مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 01 أبريل 2020 01:05 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

اليمن تشارك في ملتقى الثقافات بكلية الإعلام بجامعة القاهرة

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 01:23 صباحاً
القاهرة ((عدن الغد)) خاص:

. نعم لتجسير الثقافات بين الشعوب.باسم سفارة اليمن بمصر شارك المركز الثقافي اليمني بالقاهره بالتعاون مع الملحقيه الثقافيه بالقاهره ووبالتعاون مع طلاب اليمن في كلية الاعلام في الملتقى الثاني للثقافات وتحسين الجوده والتي تنظمة 

  كلية الإعلام في جامعة القاهرة برعاية الأستاذ الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة والأستاذ الدكتور هويدا مصطفى عميد الكلية وإشراف الأستاذ الدكتور ليلى عبدالمجيد مدير وحدة ضمان الجودة. كلية الإعلام .هذا وقد شاركت العديد من الدول العربيه والافريقيه والاسويه المملكة العربية وكان في مقدمتها السعودية والسودان والعراق وسوريا والكويت وفلسطين وغيرهم. وتم افتتاح الملتقى الثاني للثقافات بين الشعوب.صباح اليوم الاثنين 9 دبسمبر 2019 وبعد الافتتاح تم من قيادة كلية الاعلام برفقة الدكتوره هويدى مصطفى عميد كلية الاعلام وميتشاري الدول بالتجوال في اجنحة المعارض العربية والأفريقية والآسيوية والأوروبية واطلعو على نماذج من ثقافات الشعوب الفولكلورية ؛ منتجات حرفية وأزياء وأطعمه، ومشروبات شعبية.

هناك تذوقنا المحشي المصري والجبنة السودانية والتمر السعودي والبرياني العراقي والزعتر السوري والبقلاوة وبنت الصحن اليمنية والشاهي العدني والقهوة اليافعية. كما شاهدنا نماذج رائعة من فلكلور الثقافات الشعبية منها التنورة وفلكلور صعيدي نوبي ، وشعر وغناء ودبكة فلسطينية، واستعراض عرس تشادي، وفلكلور صيني واستعراض وغناء يمني وغير ذلك من التنويعات الثقافية الممتعة. وقد و في الجناح اليمني كانت المستشارة عائشه العولقي مدير المركز الثقافي اليمني الذي نظمت واسرفت على الجناح اليمني برقة الطاابات كانت باستقبالهم مع المستشار الدكتور محمد العبادي المستشار الثقافي في استقبال الوفد بالجناح اليمني وقدمو هدية رمزيه عباره عن لوحة فنيه للتراث اليمني للدكتوره هويدى مصطفى عميد كلية الاعلام الذي شكرتهم جدا على هذه اللفته الجميلة وعلى الجناح اليمني المميز بتراث اليمن العريق وافادة المستشارة عائشه العولقي بان هذ الملتقى العربية من كافة الدول من فلسطين واليمن وسوريا والعراق والصومال فكرة رائعةوذات أهمية من خلال الدور التي تقوم به الثقافة في أزمنة الضيق والمحنة. إذ رغم الآلام والأوجاع التي تعيشها تلك الشعوب بسبب الحروب الطائفية لازالت تنبض بالحلم والأمل في أم الدنيا الحانية مصر العروبه. وحينما تفتح مصر ذرعيها لشقيقاتها العربيات فهي تقوم بدور الأم الحانية في تضميد الجراح الموجعة. فمصر الكنانة وحدها يمكن يجتمع العرب ليجدوا فضاءا رحيبا لعرض ثقافاتهم وهكذا هي الثقافة فمهما فرقتنا السياسات تبقى الثقافة هي حيلتنا الوحيدة للتواصل والاتصال وحينما يفقد الناس اوطانهم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ، تبقى الثقافة هي من تحملهم ويحملونها في حلهم وترحالهم بمثابة وطنهم البديل وتجعلنا نستحضر أطياف الوطن الحبيب على أجنحة الثقافة القادرة على التحليق في الفضاءات الرحيبة، وفي الكنانة التي تشبه اسمها، فضلا عن أن الثقافة هي النافذة الممكنة للتواصل والتعارف والتفاهم والحوار في هذا الكوكب الإنساني الذي بات شديد التقارب والانكماش.

