مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 نوفمبر 2019 12:25 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 09:57 صباحاً

(الاستقلال).. سحقهم.. محقهم !!

إين (صاحب) تلك التحديات والاحساس والمراهانات والامنيات.. التي تقول سنفوز وسنتجاوز (الاستقلال)، .. أين الذي قال عندي (احساس) اننا سنفوز وانا مطمئين كثير ، ولدي احساس إننا سنفوز ..

لكن في الحقيقة تلك (الاحساس) تنقلب للاسف رأسا على عقب.. ويضيع الاحساس في بحر الامنيات البعيدة كل البعد ..

إيها ( الجزيرة) خذها هكذا، بمثل ماخذتها من شقيقك (الانصار) .. اقنع بما اثناه لك الاستقلال.. لان لم يمكن لك ان تفوز وتوصل إلى الادوار المتقدمة من أي بطولة بطريقة سهلة ، الا اذا تميزت وعرقت وتفوقة في الملعب (وكنت قدها) .
الطعونات والاحتجاجات (المؤمن بها).. لم تشفع لك على كل حال ..

كنت على متابعة استقرت لمدئ فتره طويلة عن حال مباراة الاستقلال والجزيرة، بعكس ذلك الشيء الذي يحترم المنافس والفريق الذي تلعب امامه، كان اللاعب القدوة لفريق الجزيرة (الخصر شيخ لعرفي) الذي انا وهو اصدقاء في العمل واكون له كل الاحترام ويكون لي كذلك كل الاحترام، يتحدث من خلال ذلك انه ظامن الفوز دون النظر لقيمة واسم فريق الاستقلال، وإلى حكم (الملعب) ولذلك له الاحترام والتقدير لدى محبي (الاستقلال)، حينها كان متوقع نسبة 100/90، أن يكون الاستقلال صيدا سهلا وبالاضافة ايظا انتظروا مفاجاءه للاستقلال (غداً) .

انعكس ذلك جليا على شكل مجنون ماهو عارف ايش ( يقول )، ويتفاجاء باربعة اهداف ساحقه ماحقه وبافضلية (اداءً) من ناحية اخرى ..

فعلاً.. اليوم الاستقلال عرقه يعلم (الخضر)، انه غير سهل ، ولم يكون ويلد سهلاً في كرة القدم.. سحق ومحق.. خدع وعاكس.. وفاز باربعة مقابل هدف واحد .

هذا هو (ماحدث) عن مباراة الاستقلال عرقه والجزيرة رضوم.. قبل المباراة بايام قليله ..!!

أسدل الستار على مباراتي الاستقلال عرقه والجزيرة رضوم، اليوم الاثنين 21 أكتوبر من الشهر الجاري ، ووصل الاستقلال إلى الدور الرابع من البطولة ، بنتيجة وبالكلمة الفصيحية.. ساحقة..ماحقه.. انهت أحلام الجزراويون التي كانت تنتظر هذا (اللحضة) وتسعى خلف هذه المباراة حتى جاء الموعد ..

تأهل الاستقلال إلى الدور (الرابع) ووصل لدور الكبار، من الذين سيكونون المقربين بالتتؤيج (بالبطولة)، في مباراة كانت هي الاهم على مستوى رحلة مشاركتة في البطولة ..

في بطولة الشهيدين الخطاف والعظمي في الحامية ، للنسخة الخامسة.. حقاً يقدم الاستقلال لنا مستوى مقنعا لما يملك من عناصر مهمة ومؤثرة وموهبة فعلاً.. عناصر تملك المهارة والابداع.. ولاعبين محترفين من اروع مارايت في مديرية (احور) محافظة أبين ..

كل ذلك اللاعبين الاساسين والمحترفين ، قدموا انفسهم كنجوم مبدعين بشكل متواصل ، عندهم الاستعداد والقدرة على المنافسة مباراة بعد اخرى.. وفيما حصل اللاعب المحترف المهاجم الخطير (سالم السكب) على جائزة أفضل لاعب في المباراة.. هو من خيرت هذه النجوم المميزة الشابة والخبرة .. عندما قدم مستوى جميل ، وسجل هدف.. وخل الكرة تبرم في شباك المرمى .
بعدها ...يتوج أفضل لاعب في المباراة ..

