مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 04:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات الرئيس علي ناصر : الحلقة ( الخامسة )( الطريق إلى عدن )

الأربعاء 20 نوفمبر 2019 10:23 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :  

(حرب شمعة) دارت رحاها لأكثر من خمسين عاماً  بين قبائل المياسر وآل حسنة ولم تتوقف إلابعد دخول البريطانيين  .

"بلاء(1)  شمعة" – (1896 – 1945)

يقال أن دثينة تستأثر دون غيرها من المناطق بنصيب وافر من أدب التراث القصصي والشعري الذي يشكل جزءاً هاماً من حياة السكان وأعرافهم وتقاليدهم, وقد عرفت قبائلها بالكرم والشجاعة وحب القتال للدفاع عن العِرْض والشرف، وقد جسدت قصة العشق التي سوف نتناولها واحدة من أهم ملاحم التراث، وأهميتها تكمن فيما تحمله من مضمون يقربها من الحقيقة ويبعدها عن الخيال الأسطوري، وقد تناولها الشعراء في مساجلاتهم الشعرية، ولقد حرصت على سرد وقائع وتفاصيل (حرب شمعة) هذه بين المياسر وأهل حسنة كما وردت على لسان راويها أحمد مسعود برطم وبكلماته ولهجته وطريقته في السرد لزيادة المتعة عند القارئ وبهذه اللهجة أوردها المستشرق كوم رولاند بريج ( COM ROLAND BRIGE) الذي سمى نفسه عمر السويدي في كتاب أسماه "بلاء شمعة" عام 1905م. حيث زخر الكتاب بطائفة من المفردات والجمل والعبارات بلغة ذلك الزمان، وكانت الحرب تلك قد بدأت قبل صدور الكتاب بعشر سنوات، واستمرت بعد صدوره وانتهاء مهمة هذا المستشرق، حتى العقد الرابع أو الخامس من القرن العشرين. ولكن ربما ضمن مظاهر وتجليات أخرى لها صلة بنعرات الثأر والانتقام كنتيجة لقضية أو بلاء شمعة.

حرب شمعة طويلة المدى

وسيلاحظ القارئ بعض الغموض في معاني الكلمات وكثرة التفاصيل وعدم اتساقها.. وكذلك كثرة الأسماء وازدحام الحوادث والأحداث التي زخرت بها تلك الحرب التي ضغط عمنا أحمد مسعود روايتها في حيز ضيق جداً أرى أنه بحاجة إلى  توضيح أكثر على الأقل فيما يتعلق بأصل الحكاية التي كانت السبب في هذه الحرب الطويلة المدى.. وبأقل كلمات ممكنة يمكن تلخيص القصة على النحو التالي:

كانت شمعة امرأة بالغة الحسن والجمال والشجاعة, متزوجة من شيخ ينتمي إلى قبيلة المياسر.. وكان شاب من آل الحسني على صلة وثيقة بالزوج يدخل بيته ويأكل من (عيشه وملحه) والزوج يثق به ثقة كاملة.. لكن طيش الشباب وفتنة النساء لعب لعبته في نسج أحداث هذه القصة.. فقد كان المنحوس الحسني في ربيع شبابه وكامل عنفوانه. وكانت شمعة جالبة النحس في ريعان جمالها. وبقليل من مساعدة الشيطان لم يجد الشاب صعوبة كبيرة في إغرائها بالهرب معه من بيت زوجها والزواج منه، ولم تمانع شمعة وقبلت عرضه بالهرب معه بكل جرأة وشجاعة وتهور. واتفقا على كل شيء وحددوا موعداً لذلك..  

 وفي الحكاية الشعبية يقال إن الشاب عمل للمرأة سحراً أحضره من أحد الشيوخ وهو عبارة عن ورقة مكتوبة أذاب مدادها في زيت، وجاء به إليها لتدهن به رأسها حتى تلبي طلبه وتصحبه في الهرب إلى حيث يشاء.. المهم أنها وافقت على الهرب معه سواء بسبب مفعول الزيت السحري أو مفعول الحب.

