مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 10:13 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 09 ديسمبر 2019 04:14 مساءً

لجنة إضراب تعز ؛ ما اشبه الليلة بالبارحة!

في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء لإصلاحها.. كانت هناك مشكلة أزلية تعاني منها تعز، ولازالت، وهي المياه! ثم الكهرباء والمؤسسات الصحية والتعليمية والطرقات، وسميت المجموعة (لجنة إضراب تعز) وضمت عبدالحبيب سالم ومنصور احمد سيف رحمهم الله وسلطان السامعي وطاهر علي سيف وياسين عبدالعليم القباطي وعبدالقادر الجنيد واحمد محمد علي عثمان وانا ومجموعة اخرى لا تستحضرني أسماءها.
واجهت "اللجنة" معارضة شديدة من داخل تعز تعمدت تشويه أهدافها ونواياها واتهمتها بأنها ممولة ومدفوعة من الحزب الاشتراكي، وكانت تعز هاجسا مستداما في ذهن صالح التي عاش فيها بدايات صعوده نحو الرئاسة...
ولإفشال "اللجنة" استدعى صالح رجالاته في تعز ليواجهوها وينشروا الاتهامات حول أعضائها!
كان من ضمن التشكيك في أهداف "اللجنة" ان معاناة تعز ونقص الخدمات ليس محصورًا فيها وإنما هي مشاكل تعاني منها مناطق كثيرة وان الحديث عن تعز فقط كان تفكيرًا "مناطقيا" "طائفيا"!
عملت "اللجنة" على مواصلة حشد الناس وتوعيتهم بعملها، والتقينا مع قيادات الاحزاب في صنعاء لتوضيح الفكرة والهدف! لكن حجم العمل المضاد كان اقوى مما تصورنا وأحجمت الاحزاب عن مساعدتنا خشية ان يلصق صالح بها تهمة السعي لتفجير الاوضاع.. حتى الحزب الاشتراكي والتنظيم الناصري امتنعا عن اعلان مساندتهما للجنة بحجة ان هذا قد يجعلها تبدو حزبية!

خلال الإعداد للمزيد من التحشيد اصبت في حادث سير نقلت بعده الى سويسرا حيث كان والدي يتلقى العلاج وسافر معي الصديق المرحوم عبدالحبيب سالم... زارني في المنزل بصنعاء قبل السفر المرحوم الدكتور حسن مكي والمرحوم يحي المتوكل وقدما لي مساعدة من الرئيس عبارة عن ٧ الف دولار وتذكرة سفر بالدرجة السياحية وتبرع صديق عزيز العم محمد قائد الزعيتري بتذكرة لعبدالحبيب الذي لم يوافق صالح على اعطائه تذكرة سفر.
طالت فترة العلاج وعاد عبدالحبيب بعد شهر كامل قضاه الى جواري...
عمد صالح عبر رجاله في تعز الى احباط عمل "اللجنة" وعوضا عنها تم الترتيب لعقد "مؤتمر تعز الجماهيري" الذي شاركت فيه كل الاحزاب والقوى المجتمعية وكان الهدف هو افراغ أهداف "اللجنة" من محتواها وعدم إعطاء قيادتها فرصة للمزيد من الحشد الجماهيري... وكان المؤتمر الشعبي وحزب الاصلاح هما الأقدر على التحرك والإنفاق وكانا حينها شريكين لوقف اي تحرك يشتبهون بأنه قريب من الحزب الاشتراكي بالذات!
انتهت "اللجنة" ومات "المؤتمر الجماهيري" من داخل تعز وبسبب رجال صالح فيها ومعهم حزب الاصلاح!
وما اشبه الليلة بالبارحة!

تعليقات القراء
428445
[1] لهذا نقول دائما بأن سكان تعز وشوافع اليمن الشمالي ما هم إلا عبيد وخدم وجنود أسيادهم الزيود.. وهم هكذا طوال 1200 عام
الاثنين 09 ديسمبر 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، لهذا نقول دائما بأن سكان تعز وشوافع اليمن الشمالي، بشكل عام، ما هم إلا عبيد وخدم وجنود أسيادهم الزيود، وهم هكذا عاشوا طوال 1200 عام الأخيرة، حتى يظن المرؤ أن العبودية للزيود فيهم طبع وليس تطبع، فماذا يمكن أن نقول عن (عبده الجندي) وسلوكه مع سيده (عفاش)، ومعظم التعزيين هم على شاكلة (عبده الجندي).. وأكبر صفعة تلقاهه الحزب الإشتراكي من أعضائه التعزيين، هي تأكيدهم أنهم سيصوتون في إنتخابات 1993م مع الحزب الإشتراكي، ولكن ما حدث هو أن الرفاق التعزيين هتفوا بشعار (حزبك باقي يا فتاح * شندي صوتي للإصلاح)، وهكذا أصبح الإشتراكي الثالث بعد المؤتمر والإصلاح، أي أن شوافع اليمن الشمالي يكونون دائماً مع أسيادهم الزيود وضد كل ما هو جنوبي، حتى ولو كان حزبهم الإشتراكي، بل وبالذات حزبهم الإشتراكي.. فأنتبهوا أيها الجنوبيون من كلام التعزيين (المدحبش والمدحلب)، حيث ينطبق عليهم قول الشاعر (يعطيك من طرف اللسان حلاوة * ويروغ منك كما يروغ الثعلب).. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائمة باسماء بعض ضحايا قصف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
وصول قوات عسكرية سعودية إلى عدن "فيديو"
الحوثيون ينأون بانفسهم عن قصف استهدف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
بماذا علق "بن بريك" على جريمة استهداف الحوثيين معسكرا للحماية الرئاسية بمارب؟
قيادة المجلس الانتقالي تلتقي بقيادة حزب الإصلاح بعدن
مقالات الرأي
  علي سالم بن يحيى عشرة أعوام ونيف مضت على رحيل الصحافي اللامع الأستاذ عادل الأعسم _ رحمه الله وادخله فسيح
العرب وجدوا أنفسهم طمعا بين ثلاثة محاور تتجاذبهم تركيا .إيران . إسرائيل وخلف هؤلاء يقف بعض من كبار الدول
ما حدث في مأرب بالأمس من استهداف جنود الجيش وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات منهم، يستدعي تحركا جديا وسريعا من
عندما نتحدث عن تاريخ موطني تاخذنا العزة والتفاخر لما تركته لنا اقوام قد مضت  فالتاريخ لايسجل بمداد حبره
من أصعب اللحظات التي مررت بها في مشواري الصحفي هو وقوفي على عدد من القضايا والتي حاربت كثيراً لتغييرها أو
في واقع متقلب ومبهم كالذي نعاصره اليوم ،لا اعلم ما الذي يدفع البعض إلى إطلاق العنان لمخيلته والحرية لمنطوقه
لليوم العاشر على التوالي نكاد نكون معزولين تماماً عن العالم, عزلة فرضتها علينا جماعة انقلابية متمردة انقلبت
غزير ومؤلم هو الدم الجنوبي الذي ينزف   في أكثر من بقعة خارج أرضه وآخرها مارب اليمنية أمس، بلا هدف ولا
اولاً نسأل الله الرحمة والمغفرة لشهداء حادث استهداف معسكر الاستقبال في مأرب والذي راح ضحيته أكثر من 80 شهيد من
     في مثل هذا اليوم التاسع عشر من يناير سنة 1839 ، تحل علينا ذكرى اليمة، اذ اقتحم القبطان البريطاني هينس
-
اتبعنا على فيسبوك