مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 01:39 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

الغناء الشعبي اليمني يطرب في العاصمة المصرية القاهرة

الاثنين 18 نوفمبر 2019 09:11 مساءً
(عدن الغد) متابعات

في واحدة من المناسبات الفنية المميزة في القاهرة، يستضيف مركز “درب 1718” للثقافة والفنون، في الثامنة من مساء اليوم، حفلاً خاصاً بالأغنية اليمنية، تحييه فرقة “راديو يمن” الغنائية. وتقدم الفرقة مجموعة متنوعة من الأغاني اليمنية التراثية والمعاصرة، حيث تعتبر الأغنية اليمنية أصل الغناء الخليجي.

يذكر أن فرقة “راديو يمن” تتكون من الفنانة زينب أبو طالب، وعازف العود محمد هجري، وعازف الإيقاع مارشيل بوديكر، وعازفة الإيقاع أيضاً ماريا كاي.

وتتعدد أنماط الغناء اليمني وفقاً للجغرافيا اليمنية وتقاليد أهلها الفنية؛ مثل: الغناء الصنعاني، والحضرمي، والعدني، واللحجي، واليافعي، والتهامي، والتعزي. وهي في العادة تمتاز بإيقاعاتها الراقصة المميزة والصعبة.

ويعد الغناء الصنعاني، نسبة لمدينة صنعاء، من أشهر أنواع الغناء، والذي يعتمد على الشعر الحميني. وهو شعر عامي لا يلتزم بالفصحى وقواعدها. وكان الأديب مصطفى صادق الرافعي قد اقترح تسميته بـ “الموشح الملحون” لمزجه بين الشعر والموشح. وعادة ما تدور قصائد الشعر الحميني حول الحب والغزل.

ويقابل لفظ الشعر الحميني في باقي أنحاء شبه الجزيرة لفظ الشعر النبطي، أو الزجل في بعض البلدان العربية الأخرى. ووفقاً للدكتور عبد الجبار نعمان باجل فإن تسمية الشعر الغنائي اليمني بهذا الاسم تعود إلى قرية الحمينية التابعة للحديدة. وهناك العديد من المدارس الفنية في الشعر الحميني، ومن أشهر شعرائها التاريخيين: القاضي علي بن محمد العنسي، والأمير أحمد بن فضل العبدلي، وحسين بن أبي بكر المحضار وغيرهم.

أما عن أشهر الآلات الموسيقية اليمنية؛ فهناك “العود الصنعاني” و”الصحن”. العود الصنعاني يتكون من أربعة أوتار، وبطن، وذراع مغطاة بجلد الماعز ومرصّعة بالنحاس، وفي أعلى ذراع العود توجد مرآة اختلفت التفسيرات حولها، بعضهم يقول إنها وجدت لكي يطمئن الفنان على هندامه قبل بداية الغناء.

وقد انتشر العود اليمني في كل المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا وجزر القمر. وأما آلة الصحن وكانت تسمى قديماً “صحن المميا”؛ فهي آلة إيقاعية من الحديد أو النحاس، ويكون الصحن اليمني على الأكف ويعزف عليه بطرف الأنامل بشكل عمودي من الأسفل إلى الأعلى. ويختلف عزف الرجال عن عزف النساء، اللاتي يعزفن عليه بخفة بخاصة في المناسبات والأعراس.

وقد اهتم كثير من الباحثين الأجانب والمستشرقين بالغناء اليمني، مثل الباحث الفرنسي جان لامبير الذي قدم دراسة عن هذا الفن في أربعة أجزاء، ناقش فيها مفهوم الطرب والغناء المصاحب للرقص، ووصف أغاني الشعر الحميني والآلات المصاحبة له، كما قدم فصلاً حول الموسيقى والضوابط الاجتماعية والمعايير الدينية التي تلقي بظلالها على ممارسة الغناء والموسيقى في اليمن، وغير ذلك من القضايا الفنية ذات الصلة.


المزيد في اخبار المهجر اليمني
السعودية : حفل أبناء الجالية الجنوبية بمدينة تبوك
أقام ابناء الجالية الجنوبية في المملكة العربية السعودية بمدينة تبوك حفلا ثقافي وفني بمناسبة عيد الإستقلال الأول 30 نوفمبر المجيد وقد بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر
مصر : الاستشاري بلفقيه يشارك في المؤتمر العالمي لمناظير الجهاز الهضمي
انطلقت صباح اليوم فعاليات  المؤتمر  العالمي  لمناظير الجهاز الهضمي والذي يعقد بالعاصمة المصريه القاهرة والذي يأتي برعاية جامعةالدول العربية ، والذي يبدا
المجموعة الجنوبية المستقلة تقيم ندوة بلندن
اقامت المجموعة الجنوبية مساء يوم الأربعاء ٤ ديسمبر ٢٠١٩م ندوة في العاصمة البريطانية لندن وفي قاعة وستمنستر ندوة عن الحرب في اليمن ومآلاتها بحضور عدداً من ممثلي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مسلحون يغتالون امرأة بعدن
عاجل: اغتيال مسؤول كبير في الحزام الامني بعدن
تفاصيل جديدة حول شاب قتل برصاص مسلح امام سوق الحجاز
يحدث الآن:- تمشيط أمني واسع يشهده قطاع المنصورة بقيادة القائد كمال الحالمي
فيديو : صور للرئيس علي عبدالله صالح في شوارع عدن للمرة الاولى منذ 9 سنوات
مقالات الرأي
عمر الحار . قد نتفاجأ في الأيام القليلة القادمة بالوقوف على بوابات متنوعة للخروج من الأزمة اليمنية ، دون
حينما تمر الشعوب والأمم في أزمات فأن الدور القيادي يبرز ويكون حاضراً وبتناسب طردي مع اشتداد هذه الأزمات ولكن
  محمد جعفر سعد   في 6 ديسمبر 2015 اغتيل المناضل اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي لم يحكم إلا لشهرين
كلا .. ليس "انجازاً" وحسب ، وأكبر من أن نصفه "بغير المسبوق" .. إنه بحق يتعدى تلك الصفات والمسميات إلى ما يمكن
بين أن تكون قيادي وإداري من الطراز الرفيع وأن تكون هامشي ومجرد متسلق مناصب بوناً شاسع.. وبين أن تكون إنسان بما
   مرارا وتكرارا سيحاولون اسقاط سيناريو ١٩٩٤م على الجنوب ، جهود مستمرة وأساليب  وتوجهات متنوعة ، 
  كثيرون يعتقدون أن ما يسمى بالمجلس الإنتقالي مجرد ما وقع إتفاق الرياض مع الشرعية قد أصبح شرعياً وهذا مفهوم
عدن ليست مدينة ولكنها قلعة حارسة لمشروع سياسي واقتصادي وعسكري وأمني متكامل الأركان، يمتد من باب المندب إلى
في عام 2011م وبعد حادثة مسجد النهدين اتصلت بي بعض القنوات الفضائية لتطلب رأيي في ما تعرض له الرئيس السابق
الوضع السياسي في بلادنا يثير فضول من ليس لديه أدنى إهتمام بمسالك السياسة وأبواقها، كما أن ذلك العبث السياسي
-
اتبعنا على فيسبوك