كان الموعد بينهما قد حدد عند شجرة العلب (شجرة سدر) في وقت معلوم.. وهناك التقيا ومن هناك أخذها معه إلى بيت خاله الذي رفض قبولهما عنده واستنكر فعلهما المشين المنافي للأخلاق والعادات والتقاليد المرعية بصرامة.. ونصحهما بالإقلاع عن هذه الفعلة الحمقاء..

وظهر التردد على الشاب وبدأ وكأنه قد نوى التراجع عن هذه المغامرة.. لكن تشجيع وتحريض المرأة له وإصرارها على المضي فيما اتفقا عليه،  وحثها له على التصرف بشجاعة مثل الرجال قطع أمامه أي إمكانية للتراجع، فإذا كانت لا تخاف وهي المرأة.. فكيف يخاف هو إذا كان رجلاً.. بعد ذلك عقد العزم على التمسك بها  وعدم التخلي عنها أو عن اتفاقهما الأول.. فأخذها إلى بيت صهره الذي قبل بهما عنده مرحباً.. وهكذا اندلعت شرارة المعارك التي تحولت إلى حرب بين المياسر وأهل حسنة واستمرت كما يقال أكثر من خمسين سنة.. أخذت خلالها الأشعار الشعبية مدىً فسيحاً عبر السنين, معبرة عن معارك ووقائع هذه الحرب التي تذكرنا – برغم الفروق في التفاصيل والأسباب والدواعي – بحرب البسوس بين بكر وتغلب كما ترد تفاصيلها والأشعار التي قيلت فيها وعنها في كتاب "الأغاني" لأبي فرج الأصفهاني. أو بحروب طروادة التي كانت بسبب هيلانة مع عشيقها اليوناني.

حرب بالمساجلات الشعرية  

وهكذا استمرت الحرب بين أهل حسنة والمياسر وقد قتل الكثير فيها, وخربت الأرض الزراعية وأهملت من الحرث وقد شهدت هذه الحرب كثيراً من المكائد والمؤامرات، وعندما طالت الحرب أرسل هادي علي رسولاً إلى مودية وأوصاه أن يقول بيتاً من الشعر في احتفال يقام ثاني أيام العيد عند آل عشال ، والشاعر من قرية القوز يقال له بن مطهر، وصل الشاعر إلى الحفل والذي يسمى المحف، ودخل وقال  :

    يامودية ياحيد مران العسر (2)

سالت سيول الكور لا بحر العرب

    حروا معاقمها تصون أبدانها

    يا الكبر الشعبان عكفان الرجب

وفهم امهيثمي ابن الخضر القصد وأجاب :

مانا معي منشار لا الشاقي سرح  (3)  

يصبح ينذًق بالخشب فوق الخشب

وش بايجر الميح ذي ماله طرف

عاده سقط في البحر من حيث النشب .

ورجع الشاعر بن مطهر إلى عند الشيخ هادي علي، وقال له: شفه يقول عادكم بادئين الحرب رغم مضي عقود على هذه الحرب.

 واستمرت مع حرب البنادق والرصاص حرب أخرى لا تقل عنها ضراوة وشراسة الا وهي حرب الشعر والقوافي, وفي هذه الحرب شاركت حتى النساء حيث ردت أم محمد وناصر امشيبة على الشاعر بن رامي علي حين قال:

اليوم يا شمعة شعي شوّاعتش  

ظلت عكفهم  فوق عيدان النعوش

لا كان قريّتي بحصن امهيثمي

  يصرف عليش الوعل عـدات القروش

وقد ردت عليه ام محمد وناصر امشيبة بلسان شمعة بقولها:

يا العبد يا أبن العبد يا أبن الجارية

   يا ما قبل تقتـل وما تقتـل طهوش

مرّان با يحرب وثوعة حاربــة

 وأهل الكراسي في مطارحكم تهوش .

وكان الشاعر امسعيدي قد مارس دوراً في الفتنة عندما بدأ يهاجم صالح امبدر والد شمعة بقوله:

صالح امبدر لك هذه ولك مثلها

يا شاعر الهيف شع بنتك محجب بذوبة

يا بر عشال  يا كابر عله كلها

ما يخرجـك كان لا كـلن تكفّن بثوبـه

يا امصالية في امجبلة تصلّوا غبش  

الظهر والعصر كلّن منّكم شـلّ كوبـة

صابك الله يا الشامخ لبيس  العجي

كتّيت مرّان من رأسه لأسفل شعوبه  .

