مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 14 ديسمبر 2019 11:54 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 10:43 مساءً

هل الوجهة الثقافية والإعلامية المرتقبة ستنتصر للإبداع والمبدعين ؟!

 

كتب الفنان /عصام خليدي


كـثـــير من فنانينا ومبدعينا الكبار( تسرق وتنهب ) أعمالهم أروع أغانيهم وقصائدهم وتبث في الفضائيات العربية دون الإشارة إلى مصادرها ومنابعها الأصلية، تقوم شركات الإنتاج التي أصبحت ( أكــثر من الهــم على القـلب ) في الجزيرة والخليج والوطن العربي بأسره بإعادة (صناعة الأغنية اليمنية في البومات) لفنانين غير معروفين من جنسيات مختلفة بشكل متطور عالي التقنية وتوزيع موسيقي حديث مبهر فيصبحون بين عشية وضحاها (نجوماً) تعود عليهم أغانينا وقصائدنا وأشعارنا بالأموال الكثيرة الطائلة، ذلك الأمر المؤلم المؤسف يحـدث جهاراً بلا محاسبة أو مساءلة طالما وتراثنا الغنائي اليمني في (مهب الريح)...؟!

ومن المفارقات العجيبة نـجــد الفنانين اليمنيين الكبار والمبدعين(يصرخون ويستغيثون) عبر وسائل الإعلام المختلفة بـاحـثـيـن عن الـدواء..العـــلاج.. وما يكفل متطلبات أسرهم وأولادهم في حياة كريمة وعيشة مستقرة أمنة ما تبقى من العمر، حالة البؤس والحزن والمرض ما وصل إليه مبدعونا العظماء الذين أسعدونا بالفرح والمحبة والبهجة وأضاءوا حياتنا بالنور والأمل والنغم الصافي الجميل فأين حقوق هؤلاء المبدعين الكبار(المهدرة سنين من الدهر) في ظل غياب وضرورة إيجاد وبناء جهاز يقوم بتنفيذ آلية بنود ونصوص قانون حماية حقوق المبدعين المادية والأدبية والفكرية وحق الأداء العلني..

فهل نأمل في قادم الأيام مصداقية وزارتي الثقافة والإعلام في القيام بذلك الدور الحيوي والإنساني في المقام الأول المناط بهما وبما ينسجم مع (المتغيرات المأمولة) التي يشهدها الوطن..

أمــا فيــما يخــص شركــات الإنتاج اليمنية في وضــعنا الراهن (ســوق الأغنــية) فحدث ولا حرج من فوضى وقرصنة وعشوائية إضافة إلى ما أشرنا إليه سلفاً من (نهب وسرقات فنية) مع ملاحظة قيامها بعملية السطو والسرقة محلياً مستخدمة بعض الأدعياء وأشباه الفنانين من يمارسون ذلك الفعل والسلوك المعيب (للفن وأدبياته الأخلاقية والمهنية)،ولعمري تلك هي المصيبة الكبرى...؟!

كما أنها تفـتقر في عالم صناعة الأغنية ( إلى كل المقومات الفنية / التقنية / المهنية / والحرفية وكل مايتـعلـق (بأنظمة الصوتيات والتوزيع الموسيقي المتقن المدروس)، ومازالت في العصور الحجـرية (تستخدم العـود والصحن وطابور الإيـقاعـات)،مستغنية عن الآلات الحديثة المتطورة والتوزيع الموسيقي العلمي المنهاجي ذلك من وجهة نظرها (مافــيش له داعي)، ضاربة عرض الحائط مكانة وسمعة وتاريخ الأغنية اليمنية، فالمسألة بالنسبة لمنطقهم التجاري (كسب مربح مريح وسريع) وبطبيعة الحال تلك ثـقــافــة ووجهة نظر شركات الإنتاج اليمنية في (سوق الأغنية) ومن (يحتكرها) في اليمن دون منازع...؟!

