مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 أغسطس 2020 09:02 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 06 ديسمبر 2019 02:22 مساءً

مرة أخرى... آثار عدن ومساحاتها في مهب العبث والتدمير

 

لا يضاعف الشعور بالمرارة والحسرة في أعماق النفوس مِــن إبقاء الوضع في عدن كما هو على حاله من دمار المباني و تفسخ المعاني، يضرب صميم الأخلاق ويجعلها فريسة اللامبالاة، وإطالة أمد منظر الأطلال والانقاض  طيلة خمسة أعوام ، ومن تثاقل الجهات الاقليمية والمحلية في مسألة إعادة الإعمار والبناء والتأهيل إلّا ما نراه من عبث أضافي ينو به كاهل هذه المدينة المنكوبة، المنكوبة بفوضوية الفوضويين من أبناءها وساكنيها بل ومن حاميها، ومن مساومة المساومين بورقة الإعمار من الدول المجاورة. عبثٌ ممنهج  يطال ويطاول هذه المدينة ويستبد بها بشكل مريع يتمثل بالبسط على ما تبقى فيها من مرافق ومؤسسات ومعالم أثرية ومتنفسات، وساحات مستشفيات ومدارس ورياض أطفال، وشطآن وحدائق ومحميات ومنشآت اقتصادية بحرية ،بل وطال حتى المقابر وشوارع المارّة وسفوح وقمم الجبال وممرات السيول ومصارفها، والمتاحف والقلاع والتلاع والأسوار من الجهات الأربع.

 فلن تكون واقعة تأجير جزء من متحف عدن التاريخي العسكري  لبائع أحذية هي الأخيرة بهذا التدمير، كما تم قبله بسنوات تحويل متحف ثورة 14أكتوبر مديرية ردفان لمخبز (كُــدم وروتي)، كما لن تكون جريمة البسط على مملاح عدن هي آخر الاعتداءات على الممتلكات العامة  طالما بقي الحال يراوح مكانه من الخذلان والتجاهل والصمت تجاه هؤلاء الرعاع ومن يقف خلفهم ،ومن تواطئ الجهات المسئولة المعنية أمنية كانت أو قضائية أو مدنية، أو منظمات المجتمع المدني – وما أكثرها- التي تواصل دفن رأسها برمال الخذلان والخزي برغم ما نراه من تكاثر  كتكاثر الفِــطر، والأموال التي تصرفها يُــمنة ويُــسرة، فضلاً عن المقرات التي أضحت بكل حيّ وشارع وزق.

   لا يحتاج المرء لفراسةٍ خرافية ولا إلى حدسٍ خارق ليكتشف به الغرض من تأخر إعادة إعمار عدن والمحافظات المتضررة من هذه الحرب. فالإعمار سيظل هو الورقة الضاغطة السياسية بيد القوى والدول الأخرى  التي ستصفع بها وتذل كل الجهات القوى السياسية التي ستمسك بزمام الأمور في عدن بل وفي كل الجنوب وعموم اليمن ، لتركيع هذه القوى وانتزاع منها مواقف سياسية و مصالح اقتصادية على الأرض. ولكننا لا نعلم لماذا يصرُّ من يسكن هذه المدينة على المشاركة بتدميرها –أو الصمت حيال هذا التدمير وهذا العدوان - ولا يحركون ساكنا إلّا مَــن رحم ربي من الأوفياء ؟. 

        وعلى ما تقدم فأننا نكرر صرختنا للمرة الثانية بل للمرة الألف لكل الأحرار ولكل من تعِـــزُ عليهِ هذه المدينة التي نسكنها وتسكننا التصدي لهؤلاء العابثين ووقفهم عند حدهم ولو بالقوة إن استعصى الأمر وعزّت الوسائل المدنية وتواطأتْ المؤسسات التي من المفترض أنها تُــرس عدن ومتراسها الحصين.

 
تعليقات القراء
427620
[1] المجتمع ا المدني الجنوبي في عدن له دور في حمايه عدن
الجمعة 06 ديسمبر 2019
احمد | عدني
اكيد انت ننكلم عن متنفس "أبو دست " أحد أهم المتنفسات البحرية الطبيعية في مديرية صيرة و يرتاده أهل عدن منذ عقود طويلة لموقعه المطل على البحر لابناء الجنوب.

