مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 04:21 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 13 أكتوبر 2019 04:54 مساءً

حوار جدة إنتصار للجنوب 

 

 

توجه المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جدة وبدعوة رسمية وليست عبثية أو هروب من معركة..ليكون ممثلاً وخير ممثل لأبناء الجنوب..ويكون فارساً ينازل أي قوة سواءً بالقوة أو بالعقل والمنطق والحجة.

الأهداف التي رسمها فارسنا هي الأهداف التي أرادها الجنوبيين جميعاً وفوض هذا الفارس من أجلها..فحقق فارسنا إنتصارات كبيرة تعبد الطريق الشائك نحو استقلال جنوبي بسيادة كاملة على كل شبر من ربوع الوطن الجنوبي ..

لقد فرض على الجميع هيبته واعطى الوقار والإحترام لكل جنوبي حتى للذين يعارضونه من أبناء الجنوب أنفسهم...انتزع المناصب السياديه والحكومية والعسكرية وفرض العقوبات والإقالات وغربل الحكومة واقال وازال وفرض المحاكمات على المجرمين والفاسدين المدنيين والعسكريين ..أخرج القوى الشمالية الجاثية على خيرات الجنوب وأمر بهم إلى تحرير مناطقهم.....قزم وحيد الحزب الاصلاحي وجعله في نطاق ضيق وضمن حدوده...أصبح شريكاً وحليفاً وأصدق الأصدقاء واوفى الأوفياء للسعودية العضمى وامارات الخير ومصر العروبة

.. وقع على انتهاء معاناة أبناء الجنوب عامة وعدن خاصة وجعلها نموذجاً للمناطق المحررة وبدعم لا محدود من الأشقاء في التحالف العربي وسيكون البنك المركزي مثبتا ً في عدن وكل الإيرادات إليه ...جعل الصوت الجنوبي في منابر الأمم المتحدة والإقليم والجوار مسموعاً وبصيغة معترفة بها ورسمية...سيكون لكل جندي وموظف حكومي جنوبي موقعه وفي أرضه وتحت سماه وراتبه مفروض فرضاً وحق من أبسط حقوقه...إيقاف الدماء الزكية الجنوبية والاقتتال الداخلي مع المغرر بهم ومن يقاتلون أبناء شعبهم بالوكالة وكبح جماح هذه الفتنة...كل هذا وأكثر فرضه المجلس الانتقالي ويريد التوقيع عليه وبضمانات إقليمية ودولية..

 

بعد كل هذه الانتصارات علينا أن نفكر لولهه أين كنا وأين أصبحنا...وهل هذه الخطوات التي قدمها فارسنا الانتقالي..إلى الأمام أم إلى الخلف...نترك الإجابة لكم.

 

جميل المنصوري



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  هذا السؤال نطرحه علئ الاخ وكيل قطاع البعثات بوزارة التعليم العالي الدكتور مازن الجفري .. هل يتحمل الطلاب
الكثير من الجدل يحدث في كل أروقة المقايل والمرافق العامة ووسائل التواصل الاجتماعي عن وصف العدني ومن هو
إن جدلية من هو العدني قضية تقودنا  إلى العودة الى واجهة الأحداث اليوم في قضية تجاوزها الزمن في مراحل عديدة
منذ التوقيع على اتفاق الرياض الذي رعته المملكة العربية السعودية  والذي تنص احد بنوده (كما سرب للاعلام) بان
  ترددت كثيرًا في توجيه السؤال التالي هل ستوكل مهام الحقائب الوزارية لمن يمتلكون التاريخ النزيه والكفاءة
لم تأتي السعودية إلى عدن لرفع علم أو لإنزال علم ، بل جائت المملكة العربية السعودية لتنفيذ مسودة إتفاق الرياض
  الجهود المنسقة والموحدة لإعادة الإعمار في هذه المرحلة ضرورية لتلبية المتطلبات السياسية والاقتصادية
 بعد ان تم التوقيع على اتفاق الرياض بين الشرعيه ولانتقالي والذي كان للرئيس عبدربه منصور مع السعوديه دورآ
-
اتبعنا على فيسبوك