مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 أغسطس 2020 06:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير.. صحافيون معتقلون في ظروف صحية قاسية

الأربعاء 11 ديسمبر 2019 07:25 مساءً
(عدن الغد) خاص

تقرير منظمة DARAJ

أفاد أحدث تقرير لنقابة الصحافيين اليمنيين، بأن 18 صحافياً وإعلامياً ما زالوا مختطفين، أغلبهم منذ أكثر من أربعة أعوام، و15 منهم لدى جماعة الحوثيين.

“قبل التجربة لم أكن أعاني من أمراض، بعد التجربة صار لدي بعض الأمراض التي ما زالت تلازمني”، بهذه المحصّلة القاسية، يبدأ الصحافي اليمني يوسف عجلان، إجابته حول مرحلة ما بعد سنوات أمضاها في سجون جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في صنعاء، فيما تتواتر الأنباء عن تدهور حالة الصحافيين المعتقلين الصحية، وسط المعاناة الممتدة على مختلف مناطق البلاد.

 

ويؤكد لـ”درج”، أقارب إعلاميين وصحافيين معتقلين في صنعاء، أنهم يعيشون في ظروف نفسية وصحية بالغة القسوة، بعد سنوات من الاعتقال، ووسط فشل الوساطات والجهود الرامية لإطلاق سراحهم، بما في ذلك، توجيهات أعلنها رئيس “المجلس السياسي الأعلى”، مهدي المشاط في 21 أيلول/ سبتمبر الماضي لـ”إطلاق سجناء الرأي”.

 

 

وأفاد أحدث تقرير لنقابة الصحافيين اليمنيين، بأن 18 صحافياً وإعلامياً ما زالوا مختطفين، أغلبهم منذ أكثر من أربعة أعوام، و15 منهم لدى جماعة الحوثيين، وهؤلاء هم وحيد الصوفي، وعبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، هيثم الشهاب، حسن عناب، عصام بلغيث، أكرم الوليدي، هشام اليوسفي، حميد هشام طرموم، حارث حميد، صلاح القاعدي، محمد عبده الصلاحي، الناشط الإعلامي بلال حيدر العريفي، عبدالحافظ الصمدي، وإيهاب الشوافي.

 

إلى جانب ذلك، فإن ثلاثة آخرين يتوزعون بين سجون “الشرعية” في مأرب (محمد علي المقري)، وقوات “النخبة الشبوانية” في شبوة، المصور أنور عبدالله لقلف، وتنظيم “القاعدة” في حضرموت، الذي يعتقل محمد المقري. ويلف الغموض حكايات بعض هؤلاء المعتقلين.

 

تدهور الحالة الصحية

بينما أخذت السجون سنوات من عمر الصحافيين المعتقلين، تفاقم الأنباء حول حالتهم الصحية، المأساة التي يعيشونها وتعيشها معهم أسرهم. وذكرت “المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين” (صدى)، في تقرير صدر قبل أسابيع، أنها تلقت بلاغات تؤكد تدهور الحالية الصحية للصحافيين المعتقلين منذ 19 حزيران/ يونيو 2015، وأفادت بمنعهم من الحصول على الرعاية الصحية والدواء والغذاء من أسرهم.

 

وتفاقم المخاوف، بشأن المعتقلين، المعلومات التي يدلي بها مفرج عنهم، أمضوا سنوات في الاعتقال، كما هي حال عجلان، الذي اعتقل أكثر من عام في صنعاء (بين تشرين الأول/ أكتوبر 2016 وأواخر عام 2017).

 

ويشير عجلان، إلى أنه تنقل خلال فترة الاعتقال بين أكثر من سجن، ويتابع: “يختلف تعامل السجانين من معتقل إلى آخر، لكن المشترك أن المعتقلين وأنا كنت أحدهم يعاملون بإذلال وإهانة وتوجَّه لهم تهمة (داعشي) بشكل دائم”.

 

ويلفت إلى أنه تعرض لـ”التعذيب والضرب المبرح خلال فترة التحقيق والتي استمرت 26 يوماً”. ويضيف: “بقيت في زنزانة انفرادية ضيقة (متر في مترين)، ولم يكن يُسمح لي بالدخول إلى دورة المياه إلا ثلاث مرات باليوم. والعذاب استمر أكثر من 3 أشهر”.

 

فشلت محاولات الإفراج عن عجلان خلال فترة اعتقاله، قبل أن يفرج عنه، في صفقة تبادل أسرى مع قوات موالية للرئيس عبدربه منصور هادي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، وبعد عملية تفاوض استمرت 6 أشهر.

 

 

تجربة مرّة

على رغم أن عجلان لم يبقَ أكثر من عام، بالمقارنة مع آخرين ما زالوا معتقلين منذ نحو 5 سنوات، إلا أنه يكشف تفاصيل قاسية تركتها التجربة التي مر بها.

 

ويقول “‏يوسف قبل التجربة كان لا يعاني من أمراض بعد التجربة. أعاني من أمراض عدة، أولاً الحالة النفسية التي لم أستطع التخلص منها حتى الآن على رغم الأدوية التي أستخدمها، حتى أن الحوثيين لا يزالون في أحلامي يلاحقونني”.

 

ويضيف: “جسدياً لدي بعض الأمراض التي أتعالج منها حالياً، في المسالك البولية والقولون والعظام”، وفي حياتي الخاصة “حرمت من أسرتي، والدي ووالدتي وإخوتي، فقد صرت بعيداً منهم قسراً”، كما يشير إلى أن أسرته تعرضت لضغوط من الحوثيين.

