مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 10:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع:انقطاع المرتبات يتسبب بأسوأ أزمة اقتصادية في مدينة عدن

ارشيفية
السبت 12 أكتوبر 2019 05:11 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

 

استطلاع : عبد اللطيف سالمين

 

 

 

لا تزال مشكلة انقطاع الرواتب في عدن تلقي بظلالها على المشهد الاقتصادي في المدينة.

 

خصوصا وان شريحة كبيرة من المواطنين يعانون من انقطاع رواتبهم منذ فترة طويلة.

 

ويتسبّب انقطاعُ صرف الرواتب للموظّفين في عدن في زيادةِ حالة التوتر، بالإضافةِ إلى زيادة الأعباء المعيشّة، التي باتت فيها عدن في السنين الاخيرة.

 

وقد أثرت الحرب على المجتمع اليمني منذ  سيطرة الحوثيون على صنعاء بقوة السلاح في سبتمبر 2014، ومع تدخل التحالف بقيادة السعودية والإمارات في مارس 2015. وبعد حرب شرسة خاضتها عدن قبل ان تتحرر فيما بعد تنوعت الانتهاكات التي تمارسها أطراف الحرب، لتسجل اليمن كأسوأ أزمة إنسانية صنفتها الامم المتحدة بالاسوأ ومدينة عدن تعيش جزء كبيرا من هذه الازمة على الرغم من امتلاكها المقومات التي كانت تجب ان تنهض بالمدينة في السنين الاربع الاخيرة ولكن ذلك لم يحدث.. لتستمر المدينة في الانحدار عاما تلو اخر نحو وضع اقتصادي ومعيشي كارثي هو الأسوا من نوعه منذ عقود.

 

ولكي تدرك حجم الماساة يكفي ان تنظر الى وجوه المارة في شوارع عدن التي تحكي عن حال المواطن  الذي أصبح عاطل عن العمل بسبب انقطاع الرواتب الحكومية التي تنقطع لمدة طويلة تصل لشهور وتاي حين وحين اخر يخرج المواطن بخفي حنين مثلما يحدث في الاونة الاخيرة في ظل سوء الوضع الاقتصادي في البلد. والذي تسبب بشكل مباشر في ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب في المدينة.

 

 

-نساء تحملن أسرهن بعد مقتل أزواجهن!

 

ليس هناك ماهو أصعب من الجلوس-في قارعة الطريق- مع سيدات كانت أسرهن تعتمد بشكل كلي على الرواتب . وهن يحاولن تلمس أي باب للرزق لتغطية حاجات اسرهن ومساعدة أزواجهن الذين صاروا قاب قوسين أو أدنى من الانهيار العصبي.

 

الحديث معهن قفز على متطلبات الاسر الكمالية "صار الهم الاكبر هو توفير لقمة العيش ومبلغ الايجار الباهض نهاية كل شهر،" بدأن بالحديث عن حاجات الأسرة الأساسية ثم انتقلن للحديث عن العام الدراسي الذي بدأ ولم يتمكنْ من إلحاق أطفالهن بالمدرسة وهل ستكون هناك مدرسة وهل سيستمر المعلمون بالتدريس في ظل انقطاع الرواتب؟.

 

حديث مر بطعم العلقم لا يعرف مرارته إلا العدني المقتول تحت حافر "اللصوص الذين يديرون معركة لصالحهم ولحاسبهم ولتكديس ثرواتهم ،وجع تعجز عن علاجه الكلمات ولكنها تنقل حال المواطنين في هذه المدينة املأ ان تلامس قلوب من بامكانهم ايجاد الحلول لتلافي او تخفيض وقع الكارثة الاقتصادية التي تعصف بالبسطاء في مدينة عدن.

 

 

 

 

بين ليلةٍ وضحاها وجدنَ أنفسهن على قارعة الطريق، بلا سندٍ أو عائل، نساء تحملن أسرهن بعد مقتل أزواجهن في الاحداث الاخيرة التي عاشتها عدن، من خلال التدريب على حرف، عملن بها في ما بعد، واستطعن إعالة أطفالهن، ومنهن "ف.ن" ، التي تدربت في محل كوافير، قبل أن تؤسس مشروعها الخاص.

 

قتل زوجها في الحرب الاخيرة  التي شارك بها لالتحاقه بالجيش بعد أن تقطعت به سبل إيجاد عمل، لكنه عاد جثة هامدة، كما تقول.

 

وتضيف: “فجأة وجدتُ نفسي أرملة مع 3 أطفال، لم يكن أحد من الأهل باستطاعته مساعدتي بشكلٍ دائم، وساءت ظروفي جداً، ولا يستطع أطفالي الدراسة الان بعد مقتل والدهم، بسبب ظروفي المادية القاسية.