وفي حقيقة الأمر لا يختلف الوضع والحال كثيراً إذا ما نظرنا لما يحدث وما نشاهده يبث في الفضائيات اليمنية في وقتنا الراهن من خلال متابعتنا للبرامج الثقافية والسهرات الفنية المختلفة التي ليست لها أي صلة وعلاقة بقدسية وماهية ورسالة الفن والإبداع المرتكزة على عناصر الكلمة واللحن والأداء والفرق الموسيقية والتوزيع الفني وديمومة ومواصلة ومواكبة المشروع الغنائي الموسيقي الحـداثــي والتجديـدي..، ما نـراه سائــداً عـبارة عـن فــنان من فصـيلة (فـشــفــشي يعرف كل شي ) يأخـذ أغاني غــيــره من الفنانين الكبار الـرائـجـة والمشهورة يستــفيــد مادياً ويتكسب من ورائها دون مراعاة أدبيـة أو أخلاقـية أو إدراك لقيمتها الإبداعية والتاريخية بالإضافة لذلك عدم قيامه بمجهود البحث عن المصدر الأساسي والأصلي للأغنية وأهميته في تقديم الكــلمة واللــحن و الإيقاع والنــغم السـليـم والأخذ بعين الإعتبار جـدية الاشتغال على ضرورة إتقان مخارج الألفاظ فيما يتخلله ويحتويه النص الغنائي، كل تلــك الكــــوارث والمــصائب تنــزل عـلى رؤوسنا كــلما ســمــعـنــاه ( يــغــنـي ) وصــاحــبــنا (الفـشـفـشـي) مايراجع حاله محجوز ومشغول مافـيــش عـنده وقـت يكــلف نفــسه بالرجوع والعودة إلى التسجيل الأساسي في الأرشيف الذي قام بتوثيقه الفنان الأصلي للأغنية المطلوبة مـنذ زمـن طـويل في مكتبة الإذاعة والتلفزيون (العــدنــي) ..

ذلك الفعل الخارج عن المسئولية والوعي المتمثل في السلوك العابث والفوضوي هو ما يقوم به أشباه الفنانين المتطفلين والناشئين ومن على شاكلتهم ويصل إلى المتلقي من خلال الفضاء الكوني المفتوح ..

ومن وجهة نظري تلك هي الجريمة الفنية الفادحة في عملية تشويه وتسطيح وطمس معالم وملامح ومذاق وهوية الأعمال الفنية الأصلية لجيل الريادة والتأسيس والخلق والإبتكار، ويمكننا العودة إلى السهرات الفنية التي تؤكد المشهد العبثي العدمي والشيطاني الذي يتجسد بصورة فنان وإلى جانبه ( طقم مكون من 16 عازف إيقاع).. وكأننا في أجواء وطقوس (الغابات الإستوائية الأفريقية) لا نسمع إلا ضجيج وصخب الإيقاعات المدوية المزعجة والتــفنـن في أساليب وطرائق التـلوث السمــعي والبــصري وكل ما يخاطب الغرائز الحسية والجسدية فأصبحت المسألة (هـــوشـــليــة) في أجهزة الإعلام الرسمية والمفتوحة وحالات هيستيرية ..

وأستوطنت وتصدرت (مخادر) هذا الزمن القبيح والرديء قنواتنا الفضائية وغابت وأنعدمت المعايير والمقاييس الإبداعية بشكل وبطريقة فـــجـة مـستفزة لا تخدم تاريخ الغناء اليمني وسمعته ومكانته المرموقة.

ما يحز ويؤثر في نفوسنا وضمائرنا أن الخطاب الإعلامي الرسمي والمسـتقـل والمعارض التلفزيوني والإذاعي الصحفي والفضائي اليمني لم يـسـتطع القيام بالدور الفاعل الـمؤثـر والمأمول في رسالته الموجهة لكافة فئات وطبقات الشعب وفقاً للمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية ولاتزال أساليبه وآليته التنفيذية تفـتـقـد للمعالجات والروئ الجادة والأفكار المتجددة التي ينبغي ويجب أن تتطور وترتقي وتنهض بالعديد من المشاريع والقضايا الهامة في حياتنا على مختلف الأصعدة والنواحي: ثـقافـياً / فـنيـاً / سيـاسـياً / تـربـويــاً وتعـليـمياً / إقـتــصادياً / إجتـماعـياً / وإيـديـولـوجـيـاً ..

