مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 11:11 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

مواجهات مسلحة بين القبائل والحوثيين في إب

الأحد 13 أكتوبر 2019 09:13 مساءً
إب(عدن الغد)متابعات:

شهدت محافظة إب، وسط اليمن، الأحد، مواجهات مسلحة بين قبليين ومسلحين حوثيين مكلفين بمصادرة مساحات شاسعة من الأراضي المملوكة لمواطنين.

 

وقالت مصادر محلية في محافظة إب، لـ"العربية.نت"، إن مواجهات تجري بين مسلحين قبليين وميليشيات الحوثي في جبل مورم، جنوب غرب مدينة إب، خلفت عددا من الجرحى لم يعرف عددهم حتى اللحظة.

 

وأضافت المصادر أن الاشتباكات اشتعلت بسبب محاولة الميليشيات الحوثية الاستحواذ على جبل مورم، والذي يعد من أهم المناطق السياحية المطلة على المدينة.

 

ورفضت قبائل بيت الضبياني والمولد والهبوب وظافر والرباعي وباقي الملاك الثابتين على الأرض في الجبل قيام ميليشيات الحوثي، بتقسيم الجبل وتوزيعه كقطع أراضٍ لقياداتها الميدانية.

 

وأوضحت المصادر أن المواجهات جاءت بعد يوم واحد من وصول لجنة حوثية من صنعاء بخصوص أراضي الجبل واتخاذها قرارا بمصادرة الأراضي لصالح عائلات مسلحين قتلوا في صفوف الجماعة.

 

وأكدت أن القبائل تتمسك بحقها في الدفاع عن أملاكها في الجبل حسب أوراقهم الثبوتية التاريخية للأرض.

 

وقالت المصادر إن الوساطات فشلت في احتواء الموقف، وإن ميليشيات الحوثي نصبت نقاطاً وسط المدينة، وشنت حملة اعتقالات لأبناء القبائل من بيت الضبياني والهبوب وظافر والرباعي واقتادتهم إلى مناطق مجهولة.

 

وأشارت إلى استخدام الميليشيات الحوثية الأسلحة الثقيلة ضد أبناء القبائل وبصورة عشوائية.

 

وتشهد محافظة إب صراعا غير مسبوق على أراضي المواطنين وعقارات الدولة، نتيجة ارتفاع أسعار الأراضي في المحافظة بشكل جنوني.

 

واستقدم الحوثيون قيادات من محافظات صعدة وعمران وذمار لإدارة الصراع مع القبائل في إب.

 


المزيد في أخبار المحافظات
قيادة وأفراد محور العند يشيدون بجهود المركز الإعلامي لجبهة الضالع
أشاد قيادة وضباط وأفراد ومنتسبي محور العند العسكري بالجهود الكبيرة التي يبذلها المركز الإعلامي لجبهة الضالع، ودوره المحوري في الحرب التي تخوضها القوات الجنوبية
لجنة الهيئة العامة لحماية البيئة تدشن الحملة الوطنية التوعوية من فيروس كورونا في عدة محافظات أخرى
دشنت لجنة الهيئة العامة لحماية البيئة لمواجهة كورونا صباح يوم الإثنين الموافق 1/يونيو/2020م بفروع الهيئة بمحافظة  مأرب والجوف،الحملة الوطنية التوعوية للوقاية من
لجنة الهيئة العامة لحماية البيئة تدشن الحملة الوطنية التوعوية للوقاية من فيروس كورونا COVID-19 في عدة محافظات أخرى
دشنت لجنة الهيئة العامة لحماية البيئة لمواجهة كورونا صباح يوم الإثنين الموافق *1/يونيو/2020م* بفروع الهيئة بمحافظة  مأرب والجوف،الحملة الوطنية التوعوية للوقاية من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
جريمة مروعة في إب.. اب يقتل بناته
باحث يمني يكتب : باب المندب.. غرائبية الاسم ولعنة الموقع
مسؤولون بخفر السواحل: جزيرة حنيش تحت سيطرتنا
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
مقالات الرأي
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
بما أن البعض يسلط الضوء على الوجوه المسيئة للشرعية سأذكر هنا وجه مشرق وشخصية جامعة ومهنية و إدارية .. صحيح أن
   الاختلاف في وجهات النظر مع المجلس الانتقالي من قبل بعض المكونات السياسية والافراد بغص النظر عن طبيعة
  - هنجمة : في شبوة إذا انطفأت الكهرباء ساعات فقط ، كشروا الأنياب على السلطة ، ذما وتجريحا .. وهذا من حقهم ،
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
-
اتبعنا على فيسبوك