 

وبعد ان كان راتب زوجي يسد بعض التكاليف كوننا لم نكن نعتمد عليه بالشكل الكلي وكان زوجي يعمل في الدلالة ليغطي بقية النفقات.

 

بدأت رضية العمل في البيوت بمردود مالي قليل، يكفي دفع إيجار الغرفة التي تسكنها مع أطفالها، إلى جانب الحصول على وجبة طعام واحدة في اليوم، “ضاقت بي السبل، وأغلقت في وجهي كل الأبواب، وشارفتُ على الانهيار، عندها فكرت في ما لدي من مهارات، ما الذي يمكن أن أفعله لأعول نفسي وأولادي”، كما تقول.

 

 

-الحظ لا ينقد جميع المواطنين في المدينة!

 

تسبب انقطاع الرواتب في عدن بالكثير من الاضرار والمعاناة للمواطنين، احدهم "س.م"من  الذي اصيب في الحرب ولم يعد بامكانه العمل ليرسل اولاده الثلاثة للالتحاق بالسلك العسكري املا ان تغطي رواتبهم مصاريف حياتهم اليومية رفقة اسرته وبناته الصغار، ولكن انقطاع رواتب اولاده -الذي لايجيدون شيء سوى مزاولة عملهم بالسلك العسكري-جعله يواجه صعوبة في إعالة أسرته المكونة من 5 افراد.

 

لم يستسلم اولاده لواقعهم لمحبط، وفكروا كغيرهم الكثير ممن فقدوا رواتبهم التي كانت مصدر دخلهم الوحيد ان يبدأ مشروعهم الخاص، والذي كان عبارة عن بسطة في احد اسواق الشيخ عثمان، عاقدين النية ومصممين على النجاح ونبذ اليأس، شمّروا اولاده عن ساعدهم  وبدأوا مشروعهم حيث استأجروا مكان لهم في السوق بعد محاولات عديدة واستنفذوا كل ما يملكون من مال في تجهيز البسطة وهنا أدركوا انه لم يعد يملكون المبلغ اللازم لشراء البضاعة بكمية كبيرة وبسبب الوضع المتردي للمدينة وابتعاد الناس عن الشراء بصورة كبيرة لم يستطع اولاده اكمال ما بدأوا به وتتازم حالة الاسرة.

 

ولولا حسن حظ رب الاسرة وايجاد من يرفق اسمه في كشف احدى المنظمات التي تقدم اعانة شهرية لبعض الاسر الفقيرة ومحدودة الدخل لكانت العائلة تعيش ايامها ولا تجد ما يسد رمق جوعهم،وان كان الحظ رافق البعض الا انه ادار ظهره للكثيرين الذين لجأ البعض منهم في افتراش الطرقات والتسول او اتجاه اخرون نحو طريق اخر مظلم يمتهنون فيه الجريمة كي يسدوا رمق جوعهم ويكفي ان تمر ببعض الشوارع المظلمة ليلا كطريق التسعين مثلا وانت تحمل هاتفك لتضئ الطريق وسرعان ما يسرق منك او يؤخد عنوة حتى تدرك حجم التحول المخيف والانحدار الذي تعيشه المدينة في الاونة الاخيرة .!

 

 

-الشعب لايحتمل انقطاع الراتب

 

 

مواطن اخر رفض الحديث عن اوضاعه وبغضب شديد فضل التعليق للصحيفة عن ما يحز في نفسه تجاه الاوضاع التي تعيشها المدينة.

 

يقول محمد علي هناك شرعية نتفق جميعا  انها وكر الفساد ولكنها توفر رواتب وخدمات وان كانت سيئة  لكن من يطرد هذه الشرعية لابد له من ايجاد حلول لتفاصيل حياة الناس وعيشتهم وتوفير ابسط متطلباتهم. اما ان تقوم بطرد حكومة الشرعية لتأتي وتقول لنا بأن توفير الرواتب والكهرباء والماء ليس من اختصاصي فهذا هو الجهل بعينه

 

ويضيف: لن اقول لك كيف اعيش يومي، ولا يهم ذلك كوني مثل بقية الشعب لايحتمل انقطاع الراتب لمده كم يوم فلا تحملونا ما لا طاقة لنا فيه.

 

وموجها رسالته للجهات المسؤولة قال المواطن: يجب على من يمتلك زمام الامور في البلاد ان يكونوا رجال قدر المسؤولية ويفرضوا امر الواقع  ويسهلوا للناس معيشتهم حتى نرى تحسن في حياتنا اليومية.. او فليتركوا فساد  الشرعية يوفر رواتبنا ويعمل على تسيير حياة الناس .