ورد عليه صالح امبدر بقوله:

قال بر بدر لا بنتي قصر شــرعها

 يا ما نساوين تعمِـد من قفاهـن مصوبـه

قال بر بدر جتنا أبيات لبر امسعيدي

 و اختجلنــا ولكــن الخضـر مد ثوبــه

خذت سالم ومشبح وبر عبد الولي

طعمتهم مثل ما طعم العســل من طنوبــه

قال بر بدر ما أنا شي قبيلي دلّي         

 قد خذت الأوعال  ذي في الفج محمي دروبه

يا عمر حنّت الغدرة وخيّل لهـا

  من حيد مرّان للكنديــل إلى حيد ذوبـــة

واستمراراً للمساجلات الشعرية قال الشاعر والعاقل بن بدر:

حمبلي ضرب ساعة من ثنعشر مية

 وش باله المال يا أهل المال ذي تكسبونه

قل لعمـك علي يا امجعلي بر عوض

عاد البــلاء لاح برّاقة وترخـي مزونـه

لا تجرجر ونحن عاد شـي جرجرة

 رع من قتـل يحفروا لحده وبا يقبرونـه

والفسـالة شـعوها لا القبيلي فسـل

 ما عاد في مجلـس الناموس با يحسـبونه

يـا لويمـاه دي لوّم بكـم سـعفكم

 ناصر علي ذي يسي  المنكر ولا تنكرونـه

حن يا القلب ما أحسن قتل حال العرب

 وما أحسن الحب يا أهل الحب ذي تسعرونه .

ومن القصائد التي أشتهرت:

يا خزين البنادق وش معش من خبر

با تخبّرش من حسين امجعلي وبر هادي

ليش با احسب بقر ما با توقف لنـا

ما بحسب إلا إن كان دي يصبح يضامد عنادي .

و بعد الانتهاء من الحديث عن حرب شمعة قال أحمد مسعود:  أقرأوا الفاتحة على روحهما.  

المجعلي والهيثمي بن الخضر

وبعد أن توقف برطم. تحدث العم سليمان عن هذه الحرب وقال:

في احدى المعارك التي كانت تدور بين ال حسنة والمياسر وكانت الاسلحة المستخدمة فيها بدائية ومتواضعة- بندق ابو "ذبالة" (فتيل), وكانوا عندما يتواجهون في الاراضي الزراعية الواقعة بين القبيلتين يتخذوا من "اسوامها" (حواجزها) متارس لهم وكانت المسافة الفاصلة بين المتقاتلين لا تزيد احيانا عن 200 متر وكان كل طرف يسمع أصوات الطرف الاخر, فقال امهيثمي ابن الخضر لهادي علي: اذا مرض المريض اش تعملوا له ياهادي؟ رد عليه: نكويه بمخيط (ابرة كبيرة). فقال امهيثمي: والله العظيم لا اكويك "بذنب" (مقبض) مقلى. وسكت الجميع.

