مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 08:12 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 13 أكتوبر 2019 12:33 صباحاً

متى كان في الجنوب رجال دولة ؟

الجنوبيين تهمشوا ثلاثين سنه من ادارة الدولة وخلق جيل بعيد عن معرفة الدولة وقوانينها بسبب التهميش للجيل السابق ابان الحزب الاشتراكي وجيل الوحدة.

فالجيل السابق كلة عسكر ومن يدير الدولة تم منحه لجوء او تصفية.

ولهذا تجد الجنوبيين متخبطين لايفهمون بين الدولة والمليشيا والنظام والدستور، وتجدهم يقدسون الأشخاص والتيار مع انها ليس دولة حقيقية بل مؤقتة ، ولو ان عندهم معرفة ماذا تعني الدولة لما قبلوا بهذه الشخصيات ان تسيطر وتتحكم بالأمور.

صحيح الجنوبيين عندهم ارض ووطن، ولكن بعيدين كل البعد عن إدارة  الدولة او فهم مامعنى الدولة.

لهذا الغربلة سوف تستمر حتى يصفى الصالح من الطالح وإظهار جيل يدير دولة عظيمة فاصلة بين الشرق والغرب لها مكانة كبيرة بعد قرون من الانكسار.

الموضوع كبير ليس تيار وأحزاب، او شمال وجنوب.

هناك مشروع عالمي عظيم لة اهدافه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والحضارية سيتم من خلاله ترويض وفرمتة وغربلة كافة العوامل التي لا تتناسب ومعطيات الزمن القادم ، بل وكانت سببا في تأخير النهوض في الماضي.

تعليقات القراء
415237
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأحد 13 أكتوبر 2019
الجنوب ينتصر | الجنوب العربي
انت تشتي لك غربله وانت وكشة شعرك كلامك كله مغربل ماله معنى ولافهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لا أستطيع النوم!! أتخيل الآن عائلة مفجوعة تلوي في شوارع صنعاء وعدن باحثة عن مستشفى أو مركز صحي يستقبل أحد
بأي عهدٍ عُدت يا عيد ٲطللت و خلق الرّب مضطربُ و الفرح يغط في سباتهما عاد يؤنس غربٌ ٲو عربُ الحال ، كيف الحال في
    أتحدث معكم من معطيات على أرض الواقع بعقلانية بعيدا عن العواطف . لقد توصلت إلى حقيقة لا أتقبلها كمناضل
  كتب / عدنان بن عفيف : فكرة تكوين المكون المعول عليه النهوض بحضرموت واقعآ ليست وليدة لكنها أضحت ملحة خصوصا
  رغم الوجع، و الحصار، و الموت و الدمار عشنا ذكرى فرحة غامرة لن تتكرر للأبد و ستدون للتاريخ كله و سيفتخر
كورونا ... لاتشفي فيه ولاشماتة ..انما فرصة لمحاسبة النفس والتسامح والتوبة ..(لمن يعقل) هو لاينتمي لطرف من أطراف
 تخرجت من كلية الحقوق، جامعة عدن، في عام 1989وبحسب تخصصي أحالتني دائرة الكادر في وزارة الدفاع للعمل في دائرة
بشكل شبه يومي نسمع عن وفاة أشخاص كانوا بكامل صحتهم وفجأة نتلقى فاجعتهم بشكل مفاجى دون سابق إنذار بعد أن كانوا
-
اتبعنا على فيسبوك