مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 03 أبريل 2020 01:35 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 11 نوفمبر 2019 07:28 مساءً

إتفاق الرياض.. تحديات كبيرة على المحك ..؟!

بعد سلسلة من التأجيلات تم أخيراً التوقيع على مسودة حوار جدة في عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض وبالتحديد يوم الثلاثاء الماضي تاريخ 5 نوفمبر هذا الحوار الذي جمع طرفيي الأزمة الأخيرة وهما الحكومة الشرعية والمجلس الإنتقالي الجنوبي وبموجب هذا التوقيع ينبغي أن تطوى وإلى الأبد مرحلة كانت لتصبح في غاية الخطورة بسبب ما رافقها من إحتقان وتصعيد مستمر وكادت فيها الأوضاع أن تخرج عن السيطرة وتؤدي في نهاية المطاف إلى حدوث مواجهة عسكرية ربما كانت ستعقد الأمور أكثر وأكثر في الجنوب !!

عندما تحل النزاعات بالحكمة من خلال الجلوس على طاولة الحوار والتخاطب بلغة المنطق وليس بلغة البندق فحتماً لن يكون هنالك خاسر أبداً بل إن الجميع كسبان حيث يكفي أن إتفاق الرياض حقن الدماء وجنب أهل الجنوب الفتنة والحرب مجدداً.. تكمن أهمية هذا الإتفاق في أنه يتضمن الكثير من الإصلاحات ويشمل كذلك الحلول في ثلاثة ملفات مهمة وأساسية وهي:
العسكرية - السياسية-الإقتصادية كما يعتبر الخطوة الأولى على الطريق الصحيح ويضع اللبنة الرئيسية في الوصول إلى الحل النهائي لوقف هذه الحرب العبثية والظالمة.

لن أخوض كثيراً في بنود الإتفاق حتى لا يشعر القارئ الكريم بالملل فالكل أطلع على تلك البنود بل وقرائها عشرات المرات، قطعاً هنالك تباين في وجهات النظر حول إتفاق الرياض ما بين مؤيد ومعارض له ولكن أستطيع القول بأن تطبيق بنوده كاملة سيعمل على إعادة الكثير من الأمور إلى نصابها الصحيح وخصوصاً في أهم جانبان وهما الأمني والعسكري الذي رافقهما في الفترة الماضية الكثير من الأختلالات والعشوائية والازدواجية الواضحة في تأدية المهام كما سيرسخ هذا الإتفاق الأمن والإستقرار في المحافظات الجنوبية المحررة وسيعمل على توحيد الجهود وتسخير كل الإمكانيات لمحاربة العدو المشترك جماعة الحوثي!!

التوقيع لا يعني شيئاً ما لم نشاهده على أرض الواقع من دون أي مماطلة أو تلكؤ من أحد الأطراف حيث ينبغي الإلتزام بالفترة الزمنية المحددة لكل بند ،حتماً لن تكون الطريق مفروشة بالورود ولن يأتي النجاح المنتظر والمنشود إذا لم تتوفر الرغبة التامة والقناعة الكاملة لدى الأطراف الموقعة عليه وذلك من خلال العمل على سرعة تطبيقه وفق ماهو مخطط له!!

هنالك شرط أساسي وهام جداً لنجاح هذا الإتفاق ويتمثل بوجود النوايا الصادقة لدى الأطراف المخول لها تنفيذ بنود الإتفاق فغياب النية سيكون كمن يحرث في البحر وستبقى تلك النقاط مجرد حبر على ورق !!
أول تلك التحديات هي إن الكثير من الشخصيات السياسية والعسكرية يجب عليها مغادرة المشهد السياسي الحالي ولن يكون لها أي تواجد خلال المرحلة القادمة، تلك الشخصيات كانت ذو سلطة وجاه حيث وبمجرد تنفيذ أخر بند من الإتفاق سيكونون فعلياً خارج اللعبة السياسية برمتها.. فهل ستتقبل تلك الشخصيات هذا الوضع بصدرٍ رحب أما أنها ستعمل على وضع العراقيل والصعوبات لإفشال هذا الإتفاق؟!..

تحدي أخر وربما يكون الأصعب وهو البند الذي يتضمن تحويل جميع الإيرادات المالية الخاصة بالمنافذ البرية والموانئ والمطارات إلى البنك المركزي في عدن وهذا البند بالذات معناه النكش في عش الدبابير هذا العش الذي يتواجد فيه لوبي قذر وفاسد يضاف إليهم قراصنة الحقول النفطية الذين كانوا ومازالوا يستأثرون بهذه الإيرادات وتسخيرها بكل نذالة لمصالحهم الشخصية لذلك فمن دون شك لن يرتضوا هؤلاء اللصوص بأن يشاهدوا مملكتهم الفاسدة والنتنة التي ظلوا سنوات طويلة في بنائها تدمر وتنهار أمامهم هكذا وفي غمضة عين!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تضارب الأنباء حول اكتشاف اول اصابة بفيروس كورونا في اليمن (تفاصيل خاصة)
قيادي في الانتقالي : هناك مخطط لإسقاط عدن من الداخل
عاجل: المعلا-سماع دوي انفجار
الحوثي يقدم مقترحاً بتحكيم 12 دولة لوقف الحرب على اليمن
الشرطة تقول انها فتحت تحقيقا في واقعة اغتصاب نازحات بعدن
مقالات الرأي
حادثة تلو الأخرى،وتعدٍ يتبعه آخر،وتجاوزات لم تجد من يردعها أو يصدها،ورغم هذا وذاك غامر الأطباء والعمال
  د. محمد  مأرب التي جرب حربها الحوثيون في ٢٠١٥ هي مأرب التي يحاول "كتبة المحوات والتعاويذ" أن يختبروها
  بعد خمس سنوات من الحرب يتساءل الكثير من الناس اليوم عن الأسباب التي أدت إلى عدم حسم المعركة وحدوث بعض
حينما أطلق إسماعيل هنيّة لقب "شهيد القدس" على الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس بعد
     د. عبدالرحمن الوالي    ((هذه مقالة كتبتها في 12 فبراير 2017م (قبل تأسيس الانتقالي) ويبدو أن محتواها
من ظن ان لحج تحررت لاستعادة شرعية الفنادق فهو واهم قضيتنا ليست شرعية او مناصب ...لحج خرجت للدفاع عن ارضها
عندما ينظر المرء إلى واقعنا نحن اليوم كأمة كانت تتربع كرسي صدارة العالم لقرون طويلة والتي وصفها ربنا سبحانه
لا شك أن محافظ محافظة مأرب اللواء" سلطان العرادة " هو من الرجال الكبار الذين سيسجل لهم التاريخ أنه مع الجيش
  _____   ما كتبته قبل يومين، عن وباء كورونا في صنعاء، أثار فزعا لدى شريحة من الناس، وجدلا على مستويات
  ----------------------- ٣- اليمن وطن وليس غنيمة حرب . واليمني مواطن ، وهو مالك السلطة ومصدرها ،  وليس رعوياً أو أسير
-
اتبعنا على فيسبوك