 

يقول عجلان “السجن غيرني كثيراً… طموحي الماضي دُمِّر وأشعر بأنني مقيد كل ما أفكر به هو كيف أعمل من أجل كسب المال لتعيش زوجتي وأطفالي”، ويقول إن “الظروف التي تحيط بي، على رغم وجودي في تركيا لا تشجعني على أن أعود إلى ما كنت عليه سابقاً”.

 

في مناطق أخرى أيضاً

على رغم أن الحوثيين بحكم سيطرتهم في العاصمة صنعاء، يحتفظون بالنصيب الأكبر من الانتهاكات، إلا أن الاعتقالات والملاحقات التي تواجه الصحافيين، تمتد أيضاً إلى مناطق سيطرة الحكومة المعترف بها دولياً وفي السعودية والإمارات.

 

الصحافي عوض كشميم، أمضى أكثر من شهر في أحد السجون في محافظة حضرموت بسبب منشور على صفحته في “فيسبوك”، وأفاد “درج”، بأن الاعتقال حصل سابقاً في المكلا من قبل شعبة الاستخبارات العسكرية التي تشرف عليها وتمولها الإمارات.

ويضيف “طبعاً أي اعتقال وتقييد لحرية صحافي، أمر يتعارض مع القانون بخاصة أن دوافع الاعتقال هي منشور على فيسبوك، كما أن الجهة التي قامت باعتقالي غير مخولة بذلك أصلاً، وأمضيت في سجن الاستخبارات أسبوعاً ثم نقلت إلى السجن المركزي”.

 

يقول كشميم إن ما عاناه من تجربته في السجن “هو الضرر النفسي لي ولأسرتي والتشويه الذي تعرضت له بصورة تعسفية، ويأتي الاعتقال نتيجة خلاف مع الحاكم المدني والعسكري في حضرموت”، بحسب تعبيره.

 

اختفاء 20 صحافياً منذ 2015

يشار إلى أن منظمة “مراسلون بلا حدود”، وفي آخر تقاريرها حول اليمن، في آب/ أغسطس الماضي، كشف عن اختفاء 20 صحافياً في البلاد، منذ عام 2015، وأشارت إلى أن اليمن يحتل المرتبة 168 من أصل 180 بلداً، على لائحة الترتيب الدولي لحرية الصحافة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
مواطنون: الحرب في أبين تسرق الفرحة من وجوه الاطفال
تقرير: ماجد أحمد مهدي استقبل مواطنو ابين عيد الاضحى بوجوه عابسه... حرمت كثير من الأسر من التمتع بفرحة العيد مع أطفالهم وشراء الجديد لسوء الاوضاع الاقتصادية وتردي
"قلب البوادي"مديرية مودية.. كما لم تعرفها من قبل
 قلب البوادي الأبينية ، المدينة المسكونة بروح البادية ومظاهر التطور والعمران الحديثة .. مديرية مودية بريفها الهادى وحضرها الصاخب ، تزدان جمالا وألقا وحضورا مع
في ظل أزمة الكهرباء والماء : كيف قضي أهالي عدن إجازة عيد الأضحى رغم ظروف المدينة؟
    في عدن يخلف كل شيء خاصة فيما يتعلق بجانب الأزمات والخدمات الرئيسية للمواطنين فهي التي ظلت سنوات في تدهور وهي من أدخلتهم في معاناة لا نهاية لها.. حتى في العيد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل:تحذيرات من امطار غزيرة وعواصف بهذه المحافظات اليمنية
عاجل: تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
مدير مؤسسة المياه بعدن يكشف اسباب ضعف ضخ المياه ويهدد بالاستقالة
وفاة قائد عسكري في عدن( Translated to English )
طارق محمد صالح يتحدث لأول مرة عن تفاصيل خاصة بواقعة استشهاد الرئيس صالح .. ماذا قال؟
مقالات الرأي
    د محمد السعدي      اشتهرت عدن ابان الحكم الاستعماري البريطاني بانها كانت احد مدن الشرق العربي
هل سنرى تدخل لمجالس السلطة التنفيذية بحضرموت لاستغلال نعمة المطر ليشهد المواطن اثرها في تجميل البيئة بتوسيع
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
  لم تكن مشكلتنا في الاشتراكية ولم تكن مشكلتنا في الشمال بل كانت مشكلتنا في العقلية القروية التي ترى الوحدة
  لم انم ليلة البارحة ، لهذا كان هذا اليوم مرهق ذهبنا الى السفارة المصرية للسؤال عن الموافقة الأمنية. ثم
    صالح الديواني*   أتمنى أن تحقق نتائج اجتماعات الرياض المتوالية الهدف المنشود منها في المستقبل
.   على الرغم من ما يشهده الجنوب من صراع بين المجلس الانتقالي والشرعية،الا اننا لم نسمع يوما عن أي إساءة
هل حقق إعلان الإنتقالي للإدارة الذاتية للجنوب الهدف المرجو منه عند الجنوبيين؟ للإجابة على السؤال كتبت ما يلي
    بقلم / ناصر الوليدي     { مكاردة }    عندما كنا أطفالا وتجمعنا أي مناسبة كنا نقول لبعضنا (
-
اتبعنا على فيسبوك
div style="">
وفيات