مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 03:32 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الحوثيون يحيلون ملف الصحافيين المختطفين لقاض متعصب

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:32 مساءً
(عدن الغد)متابعات:

أحالت المحكمة الجزائية المتخصصة، الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي في صنعاء، ملف محاكمة الصحافيين المختطفين في سجونها، إلى قاضٍ متعصب للجماعة بشدة، وفقاً لهيئة الدفاع عن المعتقلين.
وقال رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين، المحامي عبدالباسط غازي، في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن الهيئة تفاجأت، الثلاثاء، بإحالة ملف الصحافيين إلى القاضي، محمد مفلح، المعروف بتعصبه المطلق والمعلن للحوثيين.
وسبق أن نظر القاضي الحوثي مفلح في قضية الصحافيين في أولى الجلسات، ويقول الحقوقيون إن إعادته للنظر في القضية قد يكون توجهاً من الجماعة لإصدار أحكام جائرة بحق مختطفين مدنيين وصحافيين يفترض أن لهم حماية خاصة وفق الدستور الذي يكفل الحرية الإعلامية.
وأكد رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين أن اعتراض الدفاع "على هذا الإجراء ومطالبة اللجنة تطالب بالإفراج الفوري عن الصحافيين، نظراً لظروفهم الصحية السيئة والمعرضة حياتهم للخطر".
وطالب بإحالة ملفهم إلى محكمة الصحافة، نظراً لانعدام الاختصاص النوعي للمحكمة الجزائية وانعقاد الاختصاص لمحكمة الصحافة.
وكانت سلطات الحوثيين غير (المعترف بها)، بدأت مطلع العام الجاري إجراءات محاكمة للصحافيين، بعد 4 سنوات من الاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب في سجون سرية.
وعقدت المحكمة الجزائية المتخصصة، الخاضعة للميليشيات الحوثية في صنعاء، عدة جلسات جلسة للنظر في الاتهامات الموجهة للصحافيين، وهي تهم كيدية ومفبركة، وفق محامي الدفاع.
وأفادت تقارير حقوقية الشهر الماضي أن وضع الصحافيين المختطفين في سجون الحوثي يتدهور بشكل كبير جراء إصابتهم بأمراض مزمنة.
ويعيش الصحافيون العشر ظروفاً مأساوية في سجن الأمن السياسي بصنعاء، حيث تمنع الميليشيات عنهم الزيارة والدواء ويتعرضون للتعذيب المستمر وفق تقارير حقوقية ودولية.
وكانت منظمات محلية ودولية، ناشدت الأمم المتحدة والمبعوث الخاص التدخل العاجل لإنقاذ حياة الصحافيين، بعد أن تدهورت حالاتهم الصحية، وأصبح معظمهم مصابين بأمراض جلدية وسوء التغذية، إضافة إلى فقدان بعضهم القدرة على الحركة والسماع جراء التعذيب الوحشي المستمر بحقهم.


المزيد في أخبار وتقارير
وفد مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي يلتقي السفير القانص
التقى وفد من مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي، اليوم الأحد، بسفير حكومة الإنقاذ اليمنية في سوريا نايف القانص. وخلال اللقاء في العاصمة اللبنانية بيروت، استعرض
مصدر بوزارة الداخلية : قيادات أمنية هددت شركة القطيبي ومنعتها من صرف مرتبات منتسبي الوزارة
قال مصدر رفيع بوزارة الداخلية ان مسئولين أمنيين في إدارة امن عدن هددوا شركة القطيبي للصرافة في حال قيامها بصرف مرتبات منتسبي الوزارة . واشار المصدر في افادة لصحيفة
ناشطة حقوقية تبين للأجهزة الأمنية الدور المناط بهم
بينت ناشطة حقوقية الدور الذي يتوجب على الأجهزة الأمنية أن تقوم به، كونها مسؤولة عن تثبيت الأمن والأمان في المناطق التي يسيطر عليها . وقالت المحامية هدى الصراري إن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مقتل زوج وزوجته في ظروف غامضة بحي انماء
مواطنون يمنعون امراة من الانتحار بعدن عقب قيام ابنها بقتل والده
عاجل : شركة القطيبي تعلن الغاء الاتفاق لصرف مرتبات وزارة الداخلية
عاجل :اندلاع اشتباكات مسلحة بين جنود من النخبة الشبوانية بعدن
شاب جنوبي من بين ضحايا الشمراني بفلوريدا
مقالات الرأي
صديق الطيار إذا كانت الحملة الأمنية التي وجهت بها قيادة التحالف العربي اليوم جميع التشكيلات والقوات الأمنية
للأسف ان الدعوة التي وجهها اليوم المستشار الرئاسي ورئيس الوزراء السابق د.أحمد عبيد بن دغر والتي حاول من
بما إن العاصمة الجنوبية عدن القبلة السياسية لكل الجنوبيين و نموذج تقتدي بها كافة المحافظات الجنوبية الأخرى
من الصعب قياس معدلات النمو الاقتصادي لبلد ما على المدى الطويل على مستوى من الدقة فالاقتصادي قد يتنبا ولكن قد
  تشهد المناطق الجنوبية هذه الايام قلق وتوتر واشتباكات مسلحة وتحشيد نتيجة اصرار الحكومة الشرعية في الدفع
هكذا سلوك وقناعه وطبع وقلة ايمان وشطاره.. توارث عقل المسئول اليمني فكرة ان السلطة والمسؤولية تمنح المال
‏اذا كان القائد اللواء عيدوس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي لايدرك من هو الرفيق مراد الحالمي وزير
  لسنا شامتين ولا من الذين يتشفون .. في مصائب اوطانهم ..ولا حتى فيمن يعارضنا الرأي… فنحن جيلا جبلنا عن
  في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
أحمد عثمان من الوفاء للشهيد القائد عدنان الحمادي وكافة الشهداء ولتعز وتضحيات أبنائها وللوطن كله أن يعمل
-
اتبعنا على فيسبوك