مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 06 يوليو 2020 11:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 21 نوفمبر 2019 08:24 مساءً

إلى كل جهات الإختصاص والمنظمات الإنسانية.. البلاطجة يهددون صحة وسلامة سكان التواهي

 

 

عبدالجبار ثابت الشهابي

عمال النظافة في مدينة التواهي الآمنة المسالمة كغيرهم من عمال النظافة في محافظة عدن أدركوا بفطرتهم السليمة حقيقة الدعوة الملغمة إلى الإضراب، وما يكمن خلف الأكمة من خفايا العفونات، السياسية، الحزبية، المنتنة، ومن خفايا التآمر ليس على عدن فحسب، بل وعلى نظافتها، ونظافة أهلها، وصحة بيئتهم، ولاسيما في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد، والتي أدت إلى انتشار الكثير من الأوباء، لكن التواهي، الهادئة، المتحضرة، المسالمة، لم تستطع أن تحافظ على نظافة أحيائها من غطرسة الفوضويين كبقية الأحياء التي خرج رجالها عن بكرة أبيهم دفاعا عن عمال النظافة، وعن نظافة أحبائهم، فردوا بإرادتهم الصلبة جحافل الفوضويين خائبين.
لقد أدرك عاملو النظافة في محافظة عدن - مع بساطتهم - حقيقة هذه الدعوة الملغومة، التي لا يراد بها وجه الله، وما تعني بالنسبة لمستقبل البلد، ومستقبل الإنسان، ولذلك جاء رفضهم القاطع للدعوة إلى الإضراب، والإصرار على مواصلة أداء مهمتهم الشريفة في حماية مدينتهم من الأوباء، وإماطة الأذى من الطريق، وعندما رأى أصحاب المقاصد الآثمة أن لاحيلة، لهم، تحولوا إلى ممارسة عادتهم في بث الرعب والفوضى، وتجنيد العوام من المهمشين بتراب الفلوس لنصرتهم في بث الفوضى، وإرهاب العمال، وتهديدهم بالضرب، بعد أن رفضوا الانصياع لدعوتهم إلى حد الاحتشاد لمواجهة قوات الشرطة التي تحمي العاملين، بقصد تفجير الفتنة، وضرب أعمدة السلام الاجتماعي في عدن.
لقد أدى هذا الفعل، الأرعن، المتواصل، الهدام إلى تعطيل العمل في نظافة المدينة، وتراكم القمامة في الشوارع، وفي مواقع التجميع، وأصبحت المدينة وأهلها تعيش في وضع بيئي سيئ، معرضين للأخطار، جراء تراكم تلال القمامات، وانتشار الحشرات من ذباب، وبعوض، وصراصير، بالإضافة إلى التسبب في تكاثر الزواحف، والقوارض، بما تنذر به من الأخطار، والأوباء القاتلة، فضلا عما تنذر به أكوام القمامات من احتمالات اشتعال الحرائق، وتهديد حياة، وصحة الناس، ولاسيما مرضى الربو والقلب.

تعليقات القراء
424131
[1] الاوبءه الحقيقيه
الجمعة 22 نوفمبر 2019
سلمان | ابين
فعلا التواهي موبوءه هي من طلع منها عبدالفتاح الجوفي وافسد الجنوب ولازال عروقه منتشره في التواهي داخل اكوام القمامه فلابد من نظافة التواهي اولا ثم نظافة المعلا وكريتر من الاوبءه

424131
[2] ماهو دور مدير المديريه !!!!
الجمعة 22 نوفمبر 2019
اين مدير المديريه من هؤلاء !! | جنوبيه
اين رجال الشرطه !!!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة تجمع ثلاثة رؤساء لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً
جمعية صرافو عدن تعلن إغلاق محالها وتحمل البنك مسؤولية قراراته
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
«الإصلاح اليمني»: علاقتنا مع السعودية تغيظ الأعداء... وقطر دعمت الحوثيين
مقالات الرأي
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
كان الوزير الميسري هو الصوت الاول الذي ارتفع في وجه دول التحالف داعيا الى تصويب العلاقة بين الشرعية
حقيقة يجب أن تقال على رؤوس الملئ رغم مرارتها وقسوتها علينا كجنوبيين ، تغيرنا بفعل فاعل ( عفاش) الذي كرس جهده
سقطرى تلك اللؤلؤة العائمة على متْنُ المحيط، كانت ومازالت محط أنظار الجميع.. موقع الجزيرة وطبيعتها الخلابة
لا يزال السلام في اليمن حلماً مؤجلاً في غياب إرادة حقيقية من قبل الحوثيين لتحقيقه، فيما تؤكد المعطيات وجود
-
اتبعنا على فيسبوك