مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 02:03 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 02 نوفمبر 2019 02:54 مساءً

هل يوم الثّلاثاء هو الموعد النهائي؟

يتذبذب حال المواطن بين الأمل واليأس وهو ينتظر بصبر ولهفة لنتائج حوار السعودية ويترقب بشدة لوقت جريان حبر توقيع إبرام الإتفاق في الرياض بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي والذي طال انتظار موعده، فقد تضاربت وتعددت المواعيد لإنعقاده، وكان يوم الخميس الفارط هو الموعد الأخير المعلن، وفي ذلك اليوم وبينما المواطن اليمني يترصد الانباء وهو على أمل أن يتناهى إلى مسامعه صوت هديل حمامة السلام القادم من الرياض، إذ به يفاجأ بصوت نعيق غراب البين في أحور، فيا لهذه المفارقات الغريبة والتي اعتاد المواطن على استمرار حدوثها، حتى أن مثل تلك المفارقات أو المقارنات الفجة لم تعد تثير إستغراب المواطن بقدر ما تثير السخط على مكر ومغالطات قيادته.

بعد أن عكف المتفاوضون من وفد شرعية الرئيس هادي ووفد المجلس الإنتقالي الجنوبي برئاسة رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، لأكثر من شهرين على مفاوضات بدأت في جدة وأكملت مشوارها في الرياض من أجل إذابة جميع الخلافات العالقة بينهما وتنقية الاجواء المعطوبة، وتهيئة أرضية صلبة للسير عليها معاً بعد توحيد الجهود في طريق إصلاح شامل للأوضاع المتردية، ودمج جميع التشكيلات العسكرية، والعمل على تشكيل حكومة شراكة بينهما، بحيث يتم كل ذلك تحت إشراف ودعم من لجنة سعودية تشكل لهذا الغرض.

وحين اوشك الجميع على إجراء مراسيم التوقيع، في العاصمة السعودية الرياض، أخترق صدى أحداث أحور صفاء الاجواء بين المتحاورين وربما حمّل طاولة المفاوضات عبء جديد، يحتمل أن يكون هو سبب عرقلت إتمام عملية التوقيع حينها، لكن السؤال المطروح   هل كانت أحداث أحور هي السبب المباشر لإرجاء التوقيع؟ حسب تقديري إن القيادات السياسية في بلادنا تعتقد إنها الوحيدة الذي يهمها شأن البلاد، ولذا تتجاهل قلق وحيرة الشارع أمام كثير من قضايا الوطن ولم تتح للإعلام كي يكون جسراً لنقل المعلومات الصحيحة، لذلك لجأ الناس إلى الإجتهاد بتفسيرات وتنبؤات عديدة، قد تكون غالبيتها بعيدة عن الواقع، فمنهم من فسر أن طرف الشرعية تعمد في اصطناع ذلك الصراع الدموي من أجل إبتزاز منافع لصالحه على طاولة الحوار، رغم أن ذلك غير معقول لإنه قد فات أوانه فكان ممكن توقع حدوث مثل ذلك أثناء سير المفاوضات وليس وقت التوقيع، وإنما من المحتمل أن يكون هناك طرف آخر ليس من مصلحته أن يتم هذا الإتفاق، وحاول عرقلته، وإذا كان ذلك الإستنتاج صحيحا فقد نجح في تأجيله، رغم أن مثل هذه الزوبعة كان يستوجب تجاهلها والعمل على إخراج الإتفاق إلى النور ثم القيام بمحاسبة للمتسبب في سفك الدماء في أحور، وطالما يخيم تعتيم إعلامي مقيت فهناك ايضا تأويل آخر لما حدث في موعد التوقيع، وهو احتمالية أن تكون أحداث أحور  تم استغلالها أو افتعالها لكي تكون غطاء يخفي خلاف حقيقي بين طرفي الحوار في الرياض، وذلك الخلاف هو سبب تعطيل أتمام مراسيم الإتفاق يوم الخميس الماضي.

وأخيراً جاء أعلان وزير الإعلام معمر الارياني عن موعد جديد لإجراء مراسيم التوقيع وذلك يوم الثلاثاء القادم وبرعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويأمل الناس أن يكون ذلك الموعد هو آخر كلااام.



تعليقات القراء
419657
[1] عفواً.. عليك وعلى لبيبه ولّا جورج قرداحي .
الأحد 03 نوفمبر 2019
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية _ إقليم حضرموت المستقل
للإجابة على السؤال : أسأل لبيبه أو جورج قرداحي ان كان نهائي ! .. فماتسمى بالشرعية اصبحت مثل البيت اللي يحكمه الحريم والرجال فيه مجرد ( دمى وكراكيس ). وهذا هو الحال الواقع اليوم في المسماه بالشرعية .0



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
عاجل : مسلح يقتل اربع نسوة بالصعيد
عبدالله يصف الشليمي بـ"المهرج" عقب مهاجمته الوزير "الميسري"
"المقرحي" اركان اللواء الأول دعم وإسناد بقرار من قيادة الدعم والاسناد
محامي صالح: الانتقالي يعرقل عملية السلام وعلى الإمارات سحب سلاحها منهم
مقالات الرأي
في البداية أود الإشارة إلى أن هذا المقال التنويري ليس موجها لأي شخص أو حاكم ولكنه ضمن بعض المتفرقات التنويرية
انتهت الفترة الزمنية المحددة في اتفاقية الرياض لتعيين مدير أمن ومحافظ لعدن وكذا انتهت فترة عودة القوات إلى
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
-
اتبعنا على فيسبوك