مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 نوفمبر 2019 06:46 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

هل ينهي اتفاق جدة حالة الشقاق بين الحكومة الشرعية والإمارات؟

الأربعاء 16 أكتوبر 2019 12:46 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

اندلعت الحرب في اليمن في مارس من العام 2015 أي قبل أكثر من اربع سنوات مضت .

وحينما أعلنت الحرب أعلنت الإمارات العربية المتحدة وقوفها إلى جانب إدارة الرئيس عبدربه منصور هادي ودفعت بقوات عسكرية تابعة لها إلى اليمن لمحاربة الحوثيين.

ومنذ ذلك الحين تشكل تحالف عربي بقيادة السعودية وبظهور قوي للإمارات لمحاربة التمدد الحوثي هناك .

وبعد عام من اندلاع الحرب بدأت بوادر ظهور انشقاقات بين الحكومة الشرعية والادارة الإماراتية .

واتخذ الخلاف بين الطرفين بوادر صراع في العام 2016 ليتفجر بشكل رسمي وعلني في العام 2017 .

واتهمت إدارة الرئيس هادي الإمارات رسميا بدعم جماعات مسلحة خارج اطار الدولة في حين قالت الإمارات ان جناح الاخوان المسلمين ظل مسيطرا على الحكومة والرئاسة اليمنية.

وفي العام 2017 اتخذت الحكومة قرارا قضى بعزل كافة المسئولين الحكوميين الموالين لدولة الإمارات وبينهم عيدروس الزبيدي الذي ذهب لتشكيل مجلس سياسي اطلق عليه المجلس الانتقالي الجنوبي.

ومنذ ذلك تواصلت عمليات الاشتباكات المسلحة بين القوات التي تدعمها الإمارات وبين قوات الرئيس هادي.

واندلعت في يناير 2018 اشتباكات عنيفة بين الطرفين انتهت بسقوط عدد من معسكرات الحكومة لكن اتفاقا هشا للسلام انهى هذه الاشتباكات.

وتصاعدت حدة التوترات لاحقا وصولا إلى اشتباكات مسلحة في أغسطس الماضي انتهت بسقوط كافة معسكرات الجيش بعدن ومغادرة الحكومة في حين سيطرت قوات الجيش على محافظتي شبوة وابين .

وتدخلت السعودية لاحقا ودعمت جهود تهدئة سياسية وقدمت اتفاق تسوية ينهي الازمة بين الجانبين بات يعرف باتفاق جدة.

ومن المقرر ان يتم التوقيع على الاتفاق خلال أيام .

ويقضي الاتفاق بتشارك المجلس الانتقالي بعض الحقائب الوزارية في حكومة الشرعية الأمر الذي يضع الجميع أمام تساؤلات هامة لعل ابرزها هل يمكن لها الاتفاق ان ينهي حالة الانشقاق بين الحكومة الشرعية والإمارات 


المزيد في أخبار وتقارير
إدارة حديقة ملاهي عدن(الكمسري) تعقب ل"عدن الغد"
تلقت صحيفة "عدن الغد" تعقيبا من إدارة حديقة ملاهي عدن ( الكمسري ) على خبر نشر في الموقع تحت عنوان " بستان الكمسري أحد أشهر واقدم معالم عدن السياحية .. تطاله أيادي العبث
سفير بلادنا لدى جمهورية مصر يستقبل الدكتور بن دغر والعليمي
  أستقبل سفير بلادنا لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد علي مارم اليوم مستشارا رئيس الجمهورية الدكتور أحمد عبيد بن دغر والدكتور رشاد العليمي .. واستعرض السفير
ابتهاج الكمال .. الأطفال في اليمن يكشفون عورة الحرب
    قالت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، إن أربعة ملايين ونصف مليون طفل تسربوا واحرموا من التعليم منذ انقلاب الحوثيين أواخر العام 2014م، بسبب قصفها للمدراس


تعليقات القراء
415994
[1] دولة الجنوب العربي الفيدرالية تحققت على الواقع رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف.
الأربعاء 16 أكتوبر 2019
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
دولة الجنوب العربي الفيدرالية تحققت على الواقع رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار عنيف يهز حي الصولبان
عاجل: شهود عيان انسحاب قوة من شقرة باتجاه شبوة
يد العطاء السخيَّة لمحافظ لحج " تُركي " تصل إلى الفنانة الشَّعبية الكبيرة " لُوْل سعيد نصيب الكَيَّال "
عاجل :قتيل وثلاثة جرحى في انفجار بسوق قات المنصورة
قصة غريبة من عدن يرويها المرقشي.. فتاة تأمر جنود نقطة تفتيش باطلاق النار على حافلة ركاب
مقالات الرأي
صدق أو لا تصدق أن خزينة بنك عدن المركزي تحتوي على مبلغ يفوق 200 مليار ريال يمني والجيش والأمن بدون رواتب منذ عدة
صباح يوم الاثنين، عاد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك إلى العاصمة المؤقتة عدن رفقة عدد من الوزراء، كأولى
    - سام الغُباري    في هذه اللحظة التي يُثبّت الحوثيون دعائم سلطتهم العنصرية على مناطق سيطرتهم في 10
  هنا أستحضر  قبل سرد المقال  أبلغَ ما قيل في ذمّ الفساد,(إذا استطعت إقناع الذباب بأنّ الورود أفضل من
يحكى ان رجلا أعرابيا كان يملك جوادا أصيلا ورائعا ومن شدة روعة ذلك الجواد ان لفت إنتباه جار صاحبه مما دفع به ان
    ✅كشفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية عن اجتماع سري تم عام ٢٠١٤م وكان عنوان الاجتماع : من العدو ؟ فاتفق
    لاتملك الشرعية من السلطة إلا اسمًا مستعارًا فقط،ولايملك الانتقالي من الثورة إلا شعارات جوفاء؛
نعم لن نقبل أي مساومات أو تدويل لقضيتنا ولن نتساهل أو نرضى لا ايا كان من كان أن يخدش أو يلعب في محور أو إطار
من المعروف عند عامة الجنوبيين بأن الأزمة التي حدثت بين الحكومة الشرعية و الإمارات في العاصمة السياسية
    استبشر الناس خيرا بعودة جزئية للحكومة إلى العاصمة المؤقته عدن بعد توقيع اتفاق الرياض لإغلاق ملف
-
اتبعنا على فيسبوك