مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 01:46 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد معاناة 5 أعوام .. السعودية تُعيد الأمل لليمنيين وترسم البسمة على وجوههم

جهود السعودية المتواصلة لإنقاذ اليمن
الأربعاء 06 نوفمبر 2019 02:48 مساءً
(عدن الغد)خاص:

تقرير/ناصر علي الزيدي:

ليس هي المرة الأولى ولا الألف التي تقوم به المملكة العربية السعودية الشقيقة للوصول إلى حل القضية اليمنية وطي ملفها والإبتعاد عن الخلافات الحاصلة وإعادة كل شيء إلاّ ما كان عليه، تمكنت يوم أمس الثلاثاء، من استدعاء الطرفين المتنازعين في الجنوب الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي للتوقيع على اتفاق الرياض وتوحيد الصفوف بما يرضي الجميع لإنهاء الأزمة الخانقة في جنوب اليمن والتوجه نحو العدو الحقيقي الحوثي لتحرير الأراضي اليمنية منه، وبذلت المملكة الغالي والنفيس للشعب اليمني لتخليصه من ما هو عليه اليوم.

وقامت السعودية قبل عدة أسابيع بدفع قوات عسكرية سعودية ضخمة إلى العاصمة المؤقتة عدن ، بعد أن أعلنت عن رحيل دولة الإمارات العربية المُتحدة من المحافظة ، وبدأت المملكة بدورها الفاعل لتثبيت الأمن والاستقرار في العاصمة ، فيما استطاعت من استبدال الزي العسكري في النقاط الأمنية والعسكرية من الزي القديم إلى زي عسكري جديد لا يحمل أي شعارات أو إعلام.. ولعبت المملكة منذُ أعوام دوراً بارزاً لإنهاء الأزمة الحاصل في اليمن وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه سابقاً دون أي كلل أو ملل.

وبعد توقيع الاتفاق بين الشرعية والانتقالي عبر العديد من المواطنين في المحافظات الجنوبية عن ارتياحهم الشديد بمناسبة التوقع الذي يكاد أن يُنهي الأزمة التي يواجهونها بعد المماحكات السياسية الحاصل في الجنوب.. شاكرين المملكة على بذل اقصى الجهود المخلصة لإنهاء الأزمة في اليمن بشكل كامل والخروج إلاّ بر الأمان. 

دعم سعودي متواصل؟

وتواصل المملكة العربية السعودية استمرار دعمها ووقوفها الإنساني إلى جانب الشعب اليمني وحكومته الشرعية في مواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، حيث بذلت الكثير من المساعدات الإنسانية  لليمن تجاوزت أكثر من 11 مليار دولار منذُ تمرد مليشيات الحوثي على الشرعية عام 2015 حتى اليوم.

ودشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تسليم شحنة من المستلزمات الطبية والأدوية للبرنامج الوطني للإمداد الدوائي بالعاصمة المؤقتة عدن، تقدر بـ 83 طن مخصصة للمستشفيات المركزية  لمحافظات إقليم عدن.

وتأتي هذه الشحنة  متزامنة مع توقيع اتفاق الرياض وما تمثله من أهمية بالغة في إنهاء الوضع الاستثنائي الذي تمر به البلاد.

وأوضح مدير مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية صالح الذيباني،  بإن الشحنة المسلمة تعد الدفعة الأولى تليها شحنات مكونة من ست شاحنات من المعدات الطبية لمستشفيات إقليم عدن.

وأثنى  وكيل محافظة عدن  علوي النوبة بالدعم السخي والمتواصل الذي تقدمه المملكة العربية السعودية والذي يؤكد  مدى اهتمام الأشقاء بالمملكة العربية السعودية بتحسين الجوانب الخدمية التي تلامس حياة المواطنين الذين يواجهون ظروف صعبة  نتيجة ما تواجهه البلاد من تحديات كبيرة.. مشيراً إلى أن مثل هذا الدعم سوف يسهم في تحسين الخدمات الطبية بمستشفيات أقليم عدن.

تثمين جهود السعودية؟

وبعد التوقيع النهائي على اتفاق الرياض بين الشرعية والانتقالي، ثمن فخامة المشير/ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية بالجهود التي تبذلها المملكة ودعمها الدائم لليمن في مختلف المواقف والظروف بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز..مؤكداً على وحدة الهدف والمصير المشترك الذي يربط البلدين والشعبين الشقيقين.

ومن جانبه ثمن السياسي الكويتي رئيس مركز الرؤيـة للإستشارات السياسية والإستراتيجية / د. فايز النشوان ، الجهود التي بذلتها المملكة العربية السعودية الشقيقة للوصول إلى حل لإنهاء أزمة اليمن.

وقال السياسي الكويتي فايز النشوان  في تدوينة له على "تويتر" استطاعت السعودية بكل جدارة تقريب وجهات النظر للوصول إلى حل يكفل إنهاء أزمة عدن بشكل يحفظ لليمن استقلاله وسيادته على كامل أراضيه.

وأكد النشوان" بآن المملكة تسعى لإنهاء الأزمة الحاصل في اليمن دون انتقاص من حق أي مكون يمني من عرض أطروحاته ضمن الإطار السياسي المتوافق مع الدستور اليمني.

واختتم النشوان بالقول" الاتفاق  هو أمر ما كان ليحصل لولا توفيق الله ثم الجهد السعودي المبارك.

 

 





المزيد في ملفات وتحقيقات
فيروس كورونا في اليمن.. بلد على حافة الهاوية
الحرب والفقر والكوليرا والآن ينتشر فيروس كورونا في اليمن، فالبلاد تواجه خطر الانهيار التام كما تخشى منظمات إغاثية. شابة يمنية تحكي عن الوضع السائد في
«الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة
عادت الميليشيات الحوثية من جديد لاستهداف النساء اليمنيات في صنعاء ومدن أخرى خاضعة للجماعة في سياق سعيها لاستقطابهن إلى صفوفها وتسخيرهن في التعبئة الفكرية ذات
(عدن الغد) تستطلع الآراء.. الغلاء وكورونا يفاقمان ركود الأسواق.. أزمات معيشية تحاصر المواطنين بعدن في العيد
يكابد أغلب أرباب الأسر في عدن الظروف المعيشية الصعبة لشراء مستلزمات العيد في ظل استمرار الازمة الاقتصادية وارتفاع مستوى الدولار مقابل صرف الريال اليمني، واتت ازمة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
وفاة الشيخ انور الصبيحي
وفاة اقدم مصور بعدن رافق الملكة اليزبيت ملكة بريطانية اتناء زيارتها لعدن .
مقالات الرأي
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
-
اتبعنا على فيسبوك