مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 04:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 16 نوفمبر 2019 10:15 مساءً

المنتنفسات والمعالم السياحيه بعدن خط أحمر فهي ملك للمدينة وحرم يصعب ان يعتدي عليه احد

مع الأسف نجد مظاهر انتشرت بالبسط على اراضي تخص معالم عدن وفي المنتنفسات دون رقيب او حسيب او حتى إيقافهم عند حدهم.

وفي كل مره يغيب فيها دور الجهات المعنية يتمادى أشخاص في عمليات البسط والبناء فيها لكن إلا متى سيظل هكذا حالنا.

عدن هي أم الحضارة والثقافة والفن لن نسمح باي انتهاك لها أو لأي معلم فيها.

سنقوم بعمل وقفات احتجاجية متكررة والمطالبة بمحاسبة الفاسدين او المتورطين بذلك وكل من متساهل في عمليات انتهاك معالم عدن.

نطالب المجلس الانتقالي والجهات المعنية بأن تقوم بتوفير حماية كامله لكل معالم عدن بمختلف المديريات وأن تحاسب كل شخص يبسط عليها أو يحاول أن يأخذ جزء منها ويحرم المدينة من جمالها ومن حضرتها.
ونتمنى أن يضرب الأمن بيد من حديد لإيقاف المهزله الحاصلة في عدن هذه الأيام وأن يحافظوا على كل شبر في عدن وخاصة معالمها التاريخية والمتنفسات لأنها تهمنا جميعا ولن نسمح بأن يخترقها أحد.

الاعلامية / دنيا حسين فرحان



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مروى السيد عدن هي عين الله التي لاتنام قد يخطر على بال القارئ الكريم بأنها لاتنام بسبب حالة الانفلات الأمني
لاحيلة لنا من الدمع، كل شيء فينا باكي. إننا في وسط حرب قذرة، حياة عاقرة، زمان عقيم. كل الأشياء باتت تجسد الخوف!.
في الذكرى الاولى لرحيل القامة القيادية والتربوية الفقيد الاستاذ محمد عبدالله مخشم مدير عام مكتب التربية
البعض ممن تم أختيارهم في الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي وبعض الاشخاص المحسوبين على الانتقالي أنضموا
 ألف رحمة تنزل على الفقيد الاستاذ / محمد عبدالله مخشم مدير عام التربية السابق تغمده الله بواسع رحمته واسكنه
 أخواني الأعزاء هناك أمر خطير ويؤرقني كثير لأنه مرتبط بحياتنا مباشر وإذا حصل سوف نعود الى اكثر من مئة عام
#راجعوا_حسابكم    وصلنا الضالع حين كانت درجة الحرارة قادرة على تمزيق اجسادنا من البرد ، القمر كان يتربع
ما يؤسفنا أحبتنا الكرام . اننا لم نعشق حب الامن والسلام . ولم نسعى نحو الاستقرار والازدهار . ولم نبتعد عن
-
اتبعنا على فيسبوك