مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 05:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 08 نوفمبر 2019 03:43 مساءً

حكايتي وشيخي الجليل..!!

هناك من القصص الواقعية تفرض عليك التعايش معها بفصولها المتوالية في حياتك والانغماس فيها برهة" من الزمن لتنجلي امامك تتابع الاحداث وتطورها البيني ان حكايتك مع شيخك الجليل كالحصان والجزرة وانك في عملية تضاد وخلاف لانظير له مع الشيخ الوقور الذي يدعي حبه العامي لكل الناس ظاهرآ مستدركآ في تخيلة ونظرة ان الجميع في كاسنان المشط وانه لافرق بين الكل الا بالتقوئ ليتولد لديك حبك الايماني بهذا الشيخ الجليل الذي يحاول بهذا اعتقاده ارساء دعائم جديدة في حياتك مستوحاة من وقاره الذي تجاوز ابعد الحدود بزهدة وورعة الذي يسطرة للناس ظاهرآ عكس مايعترية باطنآ من خلاف وتنافر مع مايكتنزة من شوائب ومعوقات جعلته عند اطراف معادلة محورية تسطر اليك كل يوم باختلال في الموازين العامة لحياتة والقواعد الثابتة التي يدعي بها الشيخ الفاضل الراسم في طياته تناقضات جمة مع واقعة الذي اكد قولآ وفعلآ مهما كان خطاب الشيخ معسولآ قريبآ للقلب كون ليس كل مايلمع ذهبآ ؛وليس من امتطى لحية شيخآ جليلآ .

اكثر من سبع مائة رجل يعيشون في حيزي الجغرافي على احر من الجمر لاجل سماع خطبة الشيخ الشهرية التي لاغنى لهم عن هذه الخطبة الجميلة كونها خطبة عامة وشاملة للناس لاجل ينتفعوا بها في حياتهم غير منقوصة في الحقوق بحيث يؤدي بالافراد الئ التدافع بلا هوادة كي يكونوا السباقين في الحضور محاضرة الشيخ الجليل ذات الفوائد العديدة في مختلف اطوارهم .

ما يحزني المآ ومعي كذلك بضعة وثمانون رجل اننا لم نستمتع بخطبة شيخنا الجليل هذا الشهر والذي حدد مكان اخر غير المكان المتعارف علية لنتوة في خضم الاحداث باحثين عن شيخنا الجليل عله بان يعود علينا ويلقي محاضرتة الوجدانية مرة اخرى الاخذة للعقول والخاطفة للقلوب والبصائر لما لها من دلالات عظيمة في حياتنا متشفعين ومتوسلين بالحجج والبراهين ان يطل علينا الشيخ الفاضل مرة اخري وان لايحرمنا من دعواته لكن ليس كل ماتتمناة تلقاة لنعود من حيث اتينا بخفئ حنين متاملين و منتظرين بعل وعسى ان يهدي شيخنا الفاضل وينظر لواقعنا اليومي بعين ثاقبة الذي لاغنى له عن خطبة الشيخ الشهرية التي باتت من المحال الحصول عليها خاصة وان الشيخ الجليل اتخذ لنفسة شعارآ وفتوى تجيز له الابتعاد عن الاماكن المزدحمة وان يلقي محاضراته سرآ بعيدآ عن اعين الناس في البساتين والخمائل تحت روعة المنظر واصوات البلابل وخرير المياة والهواء النقي معوزآ للجميع والسواد الاعظم ان خطبتة لاتتكرر في المكان والزمان المحددين غير مدركآ ان الواقع اكد للقاصي والداني ان محاضرات الشيخ اكتنفها المعرفة الجماعية والشخصية للناس فرادا فرادا باتت على لسان الجميع يتداولونها كل لحضة وثانية وان هذه الرسالة ابلغ واعظم..
والحليم تكفية الاشارة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
التصدي للمشروع الفارسي في اليمن كان هو نواة كشف المشروع وان هذا المشروع يستهدف وطنا العربي وكانت معركة اليمن
كم أنت عظيم يا ابا محمد عندما قبلت قيادة المحافظة والبلاد تمر في أحلك الظروف وفي وقت عصيب فهكذا هم العظماء
عدن اكثر مدن الوطن تعرضت للفوضى الأمنية والتخريب والبناء العشوائي والبسط على الأراضي والمتنفسات العامة،
الاخوة والاخوات ابناء محافظة ابين ابين الخير والعطاءابين العزة والشموخابين التاريخ والمجدابين البسالة
الاخوة والاخوات ابناء محافظة ابين  ابين الخير والعطاءابين العزة والشموخابين التاريخ والمجدابين البسالة
مع الأسف نجد مظاهر انتشرت بالبسط على اراضي تخص معالم عدن وفي المنتنفسات دون رقيب او حسيب او حتى إيقافهم عند
من خلال متابعتي للحملة الاعلامية الذي تنفذها الرابطة الاعلامية سما ومنظمة سما للتنمية والإرشاد لحماية
عدن مدينة السلام والمحبة وحكايتها مع الزمان ظلت هذه المدينة النائمة بين احضان الجبل والبحر على مدى عقود من
-
اتبعنا على فيسبوك