مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 14 ديسمبر 2019 04:50 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

"الميليشيا " تنفذ حملات لاختطاف الأبرياء المدنيين بعد أيام من إعلانها إطلاق سجناء

الخميس 17 أكتوبر 2019 05:41 مساءً
صنعاء ((عدن الغد))خاص:

 


عملت ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على اختطاف المدنيين من منازلهم ومقار أعمالهم، وتتاجر بهم سياسيًا وماليًّا، وفي الوقت الذي لم تنته فيه وسائل الإعلام الحوثية من حملتها الترويجية لتصريحات قادة الميليشيا تعلن فيها الإفراج عن مئات الأسرى والمختطفين من سجونها كمبادرة فرديّة تثبت نواياها لتنفيذ اتفاق السويد، تفاجأت عشرات الأسر اليمنية بعناصر ميليشيا الحوثي تداهم منازلهم وتختطف أفرادها، إضافة إلى قيامها باختطاف عشرات المدنيين من الشوارع والطرقات العامة.

وأكّدت مصادر حقوقية أن حملات واسعة بدأتها ميليشيا الحوثي منذ مطلع أكتوبر 2019، لاختطاف المواطنين من منازلهم ومن مقار أعمالهم ومن الطرقات في صنعاء والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرتها دون أي تهمة تذكر.

وذكرت المصادر أن عددًا من المسافرين تعرّضوا للاحتجاز والإخفاء القسري في النقاط الحوثية المنتشرة على امتداد طريق (صنعاء- ذمار- البيضاء- مأرب)، وبعضهم عمال وآخرون كانوا في طريقهم لاستصدار جوازات سفر من مصلحة الهجرة والجوازات بمأرب، بعد أوقفت الحكومة الشرعية اعتماد الوثائق الصادرة عن الجهات الحوثية.

وقالت المصادر إن الميليشيا الحوثية قامت بنقل عدد من المواطنين الذين أوقفتهم في نقاطها المسلحة إلى سجن القلعة في منطقة رداع بمحافظة البيضاء، ونقلت بعضهم إلى سجونها في ذمار وصنعاء، مشيرة إلى المضايقات وما يتعرّض له المسافرون من ابتزاز في نقاط الحوثيين.

وسجلت صنعاء أعلى نسبة في قائمة الاختطافات الحوثية، ففي اليوم الأول من أكتوبر الجاري حاول القيادي الحوثي المدعو أحمد الفران اختطاف فتاة في حي الحمزة بمديرية الصافية بصنعاء، كانت عائدة من مقرّ عملها.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي رواية الحادثة التي وصفوها باللاأخلاقية، مؤكدين أن "الفران" ضرب الفتاة ضرباً مبرحاً، وحاول سحبها إلى سيارته، رغم أنه لا تربطه بها أي صلة، قبل أن تتمكن من الفرار بمساعدة المارّة.

وفي نهاية الأسبوع الأول من الشهر نفسه طوّقت عناصر تابعة لميليشيا الحوثي منزل الأكاديمي بجامعة صنعاء والبرلماني السابق عبدالله المقالح، وقامت باختطافه أمام أسرته، واقتادته إلى جهة مجهولة.

ونددت نقابة أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء باختطاف الحوثيين لـ"المقالح"، مطالبة في بيان لها بالإفراج الفوري عنه، وأعلن العشرات من الأكاديميين اعتزامهم تنفيذ وقفة احتجاجية تضامناً مع المقالح، والمطالبة بالإفراج عنه.

واختطفت الميليشيا الحوثية أشخاصًا أفرجت عنهم مؤخراً ضمن مبادرتها المزعومة، وفي هذا السياق، نقل موقع "العاصمة أونلاين" عن مصادر محلية قولها: إن عناصر حوثية مسلحة اختطفت خمسة مدنيين بأمانة العاصمة صنعاء، وهم مختطفون سابقون كانت الميليشيا قد أفرجت عنهم قبل أيام، بعد أن دفع ذووهم مبالغ مالية باهظة مقابل الإفراج عنهم.

وأكّدت المصادر أن حملات الاختطاف التي دشنتها الميليشيا شملت كلَّ من أفرجت عنهم مؤخراً، وبالأخص المتواجدين منهم في صنعاء.

