مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 يوليو 2020 04:32 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 16 نوفمبر 2019 02:58 مساءً

الدبلوماسية السعودية اليوم (عمل سياسي مدروس أم طفرة سياسية وحسب) ؟

لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة بأمنها القومي..

واظن اليوم ان السعوديين قد فهموا حقا معايير اللعب السياسي على طريقة الكبار..
لكني سأستميح القارئ هنا قليل وأسميها ( ضع قرشا أبيضا ليومك الأسود) !

إذ يبدو بالفعل ان التماهي السعودي الواضح مع الضبابية التي كانت تحيط كثيرا بالمواقف العمانية قد أتى من هذا المنطلق، فالطالما آثرت المملكة صمتا أمام التقاربات العمانية الإيرانية وكذا إلتزام العمانيين بالحياد من الأزمة التي لازالت تعصف بالعلاقات السعودية القطرية.. كل ذلك قطعا لم يكن عشوائيا بل تأكد اليوم انه كان نهجا مرتبا ومدروسا وله حساباته الخاصة من قبل النظام السعودي..

ثمة أخبار اليوم أكدتها وكالات عالمية تتحدث عن لقاءات سياسية وعسكرية جمعت قيادات حوثية بأخرى سعودية في أطار البحث عن حل سياسي لإنهاء الحرب والأزمة باليمن.

وبالتأكيد فان لقاءات مهمة كهذه لا يمكن عزلها عن الدور العماني المهندس الفعلي لها؛ اي ان السعوديين قد استفادوا بالفعل من حالة عدم التصادم مع سلطنة عمان المنفتحة على النظام الايراني العدو الاقليمي الاول للمملكة وتفضيل المملكة هنا لمبدأ غض الطرف. وهو الامر الذي جعل السلطنة تبدو اليوم للسعوديين كقرش أبيض باتوا يحتاجونه فعلا للبقاء والخروج بأمان من مستنقع الحرب اليمنية وثقبها الاسود ..

في أدبيات المعترك السياسي ومفاهيم صراعات الوجود لاشيئ دائما يظل بالمطلق حتى تحالفاتك وعداواتك يجب ان تبقى نسبية وتحوي مساحة معينة لممارسة الثابت والمتغير السياسي.

أعجبتني تصريحات اليوم للقيادي الانتقالي "شطارة" حين ربط تحقيق المكاسب السياسية بشرط التوقف عن البكاء على الماضي.
تصريحات وان جاءت متاخرة قليلا لكنها عكست حالة النضج السياسي التي طالما ناشدنا القيادة بتبنيها وترك الخطابات العاطفية في التعامل مع المتغيرات السياسية وضرورات المرحلة وكذا في التخاطب مع قواعد المجلس وجماهير الشعب..

عموما استطاعت المملكة اليوم عبر قرشها الابيض تحريك مياه الحل الراكدة لضمان أمنها القومي وسلامة اراضيها. فهل احتفظ الانتقالي ممثل الجنوب الاوفر بقرش ابيض يقيه مجاعة ايام سوداء قادمة؟ ترى ماذا عن الروبل الروسي، هل لازال متوافرا؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اتفاق بين الانتقالي والبنك المركزي لصرف مرتبات الجيش والأمن
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
عاجل: وصول عدد من القيادات العسكرية التابعة للحكومة الشرعية إلى سقطرى
عاجل: بيان هام صادر عن البنك المركزي اليمني
لا اتفاق على صرف المرتبات.. مصدر يروي ل"عدن الغد" ما دار في اجتماع اللواء احمد بن بريك بنائب مدير البنك
مقالات الرأي
  خلال الأسابيع الماضية سلط الحوثي إمكانياته في الغزل السياسي على مراد لدرجة أن بعض الكهنة جعلها "قبيلة
  عندما فرض الحوثي امر واقع في صنعاء، تعاملت معه القوى الدولية كسلطة امر واقع وفرضت ذلك على الحكومة
بات اليوم الفقر يعربد على كل الدروب والطرقات ، حيث أصبح واضحا وجليا ويهدم روح الانسان... فسألت نفسي؟ ماذا نكتب
د. وائل لكولم اتفاجئ كثيراً برفض الحكومة اليمنية التوافقية (غير المنتخبة ) للمبادرة الأممية الداعية لحل
  لقد فشل كل أولئك الذين حاولوا تجميل عصابة الحوثي ، وضمها إلى معسكر الوطن . بدأ المشترك نكاية بالمؤتمر
50/50 نسبة نجاح الاتفاق الذي تم اليوم بين المجلس الانتقالي والبنك المركزي على ألية صرف رواتب الجيش والأمن تضاهي
نلفت نظر السيد رئيس الجمهورية اليمنية هادي وكل المحيطين به من مستشارين وأحزاب وأفراد والذين باتوا في اغلبهم
ومن غرائب الامور ان تظل الاسئلة التي حيرتنا منذ اندلاع الحرب اليمنية على حالها، ولم يطرأ عليها اي تغيير يذكر
يقع الكثير من الناس في أوهام تُقال لهم آناء الليل وأطراف النهار وبالتالي يُضلون الطريقَ إلى جادة الصواب
ما يحز في النفس ويبعث على الغرف أن يظهر لك الفاسدون ممن ابتليت بهم أوطانهم وعاثوا فسادا بأهلها ويتحدثون عن
-
اتبعنا على فيسبوك