427620
[2] العاصمة (عدن) وصرخة الشُرفاء؟!
الجمعة 06 ديسمبر 2019
بارق الجنوب | الجنوب - أبين
كلام في الصميم، وعلى قدر الألم، لا يمتلك الغيورين إلاّ سلاح الكلمة والقلم..لك كل التحية والتقدير يا صلاح السقلدي، وجزاك الله كل خير على هذه (الصرخة) المدويّة، التي نأمل أن تُحدث صدىٍ أو ثُقبًُ في جدار الصمت المخزي والمعيب بحق الوطن.. الصمت على العبث والفوضى، والنهب والأستيلاء، والقتل والتدمير..هذا الأستهداف الممنهج الذي نراه يطال كل جميل في (عدن) عاصمة المدنيّة والتعايش والسلام.. لا نعلم كيف يحصل كل هذا في ظل وجود رجالات العلم والمعرفة؟!، و الأكاديميين؟!، والكوادر الأخرى؟!، ووجود منظمات المجتمع المدني؟!.. أمّا أجهزة الأمن والأحزمة المنتشرة بجُندها وأطقُمها في جميع مربعات المدينة، فهي أجهزة (زائفة) ولا خيراً فيها.. بل أثبتت الحقائق والمعطيات أن هذه الأجهزة في الواقع هي من تحمي (عصابات) النهب والسلب والأستيلاء على الأراضي والممتلكات العامة والخاصة، وشريكاً حقيقيّاً في ذلك.. لكن لا عجباً فيما يحصل للبلاد والعباد..لأن الشعب اليمني لشديد الأسف، يعيش زمن (الوصاية) والأنكسار، والذُل والمهانة والأحتقار.. الوطن يحتاج إلى رجال صادقين غيورين، ولديهم ضمائر حيّة تحرّك في دمائهم معاني الكرامة والشهامة والمروءة والنشامة، ليتصدّوا لجميع العُملاء والمنافقين، و اللّصوص والعابثين ويرفعوا عن وطنهم وديارهم كل هذا العبث والتدمير.. والله المستعان..

427620
[3] تسجيل موقف
الجمعة 06 ديسمبر 2019
ايمن | عدن اليمن
كان الاجدر بك اعدن لا تهرب من قول الحقيقة فالمسؤلية تقع على امن عدن والحزام والمجلس الانتقالي اما الجهات الاخرى فهي خائفة ان تقول الحقيقة ربما مثلك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فلكي يمني يطلق تحذير شديد وينصح بعدم السفر لهذه الأسباب( Translated to English )
عاجل .. انسحاب شركة MTN من اليمن وبعض دول الشرق الأوسط لايعني انهاء خدماتها
السلطات المصرية تفرض شروط جديدة على المسافرين القادمين من اليمن ابتدأ من 15 أغسطس (تعرف عليها)
العثور على جثة طفل بعدن عقب غرق دام 4ايام
خروج محطات الكهرباء عن العمل بعدن
مقالات الرأي
تعتبر حالات الموظفين الوهميين والازدواج الوظيفي من أبرز حالات الفساد لدى الحكومة، ففي الوقت الذي تنقطع فيه
  عندما تئن وتحزن صنعاء تقف ميليشيا الكهف موقف المتفرج لما يحدث للمدينة القديمة التاريخية التي تعد واحدة
  ما إن حضر أغسطس 2020 يحمل على جناحيه بشرى حقن الدماء في اليمن ، ووقف التصعيد بين الشمال والجنوب، بتسريع
لن يكتب النجاح لأي عمل مهما كان صغير آم كبير مالم تسبقه النوايا الصادقة لإنجازه غير ذلك فالعوض على الله..
  بقلم د.الخضر محمد الجعري إنفجار بيروت يوم الثلاثاء الماضي تاريخ 4-8-2020م والذي ذهب ضحيته حوالي 140 قتيلاً
انا من زمان وانا عندي شك. ان الفساد له فوائد. مش مثل ما يصوره البعض انه شر. محض..  حلوة محض والله مالي علم كيف
يشهد الوسط الإعلامي الجنوبي أيامنا هذه بلبلة غير مسبوقة وأصوات نشاز، في مسعى غير سوي بهدف الإساءة للقائد
كانت مدينة الصعيد حاضرة بلاد العوالق العامرة برجالها وامجادها وتاريخها ، اليوم على موعد له اتصالا قويا
اتفاق الرياض الاخير ينقصة حضور عناصر مهمة في المعادلة السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية إيران قطر
  يوما بعد يوم ترتكب عصابة الحوثي الإرهابية من الفضائع ما يجدد جراح اليمنيين ، وهاهي اليوم تهدد بقتل
-
اتبعنا على فيسبوك