مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 01:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الغموض يلف الواقعة.. من قتل الشاب علي خان؟!!

الأحد 17 نوفمبر 2019 09:21 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

يلف الغموض واقعة مقتل الشاب علي خان في عدني يوم الأحد لكن هذه الواقعة سلطت الضوء مجددا على فداحة تدهور الوضع الأمني في المدينة.

قتل خان وسط حي اكتوبر العتيق بمديرية خور مكسر حيث اطلق مسلحون النار عليه واشعلوا النيران داخل السيارة.

وقال مواطنون لصحيفة "عدن الغد" ان الحادثة وقعت لحظة خلو الشارع من المارة .

وانتبه الاهالي على الحريق المتصاعد من داخل السيارة.

وقال احد الاهالي لمحرر صحيفة "عدن الغد" عبر الهاتف :" لقد انتبهنا على تصاعد السنة اللهب من داخل السيارة.

حينما هرعنا لاخماد الحريق اكتشفنا وجود جثة شخص داخل السيارة.

فشل الاهالي في اخماد الحريق ، اتت النيران على جسد الضحية حتى اتلفتها.

يعمل علي خان ويعرف شعبيا بعلي هشكة سائقا لسيارة أجرة صغيرة يعتاش منها.

ويقول الاهالي ان الشاب لم يشارك قط في أي اعمال سياسية أو خلافه ويتمتع بعلاقة جيدة مع اصدقائه وابناء حارته .

على صفحته في فيس بوك دون علي اشياء اعتيادية جدا تحدثت عن علاقته الشخصية باصدقائه وتبادل نكات .

اثارت الواقعة صدمة مجتمعية كبيرة خصوصا أنها تأتي مع موجة جرائم مفزعة تشهدها المدينة في الوقت الحالي.

المسئولون في الشرطة رفضوا التعليق على الحادثة واكتفوا بانهم اخذوا تسجيلات كاميرات مراقبة للمكان .

يتابع الاهالي بقلق بالغ أحداث كهذه على امل ان تشهد المدينة تحسنا امنيا .

 

 


المزيد في أخبار وتقارير
المجلس الانتقالي يجدد تمسكها بتنفيذ اتفاق الرياض وفق آليته المحددة
عقدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأحد، اجتماعها الدوري، برئاسة اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس. ووقف الاجتماع أمام نتائج اتفاق الرياض
الحريري يطالب بعودة الإمارات إلى عدن لضبط الأمن فيها
طالب الناطق باسم المقاومة الجنوبية في عدن علي شايف الحريري بضرورة عودة الإمارات لضبط الأمن في عدن . كانت عدن قد شهدت فوضى أمنية واسعة النطاق مؤخرا . وقال العقيد علي
قيادي بـ"الحراك الثوري" يكشف أسباب تصاعد وتيرة الاغتيالات في عدن بعد "اتفاق الرياض"
الموت في جنوب اليمن يأتي من طرق عديدة سواء من الداخل عن طريق الفصائل المسلحة وعمليات التصفيات والاغتيالات السياسية، أو في جبهات القتال أوبالقذائف الصاروخية


تعليقات القراء
423164
[1] فتش على الاحزمة المنية و اجهزة شلال شائع
الاثنين 18 نوفمبر 2019
عبدالله المهدلي | عدن
هذه الاجهزة فاسدة وغير مؤهلة و تخضع لاعتبارات سياسية . المطلوب الغاءها و استبدالها باجهزة نزيه .

423164
[2] اجهزه مكافحة الإرهاب ذي قتلته
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
حسين | كريتر
يسرنا المقطري وراء تصفية هذا الشخص وتوجد دلائل ووثائق توكد ان يسرنا هو ذي صفاه ومستعدين ان نواجهم ونعطيهم الادله

423164
[3] يسران الوجهه الاسود ومرتزق الامارات
الأربعاء 20 نوفمبر 2019
المهاجر | عدن
بشر المجرمين بالقتل ولو بعد حين

423164
[4] الكلب الحجري المسعور
الخميس 21 نوفمبر 2019
فؤؤد سالم | عدن
لايوجد هناك اية شك ان معظم الاغتيالات التي تجري في عدن ورائها جهاز المقطري الارهابي هذا الجبان والذي لاهوية له في الجنوب هو من اوكلت اليه الامارات تصفية ابناء المقاومه الجنوبيه وابناء عدن خاصة فعمله تحت غطاء هذا الجهاز الاجرامي مرهون بالتصفيات وهناك العديد من الشباب الذي قام جهازه في اغتيالهم ومنهم الشاب دنبع الذي علموا بانه اكتشف جريمتهم في الطفل الذي اغتصبوه هؤلاء المنحلين هذا المجرم وجهازه يجب وضع نهاية له ومحاكمة افراده القتله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مسلحون يغتالون امرأة بعدن
عاجل: اغتيال مسؤول كبير في الحزام الامني بعدن
تفاصيل جديدة حول شاب قتل برصاص مسلح امام سوق الحجاز
يحدث الآن:- تمشيط أمني واسع يشهده قطاع المنصورة بقيادة القائد كمال الحالمي
فيديو : صور للرئيس علي عبدالله صالح في شوارع عدن للمرة الاولى منذ 9 سنوات
مقالات الرأي
عمر الحار . قد نتفاجأ في الأيام القليلة القادمة بالوقوف على بوابات متنوعة للخروج من الأزمة اليمنية ، دون
حينما تمر الشعوب والأمم في أزمات فأن الدور القيادي يبرز ويكون حاضراً وبتناسب طردي مع اشتداد هذه الأزمات ولكن
  محمد جعفر سعد   في 6 ديسمبر 2015 اغتيل المناضل اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي لم يحكم إلا لشهرين
كلا .. ليس "انجازاً" وحسب ، وأكبر من أن نصفه "بغير المسبوق" .. إنه بحق يتعدى تلك الصفات والمسميات إلى ما يمكن
بين أن تكون قيادي وإداري من الطراز الرفيع وأن تكون هامشي ومجرد متسلق مناصب بوناً شاسع.. وبين أن تكون إنسان بما
   مرارا وتكرارا سيحاولون اسقاط سيناريو ١٩٩٤م على الجنوب ، جهود مستمرة وأساليب  وتوجهات متنوعة ، 
  كثيرون يعتقدون أن ما يسمى بالمجلس الإنتقالي مجرد ما وقع إتفاق الرياض مع الشرعية قد أصبح شرعياً وهذا مفهوم
عدن ليست مدينة ولكنها قلعة حارسة لمشروع سياسي واقتصادي وعسكري وأمني متكامل الأركان، يمتد من باب المندب إلى
في عام 2011م وبعد حادثة مسجد النهدين اتصلت بي بعض القنوات الفضائية لتطلب رأيي في ما تعرض له الرئيس السابق
الوضع السياسي في بلادنا يثير فضول من ليس لديه أدنى إهتمام بمسالك السياسة وأبواقها، كما أن ذلك العبث السياسي
-
اتبعنا على فيسبوك