والفلكلور الشعبي هو محور كل ثقافة ومعينها الذي لا ينضب، ففيه تستودع الشعوب قيما وعاداتها وتقاليدها وأنماط حياتها ورموزها التي تتجلى في أساليب الطعام والأزياء والفنون وعادات الزواج ومراسم الاحتفالات وكل ما يسمى بالفولكلور الشعبي، وهذا هو الغرض من تنظيم ملتقى الثقافات في الجامعة وذلك بهدف فتح نوافذ وآفاق جديدة للأجيال العربية للتعرف على هوياتها الثقافية الشرقية الزاخرة بالكنوز الثقافية في مختلف مجالات الحياة المختلفة ، بهدف تعبيد وتجسير أوصال العلاقات الثقافية بين الشعوب العربية وشعوب العالم أجمع. وأنا اشاهد الاستعراض المصري للتنورة الملونة بألوان الطيف تبادر إلى ذهني صورة أرض الكنانة التي تفرد جناحيها الأفريقي الآسيوي لتكن الشعوب العربية الجريحة شبرعايتها وحنانها فهي بذلك تضمد جراحها وتمنحها الأمل والسلوى في تجاوز ظروفها العصيبة. شكرا لمصر الحانية شكرا لأم الدنيا مصر العروبه .

من قاسم المحبشي


المزيد في اخبار المهجر اليمني
العيسائي يناشد رجال الأعمال والمستثمرين بالوقوف إلى جانب إخوانهم اليمنيين العالقين بمصر .
بعث رئيس الجالية اليمنية في مصر علي صالح العيسائي بمناشدة عاجلة إلى رجال الأعمال اليمنيين والمستثمرين وميسوري الحال بمصر للوقوف إلى جانب إخوانهم اليمنيين
حملة شعبية وإعلامية لإطلاق سراح السجناء اليمنيين خوفاً من كورونا
أعلن ناشطون يمنيون عن إطلاق حملة الكترونية واسعة، لإنقاذ جميع السجناء والمعتقلين في السجون اليمنية، تحسباً من وباء فيروس كورونا الذي يجتاح أغلب دول العالم. وتدعو
جرحى الحرب بين المعاناة وخذلان التحالف والمجلس الانتقالي لهم
  كتب/محمد سيف الحالمي يوم الاثنين الموافق 30/3/2020 يعاني المئات من حرجى الحرب الغاشمه التي شنتها قوات علي عبدالله صالح وملشيات الحوثي في عام 2015 وانقلابها على حكومة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حملة اعتقالات بخور مكسر
وصول المئات من قوات يمنية تدربت في السعودية الى عدن (Translated to English )
عاجل: شركة النفط بعدن تعلن تخفيض أسعار المشتقات النفطية (Translated to English )
قرار لوزارة التربية بشأن اعادة تزمين الدراسة للفصل الدراسي الثاني للعام 2020/2019 م
بيان هام عن طيران اليمنية
مقالات الرأي
  العم قاسم شيخ جليل ناهز السبعين، بالمسجد الذي لا يبعد سوى عشرات الأمتار عن داره قلبه معلق! يسعى إليه ببطء
مصطفى نعمان نشرت صحيفة الواشنطن بوست صباح اليوم تحليلا بعنوان (فيروس كورونا سيعيد فتح الانقسامات الغاضبة في
  مواليد مدينة عدن ،مديرية كريتر ، حي الطويلة ، ١٠يناير/١٩٨٦ تربى منذ الصغر في تلك الأحياء السكنية للمديرية
بعد متابعتي لقصة وفاة الطفلة البريئة جواهر عادل عبد الله شيخ أمسوري ومعاناتها ومعاناة أسرتها المؤلمة. جرى
هذا مثل بدوي لازلنا نتداوله في نواحي ريف ابين… مضارب ومطارح البدوان… وتفسيرة هو من يعمل شر ثم يعود على
  بغض النظر عن صدقية استقالات بعض وزراء الحكومة الشرعية التي تنشر هنا وهناك من عدمها فإن واقع الحال يبين أن
مصطفى نعمان لماذا تصرخون حين يقصف التحالف صنعاء؟ لماذا تصمتون حين يقصف الحوثيون تعز؟ لماذا تبكون القتلى في
لفتت نظري لهجته المغاربية سألته:هل الأخ مغربي؟أجاب:- هل تقصد المغرب المسمى الجهوي أم المغرب المسمى
ـــــ 1. أغلقنا الأرض! وربما يصبح الإغلاق أشد إحكاماً، ووطأة. تغيرت القواعد، وآن لنا أن نتخيل الأشياء التي لم
  على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة
-
اتبعنا على فيسبوك