 وكان يسكن لدى القبائل المتقاتلة اناس لا يشاركون فيها يسمونهم "الرباعة" (اشخاص يحظون بحماية القبائل). وكان من هؤلاء شخص من "رباعة" هادي علي استطاع امهيثمي ابن الخضر اغرائه بالمال للعمل لديه جاسوسا يبلغه عن تحركات خصومه ومنهم ابن المجعلي وهو من أبرز شيوخ قبيلة ال منصور. من خلال هذا المخبر عرف امهيثمي ابن الخضر ان ابن المجعلي مسافر الى عدن ثم الى لحج للحصول على دعم من سلطانها الذي كان يمنح القبائل التي تزوره الرصاص والبنادق. فرسم امهيثمي خطة ومكيدة للايقاع به, فسافر الى لحج مستبقا وصول ابن المجعلي اليها وبدأ بالتخطيط والتنفيذ لخطة الانتقام حيث اتفق مع احدى النسوة من فئة الاحجور (فئة من السمر يعملون في الزراعة) وكانت ممن يؤجرن "العشش" (غرف مصنوعة من القش" للمسافرين القادمين الى السلطنة اللحجية للاستراحة والاقامة خلال وجودهم هناك لقضاء اعمالهم.. اتفق معها مقابل مبلغ 50 ريالا ماريا تريزا الاشتراك في مؤامرة حبكت تفاصيلها بخبث ودهاء للايقاع بأبن المجعلي.. اخبر امهيثمي شريكته في المؤامرة أن ابن المجعلي سيأتي الى لحج في اليوم التالي وغالبا سينزل في "العشة" المجاورة لها والمطلوب منها ان تراقب وصوله وقبل ان يفتح باب العشة عليها أن تكلم ابنتها بصوت عالي يسمعه الجميع وبالذات المجعلي وتقول لها: قومي اعملي لنا قهوة لك "الخزوة" (الخزي والعار) كما خزوة ابن المجعلي الذي "يجري بعد" (يغازل) "حجريات" لحج وزوجته تخونه مع عوض بن علي هادي في جول امقليتة.

هوامش /

1-   والبلاء معناه  ذروة الحرب .  

2- العسر تعني الصعب .

3- سرح: أي خرج في الصباح . 





المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير خاص لرويترز- مسؤولون سابقون بالبيت الأبيض ساعدوا دولة خليجية على تأسيس وحدة تجسس
في الأعوام التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر أيلول، حذر ريتشارد كلارك، خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي، الكونجرس من أن البلاد تحتاج لقدرات تجسس أكثر اتساعا لمنع وقوع كارثة
تقرير.. صحافيون معتقلون في ظروف صحية قاسية
تقرير منظمة DARAJ أفاد أحدث تقرير لنقابة الصحافيين اليمنيين، بأن 18 صحافياً وإعلامياً ما زالوا مختطفين، أغلبهم منذ أكثر من أربعة أعوام، و15 منهم لدى جماعة
التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان يؤكد مقتل واصابة أكثر من 38 ألف مدني خلال خمسة أعوام
أصدر التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان" تحالف رصد"، اليوم الثلاثاء، تقريراً حديثاً عن انتهاكات حقوق الانسان في بلادنا، بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين


تعليقات القراء
423744
[1] عدن لفظته من زمان كما لفظت اليوم كل خاين وعميل
الأربعاء 20 نوفمبر 2019
بوحسين | حضرموت
نهايته سوده.. في رقبته جميع ضحايا يناير 86.. كونه من بدأ في فتح النار على قيادات الجنوب

423744
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019
ناصح | الجنوب العربي
يا أبو جمال رحمة اللَّهِ على والديك هناك ما هو أهم لتقوله ، أما ماجاء هنا فيمكن معرفته من أكثر من مصدر ، نعتبرك رجل سياسي وحكم الجنوب في مرحلة تاريخية يجب أن يتعرف المواطن الجنوبي على أحداثها من صانعيها بأمانة وموضوعية وحيادية دون خوف ، آمنت أو لم تؤمن بمبدأ معيَّن وندمت على ذلك أو لم تندم وكن على الأقل مثل عبد اللَّه الأحمر في مذكراته حول ماقاله عن تأسيس حزب الإصلاح بأن طلب علي عبد اللَّه صالح ذلك ليكون في الواجهة ضد الحزب الإشتراكي . سكتَ عن الكثير وكشف بشهادته هذه ماهدَّ المعبد على صاحبهِ ومن تعبَّد فيه ومن لاذنب لهم وإن صفقوا لصاحب المعبد ومن كانوا عابديه. أرجو النشر ولكم خالص الشكر والتقدير.

