مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 يناير 2020 07:29 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 14 يناير 2020 01:29 مساءً

و في الكتابة عن رضية إحسان الله تسولت حبر القلم 

و في الكتابة عن رضية إحسان الله تسولت حبر القلم
رحمة الله عليها :

كم أنزعجت هذا الصباح ، وضاق بي حالي
فقد رحلت من لم تؤذي أحد في حياتها بعد الاستعمار البريطاني ، إختطفتها يد المنون و لم تمتد إليها كل الأيادي تكريماً لها ، رحلت من كانت الأولى والرائدة في مسيرة النضال النسوي و لم يعترفوا بها ، رحلت بدون ضجيج على الرغم من أن صدأ تاريخ نضالها مازال يردد اسمها في أذنايّ .
رحلت بهدوء إلاّ أنها بالتأكيد ستبقى في قلب وعقل كل إنسان عرفها وشاطرها النضال في قضية ما ..، وما أكثر القضايا التي كان لها دور مميزاً بارزاً فيها .
لقد كانت على الدوام بين الناس مناضلة و قائدة ، ربما لا أستطيع أن أسرد ذلك إلا أن غيري يتذكر و غيري عاش تلك المرحلة وكتب عنها وبلا شك سيكتب ..
كانت رضية متفانية ، دؤوبة ، متعددة و متنوعة ، فهي المناضلة ضد بريطانيا ، و مع العمل الوطني و العربي و مع تحرير المرأة ومع قضية فلسطين و ...
كثيرات وكثيرون لا يعرفنها ولايعرفونها ، خوصوا في أوراق كثيرة تركتها و في كتبت كتبت عنها ، ستدركون/ ن أنها علمتنا الكثير عن تاريخ هذه المدينة " عدن وعن مينائها ، وعن مرحلة النضال ضد الاستعمار ...كلمات تحوي مضامين كثيرة ، و كيف كانت تتنبأ بما حدث لعدن ويحدث الان ؟ ، ستجدون/ن في كلماتها كلام لايليق إلا بالعظماء ، أصحاب النفوس الطيبة ، الساعية نحو النور ، تحكي أماني كثيرة ، وآمال أجيال مضت و ليتها تأتي .
لقد دقت ناقوس الخطر باكراً بشأن عدن ، وصرخة في وجه الجميع ، و لم يسمعها أحد .
أطلقت كلماتها المتعبة نحو مرافئ قلوبنا ، فجأت ملفوفة بشال الحقيقة التي نعيشها الان والتي لاتلتفت الى الوراء حين تمرّ ... تشدنا إلى ذواتنا وكرامتنا وتضعنا أمام المعادلة من ليس منها " عدن" سيبيعها ، أنه سرك الذي لم يقاربه أحد إلا أنت .
شكراً رضية لقد منحتينا فرصة ، بالتعرف عليك كي لا تصاب ذاكرتنا بالرضوض ، فرصة بالتعرف عليك وعما كتبته بغض النظر عن لعبة القدر التي حملتك إلى مطارح بعيدة حيث كان يريد أن يتخلص منك الرفاق ؟؟؟
الخسارة بفقدك كبيرة يصعب تعويضها ، لكنها سنة الحياة ، عرفتك سيرة كفاحية صلبة و تمسكاً لا يلين بقيم الحرية والعدالة والتقدم .
مع رضية نعود إلى أنفسنا ونبدأ التفكير ، كم امرأة مناضله تنكر لها النظام السياسي ، تعالن ندق الجرس بقوة دون توقف ، فندرك ذواتنا ونطرد الخوف و نكتب عن كثير من النساء المناضلات و نمسك بطرف الخيط و بالتأكيد وحتماً هو ليس خيط من دخان ، بل هو قضية
قضية المرأة ، قضية كثير من النساء المناضلات التي من أجل الامزجة الذكورية الحاكمة تم نبذهن و تهميشهن وإقصائهن ...إنها قضية وطن .
رحلت رضية و أنا أتسول الحبر لأكتب عنها بعض الكلمات وقليل من الحروف لأهديها أياها و الكثير من الحرقة تغمرني
بقلم : عفراء خالد الحريري

تعليقات القراء
436498
[1] اذا كان ياسين نعمان لم يقل لنا شيء عن رضية احسن الله فعفراء حريري زكته بالجهل نفسة
الثلاثاء 14 يناير 2020
الطالب بكلية عدن | التواهي
يحق لعقراء حريرير ان تشيد بالمرحومة رضية احسان الله و ذكر مناقبها ولكننا فعلا لا نخرطائل مفيد عن اعمال رضية احسان الله . لنذهب الى ويكيبيديا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مراسل قناة الجزيرة في اليمن:هذه حقيقة ما يحصل في جبهة نهم
عدن:ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية بسبب تدهور الصرف
عاجل: مجهولون يفجرون عبوة ناسفة حي القاهرة وحدوث اضرار
محكمة الأحداث في عمان تبدأ محاكمة "توجان البخيتي" والأخيرة تنتقد تجاهل بيان المدرسة (وثائق)
مسؤول في الشرعية يكشف عن موعد تعيين محافظ لعدن
مقالات الرأي
  مشروع طريق العر- وادي العرقة بمكتب الناخبي يافع .. مشروع حيوي هام يربط قرى منطقة وادي العرقة كلها بمديرية
الوعي هو القوة الحقيقية في بناء الاوطان , دون وعي نقع فريسة للخذلان والانكسارات التي لا ترحمنا , بالوعي نعرف
ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ إﺿﺮﺍﺏ المعلمين في المحافظات الجنوبية ﻭﺗﻤﺴﻚ "نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين"
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
    في عدن انهيار سعر صرف الريال اليمني امام الدولار والريال السعودي يتواصل يوما بعد آخر. هذا الوضع شبيه
المشروع يتمثل في اقامة دوله اتحادية  ويبدو ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح رحمه الله  كان قد استشعر
    أحمد سيف حاشد   • من كان يتخيل أنه سيأتي يوم نشاهد فيه عدن بلا ميناء..!! وأن مرسى صيانه السفن يتم
يقولون عندما تختلط عليك الامور او تراها على غير حقيقتها فاصعد الى قمة ترى كل مايجري لتعرف الحقيقة ، وكذلك
الإدعاء بان التحول اللافت الذي شهده خطاب الانتقالي عقب توقيعه اتفاق الرياض مع طرف الشرعية جاء حينها بمثابة
    في عام 2000 كنت أسأل هل ياترى ساأعيش بعد هذا العمر حتى أصل الى عام 2010 ؟؟   وقبل أن أرد على سؤالي دارت
-
اتبعنا على فيسبوك