مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 13 أكتوبر 2019 03:18 مساءً

تعلموا من "هادي" ..!

ليعلم الجميع أنني عندما أكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنا لستُ ممجداً أو معظماً، أو مادحاً ومشيداً، وإن بدت بعض كلماتي في اغلب مقالاتي كذلك، بل ما أريده من خلال سطوري في كل مقالاتي المتواضعة إن أرسل رسائل للجميع بأن فخامة الرئيس هادي يحظى بإجماعٍ على شخصه، والتفافٍ على صفته، ويُقدر جهده، ويعترف بفضله، وقبولٍ بسياسته، والتزامٍ بقوله، واحترامٍ لمقامه . 

الرئيس عبدربه منصور هادي رجلاً وطنياً ورئيساً صادقاً، جاءت به صناديق الانتخابات النزيهة، والتزم العهد والقسم، والتزم بالدستور دون تغييرٍ وتبديل، أو تعديلٍ وتصحيحٍ، حافظ على الصلاحيات الممنوحة له دستوراً, اجتمعُوا عليه كل اليمنيون واتفقوا على قيادته، حافظ على كرامتهم ودافع عن عزتهم وشرفهم, وانبرى للدفاع عنهم، لم يفرط في شئ, لم يخضع أو يستسلم للانقلابيين الحوثيين ولم يستجيب لضغوطهم, ولم تنطلي عليه مؤامراتهم, ولم ينحني رأسه لهم  وظل ثابتاً متحدياً . 

في مؤتمر الحوار الذي أشرف عليه فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي شخصياً ناضل من أجل الشراكة المجتمعية، وأصر على القبول بخيارات الشعب، ووافق راضياً على إرادته، ورفض إقصاء فريقٍ أو حرمانه وإبعاده عن الحكم، بل أصر أن يشارك الجميع في تسيير شؤون الحياة السياسية اليمنية، فحفظ له اليمنيُون مواقفه، وأكثروا فيه ثوابته . 

لم ينحنِ فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور  وهذا أثبتته سنوات الحرب وبشكل واضح وجلي,كما أثبتت صموده الوطني العالي, وقدرته على وضع الخطط الواقعية واتخاذ القرارات الصائبة والضرورية لمواجهة المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية, واستطاع أن ينقد الوطن من الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين الذين دمروا الوطن واستباحوا الحرمات وسيطروا على مقدرات الدولة .  

أخيراً أقول ... لقد وجدنا نحن اليمنيون في الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي صدقاً ووفاءً, وشفافية تحكمه ومصداقية تسيره، وحبٍ لشعبه يحركه، وغيرةٍ عليه تحفظه, زاهدٍ في السلطة، لم يُكمم الأفواه أو يجلد الظهور بالسياط, لم يقتل أو يُسفك الدماء, لم يُغيب المواطنين والمعارضين في السجون والمعتقلات, مثل ما يفعل الانقلابيين الأولين والآخرين, والله من وراء القصد . 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوماً بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار . 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ماذا بعد اتفاق الرياض بين الانتقالي والحكومة الشرعية  هل تفتح الطريق لإتفاق قادم بين الحوثي والحكومة
منذ تحرير بيت المقدس حتى اليوم مرت 831 سنه ولم تنجب بلاد العرب قائد عربي بحجم الكردي صلاح الدين الأيوبي وجل ما
خطوة جبارة في طريق صحيح إذا تم  ترتيب التشكيلات العسكرية يطريقة صحيحة وهي الأمن والاحزمه وحماية الرئاسة
ــ نعلم أنه في أي حوارات كهذا لايمكن القبول بكل مايُطرح من إطرافه ولابد من تنازل من هذا الطرف أو ذاك ومن الأخذ
يحق للمنظمات العاملة في البلاد اليوم أن تعلن نفسها جمهورية مستقلة عن الدولة أو قل الدويلات الناشطة في البلاد
كثرت هذه الأيام التلميعات لشخصيات سياسية وعسكرية وإجتماعية ومهنية على مواقع التواصل الاجتماعي ، التي فيها
تابعت مثل غيري من الكثير الذين يهمهم الشأن الحضرمي الاجتماع الأخير الذي عقد في الرياض و قد ضم نخبة من مسئولي
ان الرجال الكبار من أصحاب الهمم العالية، يأتي بهم الزمان تعويضاً عن حِقب أجدبت من الرجولة، وأقفرت من
-
اتبعنا على فيسبوك