423744
[3] {{ مشروع مذكرات القادة جميلة - ( والجميل جداً ) ( الحقائق ) ( السؤال المشروع : هل القتل الماركسي حلال ؟؟) [[ قبل وأثناء وبعد الاستقلال من قَتَلَ وأغتَالَ { الشاب جميل سنان القاضي - والنقابيون علي حسين القاضي ومحمد القاضي وأحمد القاضي؟؟ } ومن قتل : فواد حاتم - عبد الواسع محيسن - عبد الحميد غانم - علي علوان ملهي - فيصل لقمان - عبد الرزاق التيس - المطرو - برهان - عبد المجيد اسماعيل -ارسلان خليفة _ عبد الله علي مُجور -الباحميش - البحاني - حيدر شمشير - عبده إسماعيل - سمير غانم - ياسر اليافعي - ناصر
الأربعاء 20 نوفمبر 2019
الاستاذ علي القاضي ابووضاح | المهجر
{{و خلف الأكمة دموع الثكالى لاتزال تذرف و أشباح الموتى تصرخ .. و الشاهد الصامت شريكاً في الدنيا ٠٠و ناطقاً في الآخرة .. الكاتب :كان يوماً عنصراً مهماً و شاهداً لأحداث دامية ٠٠أفضت لضياع الجغرافية و التاريخ و الحقوق و النفوس ٠٠ قبل و اثناء و بعد الجلاء ... المقبورون و المخفيون لم تأتِ الأطباق الطائرة لأخذهم ٠٠ بل أيادي الزمن الدموي الرخيص قادتهم الى الهلاك بغير ذنب !! والأيادي نفسها حركت المركبات و حفرت ٠٠و دفنت ٠٠و مزقت٠٠ و أحرقت الجثامين .. كيف و أين ذهبت و غابت تلك الأيادي ..؟؟ الكاتب بصفته قائداً مرموقاً سابقاً لماذا لا يفتح فمه و قلبه ؟؟ و يجعل قَلَمِه يسكبُ حبراً نقياً ليُقدم للتاريخ المُلوث بدماءِ الأبرياء - و للأرامل و الأيتام و للأجيال و الأحفاد شهادة ينتظرها الجميع ..!! ليرصف و يفرش الطريق أمامه و خلفه حتى لا يموت حزيناً !! و جرائم أقران الكاتب الطيب الذكر والحكام وقادة الدول والحكومات لا تسقط بالتقادم }}[[ والتوثيق التاريخي مصداقية من صميم الواقع المبتسم ]] [[ والبسمة في الجنوب غابت منذُ(نوفمبر 1967)وبالتوارث للأبناء والاحفاد ولايزال الجنوبيون يبحثون عن البسمة المفقودة في المهاجر !! ]] {{ وعظماءَ ألاُمم الامُناءُ -شباب -وشيابٌ -أحياءٌ وامواتٌ -يظلون فوق وتحت التراب خالدون ويُزارون - لايرتجفون من جحيم فراق الاوطان ولقاء أبناءه - }} {{ ولا من ظلام الدنيا والآخرة وعذاب القُربىٰ والقبر والبحث عن أشعة الشمس !! تحت جُنح الظلام !!}} [رُبَّ قَائل٠٠ ماضٍ ] [ وبتواضع] [[ ألمَاضِي لَيسَ حَجَرَاً٠٠ صَامِتَاً ٠٠٠ هو حَي كَانْ ٠٠ هو حَيٌ ألآن ٠٠]]