عليه أن يحث الخطى في مواكبة طموحات وأمال وأحلام وتطلعات الجماهير الغفيرة والعريضة ..

ولعل من أبرز أولويات مهام الدولة المدنية الحضارية الحديثة الإرتقاء بلغة الحوار المتداول في مسارات متناغمة ومتعددة الوجهات وتفعيل الخطاب الثقافي الفني الإبداعي بما ينسجم وطبيعـة وخصوصية المرحلة السياسية الراهنة التي ينبغي أن تـتـسـم بالوضوح والشفـافيـة والمصداقيـة لـتلبـية إحتياجات ومقتضيات نبـض الأمــة..

هذه قراءتنا التي تؤكد أن العقلية السابقة في وسائل الإعلام لاتزال تفرض هيمنتها ونفوذها على مقدرات وخيرات وثروات الوطن حتى هذه اللحظة وتديـرها وفـقـاً لثقـافتـها المتغطرسة القمـعية..

علينا التخلص من الذات السلطوية وعدم الإنصياع لتـنفـيذ مخططاتها ورغباتها التي تتجسد في الإصرار على سياسة تنفيذ الأجندات الخارجية الصفوية الإيرانية والقيام بمشاريع تعميم ثقافة الجهل ونشر الكراهية والـدس وحيــاكة المؤامرات بين أبناء الشعب من أجل ديمومة البقاء والتشبث والسيطرة عــبر أتبــاعــها على مقــاليــد الســلطــة والحـكم ..

ختاماً:

تصوروا ( يـبــــاع) الإنتاج الفني الغنائي الموسيقي (لمبدعينا) قسراً وإكراهاً تحت سطوة ووطأة المعاناة والفقر الذي يعانيه (الفنان المبدع في اليمن) يتم شراء إنتاجه الإبداعي من قبل شركات الإسطوانات والكاستات اليمنية والعربية وفي الجزيرة والخليج العربي بمبالغ زهــــيـدة .. يابلاشاه ..؟!

ذلك ما حدث ويحدث منذ زمن طويل (لفنانينا الكبار) الذين تساقطوا كأوراق الخريف تحت وطـأة المعاناة والقهر والإهمال والتغييب والجميع يقف متـفرجاً صامتاً يسمع ويشاهـد فــداحة وبشـاعة هذه الجرائم التي تدمي القــلوب ..

رحــم الله المبدعين العمالقة (بــن سعد / المرشدي / أحمد قاسم / فيصل علوي / محمد عبده زيدي/ خليل محمد خليل/ أبوبكر سالم بلفقيه/ محمد صالح عزاني) وآخرين من رواد الغناء في اليمن الذين عاشـــوا فـــقراء ومـــاتوا لايملكون إلا رصيــدهــم الفـــني الــراقـــي والخــالـــد في قلوبنا وذاكرتنا مدى الأزمنة والعصور المتعاقبة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شطارة : تم ترحيل ياسر يماني لهذه الاسباب من سويسرا
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
مشائخ واعيان بالمحفد يخلون مسئوليتهم عن أي اعمال تقطع ويدعون للتصدي لها (وثيقة)
بشرى سارة لاهالي مدينة عدن
العثور على طفل مولود بالبريقة تم رميه من قبل امه
مقالات الرأي
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
كانت شبوة محور الارتكاز في حضارات العرب الجنوبيون ،فعدا مملكة حمير الاولى التي ظفرت بالمعانيين االسومريين -
في السنوات القليلة الماضية ظهرت داعش بصورة مفاجأة لتعلن قيام الخلافة الإسلامية التي انتهت بعزل السلطان
-
اتبعنا على فيسبوك