مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 02:23 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 11 نوفمبر 2019 09:26 مساءً

الجنوب وضباب المشاريع السياسية !

تمّ إلغاء مباراة في كرة القدم بالمملكة المتحدة في 25 ديسمبر 1937 بعد وقت قصير من انطلاقها، بسبب إنتشار ضباب كثيف ، غادر الجميع أرض الملعب بإستثناء حارس المرمى " سام بارترام " الذي لم يسمع صفارات حكم المباراة بسبب صخب الجماهير خلف مرماه ، وظلّ يحرسهُ متحفزاً لأيّ تسديدة مُباغِته لمدة 15 دقيقة ، قبل أن يأتي رجل شرطة لإخباره بقرار الإلغاء ! وعندها قال الحارس : 

" يُحزنني أن ينساني رفاقي وأنا أحرسهم..
وقد ظننتُ أنّنا كنا نُهاجم طول الوقت! "

حقيقة ! وليس ببعيد عن مشهد "بارترام" المخلص ذاك..
سيبدو جليا اليوم ان ثمة مشهدا ضبابيا مشابها بدأ يتشكل ويتكثف بل وربما قد اضحى اكثر ضبابية في رؤيته امام الشارع الجنوبي من تلك التي عاشها حارس المرمى الانجليزي آنذاك ..

لاشك ان المتابع لمسلسل الاحداث صعودا ونزولا طيلة الاعوام التي تلت العام 2007م وما شهدته تلك الاعوام من زخم ثوري ومظاهرات شعبية صاخبة أمتدت حتى مطلع العام 2011م..
سيجد بالفعل ان هنالك تلاشيا واضحا في الوهج الثوري الذي كان ملازما للمطالب والشعارات الجنوبية التي حملتها رأية تلك المظاهرات والخطابات وكيف سطع حينها على أثر ذلك التحول والأفول نجم شخصيات اخرى وبرزت الهالة لشعارات اخرى وان بدت اقل سقفا من سابقاتها .
ولربما كان المبرر الحقيقي لكل ما حصل هو واقع ما فرضته المتغيرات الاقليمية والدولية الحالية وكذا تحالفات المصالح الوقتية بالاضافة الى مشاريع حكام الظل اللامنتهية .. عدا ان محصلة ذلك كانت دائما غياب الرؤية السياسية وتخبط مسعى قيادات المشروع الجنوبي..

لكن ما لاشك فيه هنا ايضا ان حصان طروادة الذي لعب الدور الابرز في كل تلك الاحداث والتحولات يبقى هو الشارع الجنوبي الذي كان دوما ضحية كل المنعطفات والمواقف المتغيرة.
ففي جميع تلكم الاحداث والاحوال كانت دماء ابناءه هي من تسيل وبطونهم هي من تجوع ورواتبهم هي من تقطع وارواحهم هي من تزهق، فيما كان ارباب المشاريع وطلاب الوصاية لتلك الجغرافية المنكوبة دائما ما يكتفون بنقل تلك التراجيديا الشعبية من مرحلة الى اخرى..

اليوم وبعد الاعلان عن توقيع إتفاق الرياض بين حكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.
يبدو ان ثمة موجة ضباب سياسي عادت لتوها لتراود الكثيرين ممن أنهكتهم وطنية الحراسة وحمى النضال ! وباعتقادي ان منبع تلك الموجة القادمة جاء نتيجة الفهم القاصر لاحدى فقرات بنود الرياض التي تنص صراحة على توقف الحملات الاعلامية المتضادة وما قابلها من تصعيد على مستوى الخطاب السياسي للاطراف الموقعة على بنود ذلك الاتفاق. الامر الذي خلف معه حالة من صعوبة استشراف المستقبل القريب التي تحدثت عنه نقاط هذه البنود ..

ترى هل بالإمكان اليوم ان نتوقع طرفا ما ياتي كشرطي مباراة الانجليز ليخبر الشعب الجنوبي الذي لازالت اصابع ابناءه على الزناد واحلامهم على الوسادة بان المباراة قد ألغيت؟وان الخصمين قد اضحيا يتبادلان القبل خارج الملعب السياسي؟
أم أن حالة الاستغفال هذه ستدوم طويلا والمطلوب دائما هو ان يبقى الشعب مغيبا وتائها بين ضباب المشاريع السياسية وصخب الساسة والاعلام؟

متى يعلم هؤلاء ان لاحاجة لنا إلى مزيدا من الخطب الغوغائية والوعود النرجسية ؟
ألا يكفي لعب بعواطف الناس ومشاعرهم لسنوات طويلة ؟ الا يكفي متاجرة باحلامهم وطموحاتهم ؟..

فلتكونوا شجعانا هذه المرة وتضعوا حدا لكل هذا العبث والتسويف بحق شعبكم !! ..
فلا شيء صدقوني افضل من الواقعية تمارسونها ومن الحقيقة تخبرونها لشعبكم الحارس المخلص .
ياالهي !.. كم بقينا نحرس ظهوراً غادرت منذ اللحظة الأولى، وكم بقينا نمانع طويلا فيما توارى الاخرون بكعكة النضال مبكرا ..

تعليقات القراء
421891
[1] حسناً.. ولكن الميسري من أتباع الرئيس هادي.. وهادي هو أحد قادة حرب غزو الجنوب عام 1994م
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، يا صوفي، الميسري من أتباع الرئيس هادي، وهادي هو أحد قادة حرب غزو الجنوب عام 1994م، وإذا كنت يا صوفي ذكياً، أربط أول كلامي بآخره، وستعرف من هو الميسري.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
شطارة : تم ترحيل ياسر يماني لهذه الاسباب من سويسرا
العثور على طفل مولود بالبريقة تم رميه من قبل امه
بشرى سارة لاهالي مدينة عدن
يماني ينفي مغادرته سويسرا ويؤكد استمرار حملته السياسية
مقالات الرأي
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
كانت شبوة محور الارتكاز في حضارات العرب الجنوبيون ،فعدا مملكة حمير الاولى التي ظفرت بالمعانيين االسومريين -
في السنوات القليلة الماضية ظهرت داعش بصورة مفاجأة لتعلن قيام الخلافة الإسلامية التي انتهت بعزل السلطان
-
اتبعنا على فيسبوك