423744
[4] (( الحروف ضؤ للتاريخ والنقاط علامة فارقة والسطور حاضن للحروف والنقاط بدون ريحة لدم التاريخ - واشعة الشمس أيقونة الح كماء والادباء واسواطاً لجلد الفرقاء المجردون من أظافرهم المُقيدة بالسلاسل بإسم الانعتاق نحوا ألافضل وكان جهنم الكبرىٰ ناهيك عن إمتهان الاعراض وتسجلت الوقائع والحاجز الابناء والاحفاد !! واقسمت واحدة لي ( بعد موتي تحدث عسى ان ينتقم لشرفي احد أحفادي - ))
الأربعاء 20 نوفمبر 2019
الاستاذ علي القاضي ابووضاح | المهجر
{{و خلف الأكمة دموع الثكالى لاتزال تذرف و أشباح الموتى تصرخ .. و الشاهد الصامت شريكاً في الدنيا ٠٠و ناطقاً في الآخرة .. الكاتب :كان يوماً عنصراً مهماً و شاهداً لأحداث دامية ٠٠أفضت لضياع الجغرافية و التاريخ و الحقوق و النفوس ٠٠ قبل و اثناء و بعد الجلاء ... المقبورون و المخفيون لم تأتِ الأطباق الطائرة لأخذهم ٠٠ بل أيادي الزمن الدموي الرخيص قادتهم الى الهلاك بغير ذنب !! والأيادي نفسها حركت المركبات و حفرت ٠٠و دفنت ٠٠و مزقت٠٠ و أحرقت الجثامين .. كيف و أين ذهبت و غابت تلك الأيادي ..؟؟ الكاتب بصفته قائداً مرموقاً سابقاً لماذا لا يفتح فمه و قلبه ؟؟ و يجعل قَلَمِه يسكبُ حبراً نقياً ليُقدم للتاريخ المُلوث بدماءِ الأبرياء - و للأرامل و الأيتام و للأجيال و الأحفاد شهادة ينتظرها الجميع ..!! ليرصف و يفرش الطريق أمامه و خلفه حتى لا يموت حزيناً !! و جرائم أقران الكاتب الطيب الذكر والحكام وقادة الدول والحكومات لا تسقط بالتقادم }}[[ والتوثيق التاريخي مصداقية من صميم الواقع المبتسم ]] [[ والبسمة في الجنوب غابت منذُ(نوفمبر 1967)وبالتوارث للأبناء والاحفاد ولايزال الجنوبيون يبحثون عن البسمة المفقودة في المهاجر !! ]] {{ وعظماءَ ألاُمم الامُناءُ -شباب -وشيابٌ -أحياءٌ وامواتٌ -يظلون فوق وتحت التراب خالدون ويُزارون - لايرتجفون من جحيم فراق الاوطان ولقاء أبناءه - }} {{ ولا من ظلام الدنيا والآخرة وعذاب القُربىٰ والقبر والبحث عن أشعة الشمس !! تحت جُنح الظلام !!}} [رُبَّ قَائل٠٠ ماضٍ ] [ وبتواضع] [[ ألمَاضِي لَيسَ حَجَرَاً٠٠ صَامِتَاً ٠٠٠ هو حَي كَانْ ٠٠ هو حَيٌ ألآن ٠٠]]



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يُعلق على تكريم شلال ووزير حقوق الإنسان يرد
قتلى وجرحى في كمين مسلح استهدف رتل عسكري من الجيش في مديرية المحفد بأبين
عضو في الانتقالي يقدم استقالته
القوات الأمنية بشبوة تتخذ إجراءاتها و توقف قوات تابعة للإمارات وتفتشها 
بماذا علق الربع على مقابلة الصالح ومنصور في الاتجاه المعاكس بالجزيرة
مقالات الرأي
  تعددت التسريبات مؤخراً حول تسمية محافظ عدن في المرحلة القادمة وتضاربت الأنباء من مؤيدي كل اسم ومعارضيه
    اليدومي، جلاد "الأمن الوطني" الشهير، يعتقل المواطن اليمني يحيى بن حسين الديلمي في مأرب منذ أشهر دون
  أيام، قليلة تفصلنا عن الآحتفاء بزيارة العيدروس كان زمنا جميلا تعلمنا فيه وترعرعنا بكنف عادات متنوعه
  سيئون الطويلة  لم تعد حاضرة وادي حضرموت فقط بل هي حاضرة الوطن جميعا حافظت على مركز الدولة ومسمى الدولة
عمر الحار عادت المخاوف بمحافظة شبوة الى الواجهة اليوم و من جديد اثر التصرف العدواني الارعن لشريك الأصغر في
باسل الوحيشي    استحق فتحي بن لزرق جائزة أوتاد المختصة في أمور الفساد بجدارة مع زميليه أكرم الشوافي ونور
 -- مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة الشرعية ،
ما أكثر من نشاهدهم على الأرض وما أقل من يدخلون التاريخ من اوسع الابواب وأنها حتمية التاريخ ان هناك داخلون
غصة الم تقتلني و مدينتي عدن تنهار , وتفقد مقومات العيش الكريم والحياة والاستقرار , جريمة تلي جريمة , تفصل
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
-
اتبعنا على فيسبوك