مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 أغسطس 2020 12:15 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 14 ديسمبر 2019 05:47 مساءً

فريسة للاكتئاب

 

إنّهُ انعدام تصور الشعور بالسعادة مرة اخرى ..
غياب الأمل كلياً، برود ولامبالاة غير منطقيين يهمشان كل الدوافع للحياة ..!
هو رؤية الأشياء بلون واحد ..تتشابه به الأسماء والأحلام والأصدقاء .. وتتساوى الامكنة والاوقات ..!
هو عدم قدرتك على التمييز بين أصوات الفرح وأبواق العزاء.
بين تناثرك في الحرب وحاجتك للسلام .. يبقيك كالعدم بلا وزن .. أو أقل .. وكأن الحياة توقفت عن النبض ..! يبقيك وحيداً، وبعيداً ..كلوحة سوداء لا يكترث لها أحد.
مخترقة من أحدى زواياها برصاصة، متكئة على نصف حائط .. !
كغصن مكسور ليس بوسعه أن يحمل ثماراً، كورقة اقتلعتها الرياح، ولم يعد بإمكانها أن تخضر من جديد
متعباً، رازحاً تحت اعباءك واعباء الاخرين، لاهثاً قبل ان تركض ..
تكتئب من كل شيء ومن لا شيء .. تفقد قدرتك على ان تكون انساناً رائعاً .. في حين كونك حطام ..تعجز عن جعلك شيئاً واحدا تعرفه .. بينما يحولك إلى مليون شيء لا تعرفه.
إنّهُ مختلفٌ كلياً عن شعور الحزن ..
إنّهُ كسرطان يلتهمك شيئاً فشيئاً ..
وأنت تسامره بعينين مفتوحتين، ببقايا قلب ..
و بعقل مهترئ لم تعد تنفع معه الجرعات المؤقتة التي تقتل السليم والخبيث ..
لا شيء معك، وحدك في مواجهة الاكتئاب، أنت واحساسك المقيت .. تحاول مراراً الخروج من دائرته، إلا إنّهُ احيانا يتعمد أن يزورك بكثرة .. وكانه يرغب في ان يستهلكك حتى النهاية .. فتجد نفسك مستسلماً لاية ضربة.
وعلى اتم الاستعداد ..لتلك النهاية المرجوة ..
لتسقط أنت واسمك وذاكرتك وحطامك، إذا قيل عنك في الجرائد بعد اسبوع من إيجاد جثمانك.

#ماهر_الحالمي#



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تلبية لدعوة الأئتلاف الوطني الجنوبي وتحت شعار(الشراكة الوطنية الواسعة طريقنا للاستقرار) يتهيأ الشبوانيون
تناقض التقارير جعلتنا في حيرة لأن الأمر يتعلق بدمار وموت وخراب ديار فمن يطمئنا وينزع الخوف من صدورنا لأن
عندما تحضر العزيمة يتولد الإبداع وتتجلى حينها قيود منغصات الحياة والواقع الأليم وترسم في ثنايا الكون فجراً
أتعذّرُ قراءةَ عينيكَ هذا الصباح  فالأخبارُ العاجلةُ فيها باردةُ المشاعر، والنصوصُ بداخلِها ليستْ
  في الوقت الذي يمر به أبناء تعز وساكنيها بظروف هي الأسوء في حياة مدينتهم منذ بداية تاريخها، كنا نتمنا من
إمرأة تُدعى قَبول الحِميري, وردة والدي الذي قطفها من حديقة محاذية لقريتنا, حديقة تُدعى النجارين, من قَبيلة
محافظة شبوة بجنوب اليمن من المحافظات ذات وزن كبير شعبي وقبلي وسياسي. قرر بعض أبناء المحافظة الخروج في مسيرات
  نحن العرب وحدنا من يبكي ، من يحزن ، نحن دمعة وحيدة على خد الإنسانية ، التواقون للأسى، الباحثون عن الألم ،
-
اتبعنا على فيسبوك