مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 14 ديسمبر 2019 03:32 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 23 أكتوبر 2019 11:26 مساءً

أحمد بن دغر كما لم يكن من قبل !

 

* لم يتعرض سياسي يمني في السنوات الأخيرة لحملات شعواء تستهدفه شخصياً لمواقفه المنحازة إلى يمن اتحادي كما تعرض لها الدكتور أحمد عبيد بن دغر.
جاء أحمد بن دغر إلى واجهة المشهد السياسي في اليمن كرئيس للحكومة في ٢٠١٦ في ظروف شديدة التعقيد و ملغمة بالكثير من الملفات الأكثر تعقيداً خصوصاً باتجاه ما أفرزته حرب ٢٠١٥ التي دفعت إلى الواجهة من يريد إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء؛ ليس إلى ما قبل ١٩٩٠ وحسب، بل و إلى ما قبل ١٩٦٧.
ظل بن دغر متمسكاً بقناعاته الراسخة المنحازة إلى يمن اتحادي كعنوان لمشروع دولة المستقبل الحاضنة للجميع، وكان أكثر مسؤول في الشرعية يواجه، وهو في قلب عدن، العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية، من يقف في وجه هذا المشروع حتى ولو كانت وراءه دولة تدعمه وتضعه في موازاة دولة بكل ما تحمله الكلمة من معنى ودلالات!
ظل بن دغر يقدم نفسه قوياً كما لم يقدم نفسه من قبل خلال مشواره السياسي كاملاً، منحازاً لمشروع واضح، و ثابت، لا بديل له، وهو السياسي الذي لا يستند إلى ثقل عسكري أو قبلي أو مناطقي أو طائفي.
كانت قوته تكمن في وضوح موقفه، والدفاع عنه، بكل جرأة وشجاعة، مهما كانت الظروف أو الصعاب، أو العراقيل.
"كان أحمد بن دغر يواجه محاولة المجلس الانتقالي الجنوبي القيام بانقلاب عسكري خلال الفترة 28 ـ 30 يناير 2018 للاطاحة به، بالثبات على موقفه: عدم الرضوخ لطلب تقديم استقالته ولو وصل الانقلابيون الى مكتبه و أدى إلى مقتله. خرج الرجل من الأزمة أكثر ثباتاً و تمسكاً بمشروع اليمن الاتحادي الحاضن لكل اليمنيين". هذا نص مقتطف من مقال كنتُ كتبته بتاريخ ١٤ مايو ٢٠١٨ بعنوان : "سياسي مرن صامد في مشهد معقد يقوم على اصطفافات آخذة في التوسع"، أسلط فيه الضوء على حجم الضغوط التي تعرض لها الرجل بهدف ازاحته من منصبه كرئيس للحكومة (يمكن الرجوع إليه للإطلاع من خلال عدد من وسائل الإعلام التي نشرته وقتذاك).
تالياً؛ نجحت الضغوط في إقصاء الرجل من منصبه، و في سابقة سياسية لم تحدث من قبل في تاريخ الحكومات اليمنية ان يتم إقالة رئيس للحكومة و احالته للتحقيق مع الإبقاء على أعضاء حكومته في مناصبهم.
ثمة من راهن على طي صفحة بن دغر بعد قرار الإقالة وهو القرار الذي أتى نتيجة لمواقفه المُشار إليها سلفاً، غير أن الرجل أثبت للجميع أن رهانهم في غير محله، فقد استمر الرجل يدافع عن مواقفه تلك؛ بل و ظهر أشد تمسكاً بقناعاته الراسخة المنحازة إلى اليمن الاتحادي كعنوان لمشروع دولة المستقبل الحاضنة للجميع، و لا كأن هناك قرار ما قضى باقالته من منصبه أو أن عليه أن يضع نفسه في خانة رد الفعل.
لقد وصل الدكتور أحمد بن دغر إلى مرحلة نضج سياسي لا يمكن له أن يعود معها إلى الوراء؛ فمشروع دولة اليمن الاتحادي كعنوان لمشروع دولة المستقبل الحاضنة للجميع هو الهدف الذي ظل يدافع عنه، و ما زال كذلك.

#سامي_الكاف
هنا #عدن

تعليقات القراء
417752
[1] انحنى الرئيس لعاصفة الامارات
الخميس 24 أكتوبر 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
انحنى الرئيس لعاصفة الامارات واقال بن دغر في محاولة لمنع الاقتتال الجنوبي الجنوبي. لكن ذلك لم يمنع الاقتتال لان الإمارات وفوانيسها اعتبروا إقالة بن دغر نصرا لهم فانفتحت شهيتهم للانقلاب على الشرعية. نرجو ان يكون تعيين بن دغر مستشارا الرئيس خطوة نحو تعيينه رئيسا الوزراء من جديد

417752
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الخميس 24 أكتوبر 2019
الجنوب ينتصر | الجنوب العربي
لازم يمن اتحادي حتى يبقا الصوص ينهبون ويفسدون اجيال ورا اجيال الى متى تمجدون الفساد اهم شي عندكم اقلامكم تترزق فالحياة اصبحت صعبه ولا مكان للاقلام الشريفه اكتب ومجد حتى تتخن جيوبك بالمال الحرام ويدفعو ابناءكم الثمن الاباء يغلطون والابناء يدفعون الثمن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظهور حيوان الفهد في عدن لاول مرة (فيديو)
قيادي في الانتقالي يهدد بطرد الحكومة من عدن وتشكيل حكومة منفردة
عاجل: إصابة أحد أفراد قوات الحزام الأمني برصاص مسلحين مجهولين بالشيخ عثمان 
عاجل : رئيس المجلس الانتقالي بشبوة يعود إلى عتق
صحافي يمني يوضح الفرق بين معسكر المخلافي وقوات الانتقالي وطارق صالح
مقالات الرأي
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
كانت شبوة محور الارتكاز في حضارات العرب الجنوبيون ،فعدا مملكة حمير الاولى التي ظفرت بالمعانيين االسومريين -
في السنوات القليلة الماضية ظهرت داعش بصورة مفاجأة لتعلن قيام الخلافة الإسلامية التي انتهت بعزل السلطان
مهلاً أيها السادة، فالتاريخ تاريخ مشهود، فهو يمهل ولا يُهمل، يُغض الطرف أحياناً لكنه لا ينسى، يتغاضى لبعض
من الطبيعي أن يفشل اتفاق الرياض، لأنه لم يأتِ بعد خلافات سياسية بين طرفيه، بل جاء بعد صدام مسلح سالت على إثره
الحوار الجنوبي الجنوبي مقدما على المشاركة في اي سلطة قادمة .. من لم يتعلم من اخطأ الماضي السياسي الجنوبي
كل الأطراف المتصارعة في الساحة عامة وفي عدن وأرض الجنوب خاصة كلهم قالوا أنهم محبين لعدن وأرض الجنوب يعشقوها
  معلوم أن اهداف وبرامج الأحزاب والمكونات السياسية في الدول المتقدمة قائمة بدرجة رئيسية على معالجة
  في الثالث عشر من ديسمبر من العام الماضي 2018، وفي طقس شديد البرودة، التقى ممثلو الحكومة اليمنية والمتمردين
-
اتبعنا على فيسبوك