الدم لا يولد إلا الدم، وأن الإسراف في القتل غير المبرر لا ينتج عنه إلا الخراب الشامل.

هي الهمجية حين تمتلك سلاحاً، أو الغباء حين يستقوي بالصواريخ بلا رادعٍ من حسابات سياسية أو وطنية.. بله أخلاقية.

الحرب لا تبرر الإيغال في سفك الدماء أياً كانت المبررات، خصوصا أنها دماء جزء من شعبك الذي تريد أن تحكمه.. أو جزء من معسكر خصمك الذي تدعي أنك تريد الوصول معه إلى سلام وتسوية..
أي سلام أو أية تسوية سترسو على شاطئ هذا المحيط المخزي من الدماء؟؟!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: سقوط ضحايا بانفجار في صيدلية بعدن
دبلوماسي يمني يحذر من سقوط محافظتي الجوف ومارب بيد الحوثيين
الجبواني يعلق على استشهاد نجل محافظ الجوف.. ماذا قال؟
وزارة التربية والتعليم تصدر بيانا هاما بخصوص الاضراب
تحذير حكومي من انهيار صخري جديد بعدن
مقالات الرأي
لأول مرة تستوقف النقاد والأدباء قصيدة عامية، بل اللحن الذي أضفاه عليها الفنان الكبير محمد مرشد ناجي المرشدي
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
المتابع لاخبار القنوات الفضائية يصاب بالحُزن والصدمة من جراء المشاهد الإنسانية  المروعة والمرعبة لطوابير
    لا أفهم السبب الذي يجعلني أتذكر، هيريت ستاو، كلما شرعت أنظر في صورة الحقوقية العدنية هدى الصراري.
  ٢١ فبراير ٢٠١٢ يصادف تولي فخامة المشير عبد ربه منصور هادي رئاسة الجمهورية وذلك عبر اتخابات توافقية وفقاً
          عبدالعزيز المنصوب.   مقدمة :         بداية من نافل القول التوكيد في مطلع هذا
  عنواين عدة تصلحُ لهذه المناسبة، لكن يبقى مشروع اليمن الاتحادي الديمقراطي هو محور هذه المناسبة وغايتها.
*الذكرى الثامنة لانتخاب رئيس الجمهورية* ومعركة بناء الدولة الاتحادية اليمنية نحتفل اليوم بمرور ثمان سنوات
  ٢١ فبراير تلاقي اللحظة والتاريخ والمشروع والقائد. نحتفي اليوم  بذكرى 21 فبراير, التي تم فيها انتخاب
-
اتبعنا على فيسبوك