من جانبها، أكّدت رئيسة رابطة أمهات المختطفين أمة السلام الحاج أن العشرات ممن أفرجت عنهم ميليشيا الحوثي مدنيون سبق وأن اختطفتهم من منازلهم ومقار أعمالهم دون وجه حق.. مشيرةً إلى تعرضهم لأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي أثناء فترة الاختطاف.

وأكّدت الحاج في تصريح لها تناقلته وسائل إعلام محلية، الأربعاء 02 أكتوبر 2019، أن بعض المفرج عنهم قضى سنوات في سجون الحوثيين، وتعرّض كثير منهم لإصابات وأمراض مختلفة، ومنها الأمراض المزمنة، وصعوبة الحركة، والاضطرابات النفسية جرّاء التعذيب وظروف المعتقلات.

وطالبت الحاج في تصريحها بسرعة الإفراج عن جميع المختطفين والمخفيين قسرًا في سجون الحوثي، مشددةً على ضرورة إيقاف حملات الاختطاف والاعتقال التعسفي، والعمل بجدّية لصناعة السلم الاجتماعي وحفظ الحقوق والحريات.

 

ولا يزال آلاف المدنيين يقبعون في سجون ميليشيا الحوثي الانقلابية، ويتعرّضون لأبشع أنواع التعذيب والحرمان، وتستغل الميليشيا ملف الأسرى والمختطفين سياسياً، واستثماره مالياً من خلال ابتزاز ذويهم، ومطالبتهم بدفع أموال باهظة مقابل الإفراج عن أقاربهم، ناهيك عن تعمّدها وضع المختطفين دروعاً بشرية للاحتماء بهم من غارات طيران التحالف.

 


المزيد في أخبار المحافظات
تدشين دورة امتحانات الفصل الدراسي الأول في كلية التربية يافع
دشنت كلية التربية يافع/ جامعة عدن، صباح اليوم السبت، الموافق ١٤ ديسمبر، ٢٠١٩م، امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي ٢٠١٩/ ٢٠٢٠م في جميع التخصصات
مكتب تربية لودر في اجتماعه للاعداد والتحضير لاختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول
عقد بمكتب التربية والتعليم م/ لودر اليوم السبت اجتماعا موسعا شمل قيادة ورؤساء المكتب لوضع اللمسات الاخيرة للاعداد والتحضير لاختبارات نهاية الفصل الدراسي الاول
مدير التربية رضوم شبوة يدشن أمتحانات الفصل الأول للعام الدراسي 2019-2020 م
دشن مدير مكتب التربية والتعليم مديرية رضوم محافظة الأستاذ عبدالله سالم باسردة صباح اليوم السبت الموافق 14 ديسمبر 2019م سير أمتحانات الفصل الأول من العام الدراسي 2019-2020




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في الانتقالي يهدد بطرد الحكومة من عدن وتشكيل حكومة منفردة
عاجل: إصابة أحد أفراد قوات الحزام الأمني برصاص مسلحين مجهولين بالشيخ عثمان 
صحافي يمني يوضح الفرق بين معسكر المخلافي وقوات الانتقالي وطارق صالح
تقرير: الاستقالات من المجلس الانتقالي الجنوبي .. ما حقيقتها؟!
شطارة : تم ترحيل ياسر يماني لهذه الاسباب من سويسرا
مقالات الرأي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
كانت شبوة محور الارتكاز في حضارات العرب الجنوبيون ،فعدا مملكة حمير الاولى التي ظفرت بالمعانيين االسومريين -
في السنوات القليلة الماضية ظهرت داعش بصورة مفاجأة لتعلن قيام الخلافة الإسلامية التي انتهت بعزل السلطان
مهلاً أيها السادة، فالتاريخ تاريخ مشهود، فهو يمهل ولا يُهمل، يُغض الطرف أحياناً لكنه لا ينسى، يتغاضى لبعض
الحوار الجنوبي الجنوبي مقدما على المشاركة في اي سلطة قادمة .. من لم يتعلم من اخطأ الماضي السياسي الجنوبي
كل الأطراف المتصارعة في الساحة عامة وفي عدن وأرض الجنوب خاصة كلهم قالوا أنهم محبين لعدن وأرض الجنوب يعشقوها
  معلوم أن اهداف وبرامج الأحزاب والمكونات السياسية في الدول المتقدمة قائمة بدرجة رئيسية على معالجة
  في الثالث عشر من ديسمبر من العام الماضي 2018، وفي طقس شديد البرودة، التقى ممثلو الحكومة اليمنية والمتمردين
-
اتبعنا على فيسبوك