بعيدا عن الانتماء المعروف لهذا الفريق، وعن العاطفة والميول ، الاستقلال في هذه البطولة يعتبر احد الفرق المرشحة، والاقرب خطف (البطولة) ..

من وجهة نظري ان فريق الاستقلال الذي حقق وصيف بطولة كأس قناء (الماضية) وخسر بالقرعة، هو البطل لهذه البطولة أن تجاوز شقيقة (الشباب) ، والا أن يكون وصيفها ..

شعرت وانا اتابع للقاءت الاستقلال بنوع من الفخر والاحترام عن مايقدمه ، باسلوب مختلف، وصورة جميلة ، ولاعبين غير عاديين يخطر في بالي ان الاستقلال، بهذا الشكل وبهذه الصورة قادر على تجاوز الدور الرابع ، وكما فعلها وخطف البطاقة الثالثة .
والوصول إلى الدور الرابع ومواجهة الشباب .. مع كل الاحترام لفريق الشباب .

فاز الاستقلال على الجزيرة على اسلوب من عزيمة الثقة الكبيرة، ولم (يصرح جمهوره) ويدلون باي توقع، او نتيجة عن المباراة، ودخل لاعبيه اللقاء بروح الكبار ، ونافسوا على أمل تحقيق (نتيجة مستحقة) وفعلاً حققوا نتيجة مستحقة.. وهذا ماحدث ..؟!!! ووصلوا لدور الرابع وفازوا على الجزيرة بنفس اسلوب ونهج (الاستقلال) القديم ..

الجزيرة خسر نفسه، خسر حياته من البطولة، وخسر كل الاحساس ، التي قالها واشتهر فيها (عبر التواصل الاجتماعي ) ، إضافة للنتيجة الثقيلة في المباراة ..

يذكر ان الجزيرة حرم الانصار من فوز مستحق في الملعب، وسعى بتقديم طعن يغير مجريات المباراة بفوز الجزيرة مباشرة.. (بقرار أداري من اللجنة المنظمة) كان كفيل بتاهل الجزيرة الى الدور الثالث، على طريقة مايقولون: (خذها ولكنك لا تظرا ) ..

عموماً فاز الاستقلال اليوم.. ولذلك انه اعط انطباعا انه من يتحداه (يخسر)، وخسر فعلاً الجزيرة.. فهل يتحدى بعد ذلك ..!!

يبدوا ان البطولة او الوصيف فضلا الانحنى إلى فريق الاستقلال عرقه.. على وشك كبير واحتمالات كبيرة .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
تابعت باهتمام كبير كل ما كتب عن واقعه لاعب المنتخب الوطني الاول ومنتخب الشباب احمد باحاج (الكللي) . ومع يقيني
الحضن يضع موطئ قدمه إلى الدور الثاني وذلك بعد تغلبه مساء اليوم الاثنين على جاره جوبان في مباراة لا تقبل
قد لايعرف الكثير قصة اكتشاف موهبة نجم المنتخب عماد منصور فشخصيا اول ما اكتشفت موهبته بحكم ان نحن متجاورين
مدير ملعب المنصورة الأخ فهد صنصوني يتمتع باخلاق عاليه استطاع كسب حب الناس من حوله والوقوف إلى جانبه في
من حق كل لاعب ان ينتقل لكن بأجواء طبيعية  لأي نادي والقصة مش محمد راضي التي أثيرت الضجة حوله بعد بيعه لنادي
بعيد عن السياسة و في أعماق الرياضة الشيخ احمد العيسي يكسب الرهان بتأهل منتخب الناشين و الشباب الى نهاية اسيا
تبنى حضارة الشعوب وترتقى للقمم، عندما نجدها تهتم بغرس القيم الاخلاقية في شريحة الشباب. وخصوصا الشباب الذي
كابتن ـ حسن سعد محيلي مع حبي واحترامي لكل المنتخبات التي تعودنا أن نشاهدها في بطولة كأس الخليج منذ سنوات طوال
-
اتبعنا على فيسبوك