مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 فبراير 2020 02:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 23 أكتوبر 2019 06:13 مساءً

مافيا الفساد النفطي بالشرعية لا تريد نقل مكاتب شركات النفط من صنعاء

تتعذر الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة النفط والمعادن و أيضا الشركات النفطية التي تدير القطاعات النفطية المنتجة للنفط

بعدم قدرتها على نقل مكاتبها من صنعاء إلى المحافظات التي تعمل فيها هذه الشركات أو نقل المكاتب إلى العاصمة المؤقتة عدن
متعذرين أن قواعد البيانات والمعلومات توجد في المكاتب الرئيسية بصنعاء و أن بنك المعلومات العام لكل القطاعات التابع للدولة في المقر الرئيسي لهيئة إستكشاف وإنتاج النفط التابعة لوزارة النفط والمعادن
عذرهم أنه بهذا السبب لم يتمكنوا من نقل مكاتب الشركات من صنعاء منذ بداية الإنقلاب على الشرعية إلى اليوم

ولكن في الواقع هذا عذر واهي لأن الدولة ممثلة بوزارة النفط تعاقدت مع شركة شلمبرجير الإمريكية لإنشاء بنك المعلومات وحفظ أكثر من نسخة خارجية لإستعادة البيانات في حالة حدوث أي طارئ
وتم التعاقد مع الشركة الأجنبية لإنشاء بنك معلومات خاص ببيانات العمليات النفطية في مختلف القطاعات النفطية بالجمهورية اليمنية وهذا تم بعد فضيحة قطاع صافر بمحافظة مأرب الذي سلمته شركة هنت بعد إنتهاء عقدها في القطاع للحكومة اليمنية ممثلة بوزارة النفط والمعادن وتم صدور قرار جمهوري بإنشاء شركة صافر الوطنية لإدارة القطاع لكن المفاجاءة أن بيانات الأرض ومعلومات العمليات التي تمت في القطاع بصافر لم تكن مع وزارة النفط لتعمل الشركة على الإنتاج من الأبار الموجودة وتتعاقد مع شركات لإستكشاف القطاع وكإنه إستثمار جديد وليس قطاع نفطي تم الإنتاج منه لمدة عشرين عام مضت قبل إستلامه من شركة صافر الوطنية وهو ما إستنزف الإقتصاد الوطني وخزينة البلد مبالغ طائلة حينها ليستفيد المتنفذين في مراكز الدولة عن طريق أخذ أعمال إضافية لشركاتهم بمبالغ خيالية

لذا فعملية نقل مكاتب شركات النفط من صنعاء سببها إيجاد ثقوب سوداء لإخفاء الأموال من قبل المتنفذين في الحكومة والشركات من مافيا الفساد النفطي والتعذر بالحوثيين ورفع شعار نهبهم للشركات وفرضهم للأتوات عليها
و ليست سببها عدم القدرة على نقل أو إستعادة المعلومات وقواعد البيانات من مكاتب الشركات وهيئة إستكشاف النفط بصنعاء لأن الدولة اليمنية تدفع مبالغ سنويا لشركة شلمبرجير الأمريكية مقابل تأمين المعلومات وحفظ البيانات فمن السهولة عند فتح المكاتب سحب نسخة من البيانات من بنك المعلومات عبر شركة شلمبرجير

وعليه فإنه على السلطة المحلية في حضرموت وشبوة ومأرب أن يكونوا على قدر من المسئولية لإنتزاع حقوق أهلهم بالضغط على الحكومة لنقل مكاتب الشركات للمحافظات العاملة فيها وترك الشعارات والتغني بأمجاد وهمية لإنتزاع الحقوق وتحقيق تنمية في الإحلام أو التعذر بأعذار واهية
لأنه من الجريمة أن تنضب الثروة النفطية ولا يستفيد أهل الأرض من عائداتها ويحصدون الثلوث البيئي والسرطان والإمراض الخبيثة الناتجة عن عمليات إنتاج النفط الذي تم من قبل ويتم حاليا دون إدنئ معايير السلامة البيئية.

تعليقات القراء
417675
[1] لكي لا يعرف السرق نهائي الثروات
الأربعاء 23 أكتوبر 2019
أبن الجنوب | الوطن الجريح
الموضوع كله ان تبقى المكاتب هناك في صنعاء حتى لا يفتضح السرق والعابثين بالارقام ولا حد يعرف كم الانتاج وكم الأسعار وأين ذهبت مبالغ المبيعات ما دون ذلك فهو كلام غير صحيح يريدوا ان يغطوا عين الشمس بغربال ربنا يخارجنا من هؤلاء القوم ومكرهم مستعدين ان يبيعوا البلد بحره وبره وجوه المهم الارصدة للسرق تتضاعف والوطن والمواطن الى الجحيم،

417675
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الخميس 24 أكتوبر 2019
الجنوب ينتصر | الجنوب العربي
من اجل دلك يرفعون شعار الوحده او الموت ويصدرون الفتاوي بتكفير والقتل الثروة اعمت القلوب والابصار ومن متى كانت لهم قلوب اصلا لصوص الزيديه همج مصاصين الدماء



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوة امنية تختطف مسؤولا ماليا عينه التحالف لصرف مرتبات قوات الحزام
عاجل| وحدات أمنية تسيطر على الوضع في منطقة بئر فضل بعد اشتباك مع مسلحين
عرض حديقة عامة للبيع في عدن
عاجل : الشرطة العسكرية بالمهرة تبسط سيطرتها الكاملة على منفذ شحن بتوجيهات رئاسية
مسؤول في الشرعية يتحدث عن ماضي مهدي المشاط قبل ينصبه الحوثي رئيس
مقالات الرأي
لم يتبق أمام الرئيس هادي سوى فرصة واحدة لإنقاذ الشرعية . وعلى الجميع أن يتحملوا مسؤليتهم في إنقاذ الشرعية ،
العمالقة لا يخيفهم شيء، ولا يقف في طريقهم أحد، لأنهم كبار، وفي حضرتهم يتقزم المتطاولون، هذا هو محافظ محافظة
بالعرف العسكري فشلت عاصفتي الحزم والامل بتحقيق هدفها العسكري الإستراتيجي الدفاعي بالقضاء على مليشيات
ظهر وزير التربية والتعليم في حكومة الشرعية _ التي يقال بان العالم بأسره يعترف بها _ في تغريدة له يشكو من تصرفات
بعد استقالة "أنغريت كرامب كارينباور" الخليفة المفترضة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حلت أزمة سياسية
اليوم الـ 21 من فبراير يصادف الذكرى الثامنة لانتخاب فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيسا للجمهورية ، وافق
ابتهج الناس في محافظة عدن وما حولها من المحافظات الأخرى بعد التخلص من المليشيات الانقلابية وبعد نجاح
استضاف منتدى الفقيد محمد أحمد يابلي في اطار فعالياته الثقافية الفنان التشكيلي الكبير الدكتور محمد عبده دائل
عندما قام الحوثي عفاشي بغزو الجنوب في عام (2015م) .. خرجوا كل ابناء عدن خاصة من كل المديريات للدفاع عن عدن ومعهم
نعلم جميعا ان حوالي 90 ‎%‎ من أراضي جامعة عدن تم نهبها ولم يحرك احد ساكن وفي ألمقدمه رئاسة جامعة عدن التي
-
اتبعنا على فيسبوك