مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 01:56 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 13 أكتوبر 2019 05:44 مساءً

إن كان ولابد لاتفاق جدة.. فليكن اتفاقاً شاملا لا مقسطاً ترعاه المملكة..!

 كثر الحديث، وكثرت التسريبات عن فحوى اتفاق جدة بين المجلس الانتقالي والشرعية برعاية ملكية سعودية..، ويحكى أن الاتفاق سيرى النور والتوقيع عليه خلال ساعات.. وأن مضمون الاتفاق يفضي إلى إشراك المجلس الانتقالي في الحل الشامل ودمج تشكيلته بالجيش والأمن وتشكيل حكومة مناصفة شمالية جنوبية، وقد حسم اتفاق جدة و بعد تفاوض دام أكثر من شهر ونصف قوائم الجنوب في التمثيل بالنصف المخصص للجنوب؛ حيث حدد مضمون الاتفاق تحديد المكونات التي ستشترك، وهي ممثلة بـــ (المجلس الانتقالي _ الحراك الجنوبي_ والائتلاف  الوطني)، ولكي لا يتم الاعتراض من قبل مكونات أخرى وبالتالي الفشل لهذا الاتفاق؛ اقترح  على الرعاة إضافة بعض المكونات أو الأجسام التي لم تضمن في الاتفاق  كمؤتمر حضرموت  الجامع، وممثلين عن حراك المهرة و سقطرى، لكي تنتهي أية اشكالية قد تأتي في المستقبل  من قبل أية  أطراف جنوبية..!؛

نحن كمتابعين مهتمين ومعنيين بإنهاء الحرب والانقلاب والتمرد في آن واحد، فإننا نشجع المملكة وكل الاطراف في حوار وتفاوض مباشر أو غير مباشر يفضي لحل شامل للقضية اليمنية برمتها؛ ولا بأس أن يكون اتفاق جدة كبداية لتحقيق انفراج عام  لتفاصيل المشكلة اليمنية، لكن لا ينبغي أن تقسط وتجزأ المشكلة، وتطول المعاناة ، فأعتقد، بل وأجزم أن القناعة صارت متوفرة  لدى معظم اليمنين من القبول بحصول اي اتفاق واي انفراج يفضي لإنهاء الاقتتال واستعادة الدولة بعد إنهاء الانقلاب والتمرد الحاصل بصنعاء وعدن ؛ أي على قاعدة رعاية المملكة أو الأمم المتحدة للحل الشامل لا المقسط، والذي اثبت فشله في اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة والاسرى وتعز..!؛ لكن هذا الشعب الذي صبر كثيراً كما اعتقد لا يريد حلولا ترقيعية، حلاً مقسطاً، أو بالتجزئة و بالقطعة ؛ لأنه إن قبل بذلك، سيكون قد شرع القبول  بحدوث انقلابات و تمردات جديدة في الزمن المنظور.. وهكذا سيدشن فصلاً جديداً لدخول بلده اليمن في متاهات لا تنتهي، وسيفتح  صراع دائم  أشد فتكا وخطرا على جميع اليمنين، وعلى الاقليم والعالم.. ؛

والحقيقة التي يجب ابرازها  هنا في هذا المقال؛ من  انه طالما الشرعية والتحالف قد قبلا  بالتوقيع على اتفاق مع المجلس الانتقالي والذي مواصفاته وخصائصه كالحوثين المنقلبين في صنعاء تماماَ؛ فلماذا إذاً..؟!؛ لا  يقبلان بالاتفاق مع أس المشكلة أو جذرها المنقلب على الشرعية والمعتدي على الجيران من أجل إنهاء الانقلاب وإنهاء العدوان ؛ أعني بذلك الاتفاق مع  الحوثين، خصوصا وكما قلت  ان الاثنين هما حالة واحدة في الخصائص والطباع والسلوك..! ؛ فلتمد السعودية يدها للحوثين علناً وتشرك الاطراف المعنية اليمنية طوعاً أو بالإكراه كالذي يُرى بما يخص الاتفاق مع الانتقالي.. نعم!

تجلب الحوثة  لطاولة جدة وتقنعهم بالتنازل لباقي الاطراف وتضمن لهم المشاركة وعدم الإقصاء فيما اذا وافقوا على إنهاء انقلابهم، بحيث يقبلون بالتقاسم في  النصف الثاني المخصص للشمال  من الحكومة والمحافظين وبالشراكة المتساوية بين اقليم ازال وسبأ والجند وتهامة.. على أن تقدم المملكة الضمانات الكافية للتنفيذ، وتضمن صون  الحقوق، واعادة الاعمار وفرض الأمن والاستقرار لليمن الواحد الموحد..

وتتولى السعودية  تنفيذ الاتفاق الشامل، كما في روح اتفاق جدة، أي على مستوى اليمن ككل .. بهذا ستنتهي هذه السنوات الكبيسة، والفصول الدامية التي حلّت باليمن واليمنين، والاقليم، والعالم ..!

تعليقات القراء
415363
[1] القضيه الجنوبيه
الأحد 13 أكتوبر 2019
الحداد | عدن
لاياتي الحل مره واحده خاصتا القضيه الجنوبيه بل بالتدريج للحل الشامل بين الشمال والجنوب وهده البدايه لانه بصراحه انتم الد حابشه حتى وان كان عندك شهاده دكتوره لكن التخلف عندكم ماركه مسجله قوم هاجوج وماجوج انما للفك منكم ياتي بالتدريج حتى نهاية الحل . ولادخل لنا بينكم وبين الحوثي منكم له حلو قضيتكم كفى ما قدمنا من شهداء وارامل ومعوقين وتكاله وانتم فالحين بالزواج والبرع انتهى.....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصادر طبية : تراجع كبير في نسبة الوفيات بالحميات بعدن وهذه هي الاسباب
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
حرب التصريحات بين توكل كرمان وهاني بن بريك بسبب أحداث أمريكا
عاجل: مسلحون مجهولون يغتالون المصور الصحفي نبيل القعيطي
موظف برئاسة الوزراء يشكو تعرضه لاعتداء (Translated to English )
مقالات الرأي
  * اليوم أرقام الوفيات فلكية ، وبحسب عقلية مجتمعنا ونمطية تفكيره ، سيكون الرقم مزلزلاً في المدىٰ المنظور ،
ينطلق اليوم مؤتمر المانحين لليمن بمشاركة أكثر من ١٢٦ جهة، دول ومنظمات حكومية وغير حكومية، بدعوة من المملكة
ماذا يجري في ابين !!؟ سؤال يشغل بال المواطن العادي في ظل تزايد اخبار فاجعة الموت،،التي مافتئت تحصد المزيد من
    لبنان هذا البلد الجميل الذي يطل على البحر المتوسط والذي لاتزيد مساحتة عن 10الآف كليومتر مربع ويبلغ عدد
هي الحرب إذا أفقدتنا الكرامة في أولها ، ومع الاستمرار أفقدتنا الحياة إذ جاءت مستندة على الاوبئة و متحصنة
هناك رجال وهامات وطنية من ذوي المواقف المشرفة، ومن رموز الحركة الوطنية، ممن عركتهم الأحداث وقهروا المستحيل،
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
-
اتبعنا على فيسبوك