 

 

 

-المنظمات غير قادرةٍ على إنقاذِ الوضع الكارثيّ !

 

قبل سنوات كان المواطن "ف. ي"يرى  انه من المعيب أن يتلقي المعونات التي كانت توزع كمساعدة إنسانية للمحتاجين والفقراء في شهر رمضان والمناسبات الدينية، ثم أصبح يقف منتظراً دوره للحصول على نصيبه. يقول: “احترامك لنفسك يتراجع أمام ضعف القدرة على تغطية الاحتياجات، صار الأمر تغطية الاحتياجات وليس الحفاظ على صورتك. تتنازل عن الشكل والهيبة والبريستيج مقابل أن توفر أساسيات المعيشة”.

 

بدأ هذا الحاجز يزول مع مرور الوقت، وأصبح يطالب بحقه من هذه السلال الغذائية التي تقدمها منظمات دولية كمساعدات للمتضررين من النزاع، فتلقي المساعدات ليس عيباً أو عاراً بل محاولة لتدارك حالة إنسانية طارئة.

 

وفي السياق.. ولما لمسوه من تدهور الوضع المادي للأسر ذوي الدخل المحدود وحال أسرهم في ظل انقطاع الرواتب وتأخيرها لشهور. وانتظار البعض منهم المعونات الخيرية التي تقدم الفتات الذي لايسد رمق جوع المواطنين.. يقولُ مراقبون: " انَّ الحوافز التي أقرّتها بعض المنظمات للأسر الفقيرة غير قادرةٍ على إنقاذِ الوضع الكارثيّ الذي يعيشه المواطنين وأسرهم"

 

داعين بدورهم كل من له صلة بالامر بصورة مباشرة او اخرى عدم ربط قوت كل عدن بالمساعدات ، ومسارعة الأفراج عن حقوق المواطنين وصرف رواتب الجميع بصورة عاجلة ومنتظمة"


المزيد في ملفات وتحقيقات
"تفريخ" الصرافين... توسع السوق السوداء اليمنية يخلخل الاقتصاد
شهد اليمن خلال سنوات الحرب توسعا لافتا في السوق المالية الموازية، إذ عمد نافذون من جماعة الحوثي وحتى الحكومة الشرعية إلى "تفريخ" عشرات شركات الصرافة، إضافة إلى قيام
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات الرئيس علي ناصر : الحلقة ( الاولى) ( الطريق إلى عدن )
استقبلتُ هذه الدنيا  في ثنايا نشبوب الحرب العالمية الثانية تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية والإلكترونية بنشر أبرز وأهم  المذكرات من كتاب علي ناصر محمد الذي
الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية ودور رقابي ملحوظ
تعتبر الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية إحدى الصروح الطبية والتي تعنى بالسياسات الصحية ذات القيمة العلاجية الوطنية الشاملة المتعلقة بالأدوية والمستلزمات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اشتباكات بين قوة من لواء حماية المنشاءات وأخرى بالتواهي
انباء عن مقتل قيادي مؤتمري كبير في عدن في ظروف غامضة
مصدر حكومي : تأخر وصول الحكومة سببه سرقة مقرها بمعاشيق
هل هذه عدن التي نعرفها؟ البناء فوق محطة كهرباء تحويلية
قوة من لواء حماية المنشاءات تنسحب من ميناء حجيف عقب فشل عملية (إستلام)
مقالات الرأي
    مطلع الثمانينات زار علي عبدالله صالح سلطنة عمان، ونزل مع الوفد المرافق له العاصمة العمانية
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له
عدن تؤكل وتلتهم وتدمر وينتقص من مدنيتها وإنسانيتها وتنوعها وحيويتها. عدن تتألم كل يوم وكل لحظة بسبب قساة
وحتى اللحظة نحن الجنوبيون لم نستفيد من الأخطاء التي وقعنا   فيها وارتكبتاها بمحض الإرادة والقناعات
القراء الكرام السلام عليكم وبعد " كلمة حق ووفاء لهاذة الهامة الوطنية الذي ربما البعض يتجاهل هذة القيادات
لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة
لقد سكن القلق الشارع في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، وبات الغموض هو المهيمن، فلا أحد يعلم
  استمعت مؤخراً إلى أحاديث لمحمد ال زلفى عضو مجلس الشورى السعودي السابق، يؤكد فيها أنه لا بد أن يعاد تقسيم
عمر الحار حامورة مديحة من روائع هذا الكاتب المبدع الاستاذ فتحي بن لزرق الذي كل يوم تزداد تجربته في الفضاء
-
اتبعنا على فيسبوك