مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 14 نوفمبر 2019 09:58 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 13 أكتوبر 2019 09:50 مساءً

مواسم بلا حصاد

ثمة معطيات تؤكد بان كل جولات الحوارات اليمنية اليمنية المنعقدة في عدة عواصم عربية وغربية ما هي في حقيقتها وجوهرها  الا مواسم بلا حصاد .

ولن أتبع الطريقة التحليلية في التعامل مع هذه المعطيات ولكن ساعمل بطريقة موضوعية مبسطة للوصول الى نتائجها التي وللأسف لم تؤثر في  طبيعة الأحداث التي تشهدها اليمن لا من قريب ولا بعيد ، بقدر ما يمكن احتسابها خطوات جريئة وغير قابلة للتصديق في إطالة مأساة الحرب التي تعيشها طيلة خمس سنوات عجاف ، ولا يمكن الخروج لنا من دائرة الإقرار بهذه الموجهات الصادمة للحوارات التي تجري في مسارات مغلقة ويحتويها الكتمان والنسيان من كل جانب ، وفقا وقواعد اختبارات السياسة الدولية المتعارف عليها عند ذوي الحل والعقد للمشكلات المثارة خاصة مايتعلق منها بالحروب ورسم متغيرات الخارطة الجيو سياسية للبلدان محل النزاعات .

 ووقائع الحال تثبت بان هذه الحوارات الماراثونية ماهي الا مواسم بلا حصاد ، ولم تثمر كل جولاتها بنتائج تذكر لخدمة القضية اليمنية الاساسية وهي الحرب من أجل استعادة الجمهورية الثانية من براثن الأماميين الجدد ، بل ربما كانت تمارس في كواليسها مالا يخطر على بال اي يمني شريف ، وتهدف في الأساس الى تكريس الاعتراف المبطن والغير معلن بانقلاب المليشيا الحوثية عليها وعلى مايبدو بان القائمين عليها يجهلون فطرة الانسان اليمني وخبراته الواسعة في السياسة وإدراكه  العميق بمقاصدها القريبة والبعيدة ، ولذلك لم يعر هذه المفاوضات أي اهتمام او متابعة تذكر لأنه يعلم مسبقا مآلاتها التي لايحمد عقباها على بلاده التي أصبحت تدار الحروب فيها بالوكالة وتوجه بالريموت كنترول من الغرف المغلقة .

انتهت كل جولات الحوار مع الحوثي لم تجن الشرعية منها إلا البوار ، وكأنما اراد منظموها إفهام العالم بقبول الشرعية بالانقلاب ضمنيا والوصول الى تفاهمات على معارك حصد أرواح الأبرياء من الجانبين ، والنكال بالبقية الباقية من أبناء اليمن  ، وعلى سياق هذا المنوال والموال انخرطت الشرعية في مفاوضات جدة مع انقلابي عدن وهي على شاكلة مفاوضاتها الأولى مع انقلابي صنعاء وتعلم علم اليقين  بأن المفاوضات الأخيرة اشد ضررا بها وبحاضر ومستقبل التسوية السياسية في اليمن ولكنها على مايبدو لا خيار لها في ذلك وما كان منها الا الرضوخ والقبول بالبيعة الجديدة على آمالها السرابية في خروج الإمارات من اللعبة ناسية أو متناسية  أنها قد زرعت جروها العفن والمتخلف والالعن  منها بألف ، والاثنين معا يمثلون في حقيقة الامر الخازوق البريطاني الثاني والجديد لجنوب اليمن المغضوب عليه منها .

وبهذه الطريقة اعتقد توصلنا الى حقيقة وجوهر المفاوضات اليمنية اليمنية التي لم تكن سوى مواسم بلا حصاد في كل جولاتها القديمة والجارية لان الإطراف المشاركة فيها تتحاور بالنيابة عن أولياء الأمور الذين  بأيديهم  خيوط اللعبة في اليمن .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
في واقعة هي الاغرب من نوعها .. مسلحون يجبرون مواطن على الترجل من سيارته أمام منزله ويقومون بسرقتها أمام انظار الجميع بعدن
عاجل :مجلس النواب يكشف رسميا موعد عقد جلسته بعدن
عاجل : اندلاع اشتباكات بين قبائل الصبيحة والحزام الأمني بلحج
الحزام يدفع بدبابات إلى الشارع العام عقب اشتباكات مع قبائل الصبيحة
تزوير حوثي لصورة للسفير السعودي في اليمن وعدن الغد تنشر الصورة الاصلية
مقالات الرأي
  كان لي صديقاً ثورجيًا للغاية ، فكلما التقيت به في السنون الخوالي أخذ يردد ما حفظه من هذه الثورية زاملاً
على ما يبدوا بأن وثيقة إتفاق الرياض المبرمة بين الشرعية والانتقالي التي تقع مسئولية تنفيذ بنودها على عاتق
المجلس الانتقالي الجنوبي كغيره من المكونات السياسية والتشكيلات العسكرية والأمنية فيه الغث والسمين ، فيه من
(ذهب بحثا عن الفائدة فأضاع رأس المال). مع أنه مثل شعبي بسيط لكنه بالفعل إستطاع ان يلخص نهاية الغباء لمن أخذته
                      بقلم نجيب صديق .( عما يتساءلون ،عن النبأ
مرحلتان ذهبيتان عاشتهما محافظة أبين، مرحلة قبل الوحدة مع رجل بحجم هذه المحافظة، إنها مرحلة محمد علي أحمد
يعد الكثيرين اتفاق الرياض فاتحة خير لتوافق سياسي يمني خاصة بعد الاحداث المؤسفة التي حصلت في عدن قبيل عيد
يوماً بعد آخر يُثبت فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي انه قائد وزعيم عظيم تسلح بالشجاعة ، وقدم
كتبه: نادر سعد العُمَري ارتبط اسم (المغول) بأعظم الكوارث التي تعرضت لها الأمة الإسلامية على الإطلاق.. حين
وفقآ للمدد الزمنية التي حددها اتفاق الرياض ، فلم يتبقى من موعد أختيار محافظ لعدن ومديرأمن جديد فترة أقل من
-
اتبعنا على فيسبوك