مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 08:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 12:03 صباحاً

أكبر تحية لميناء الحاويات بعدن تعاونهم بسرعة تفريغ العشب الخاص لملعب الحبيشي

صورة حية للباخرة  كريتيكا  وهي ترسو في ميناء الحاويات بعدن أثناء تفريغها للعشب الاصطناعي الخاص بملعب الحبييشي بعدن والقادم من هولندا وعبر اكبر الشركات الهولندية المتخصصة بعشب الملاعب والمعترف بها من قبل الفيفا واكبر تحية وتقدير لقيادة وموظفي شركة عدن لتطوير الموانئ (( ميناء الحاويات)) لتعاونهم وتسهيلاتهم بدخول الباخرة وسرعة تفريغها حمولتها وماقصرو كعادتهم .

ويبقى السؤال...متى سيستأنف العمل ومتى سينجز ملعب  الحبيشي  بعدن والذي دخل العام الثالث بعد ان كانت فترة انجاز العمل حسب الاتفاق بين وزارة الشباب والرياضة والمقاول ستة اشهر فقط وليس ثلاث سننين او عشرين سنة ..وبانشوف الى فين؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
قبل نحو عشرين عاما تقريبا كنت حينها كاتبا ومراسلا لصحيفة الجمهورية وطبعا  كنت اكتب في مطبوعات صحفية أخرى
نتابع كل ما يدور حول اسوار نادي الجلاء الرياضي النادي الذي يبحث عن تسطير اسمه بحروف من ذهب لتخليد لشعار
للمرة الثانية ولم تكن الأخيرة التي  يتم فيها تزوير توقيع الوزير  نايف البكري وزير الشباب والرياضة
وسط المحاذير الصحية والاجتماعية التي تفرضها جائحة كورونا على العالم بأسره ومن بينه اليمن'يأبى وزير الشباب
تهل علينا الذكرى ال33 لوفاة أيقونة كرة المضرب (خيضر محمود)، نجم وحدة عدن والمنتخبات الوطنية ، ففقيدنا الراحل
 أسفرت قرعة نهائيات كأس آسيا للناشئين والشباب   التي أجريت اليوم بماليزيا  عن وقوع منتخبنا الوطني
ليس هناك حديث ونبش في تاريخ رياضة عدن .. إلا بالانتساب إلى رائد تلك الحقب والمشاوير الفقيد عبده علي احمد , الذي
بعث لي الصحفي المخضرم الاستاذ القدير/ فضل خميس بمنشور مهم يتساءل فيه عن موعد استئناف بقية الاعمال بملعب
-
اتبعنا على فيسبوك