مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 يناير 2020 10:10 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
الجمعة 11 أكتوبر 2019 06:25 مساءً

نبع السم والسراب

ينفذ السلطان رجب أردوغان تهديداته باجتياح الحدود العربية السورية شرق الفرات بدءاََ من عصر هذا اليوم ومما يبعث على الضحك والسخرية التسمية التي أطلقها على عملية الغزو العسكري حيث أسماها بعملية ((نبع السلام)) غزو عسكري مصحوب بعناصر من المرتزقة المأجورين وعصابات الإرهاب والإجرام التي أطلق عليها قوات (الجيش الوطني) السوري تجتاح الحدود الدولية ما بين تركيا وسوريا العربية يطلق عليها اسم (نبع السلام) وتصر السلطات التركية على أن عمليتها هذه تسير وفقاََ للقواعد الدولية وتضمن وحدة الأراضي السورية وتؤمن المنطقة من الإرهاب وعودة اللاجئين السوريين مع أن جميع دول العالم قد قابلت هذه العملية بالتنديد والرفض والتحذير والقلق واجمعت ردود أفعال المجتمع الدولي على عدم شرعية هذه العملية ومخالفتها لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية مثلما اجمعوا أيضاََ على مدى خطورة هذه المغامرة المحفوفة بالمخاطر الجمة على مسيرة السلام الصعبة والمجهدة والمكلفة في سوريا وتأثيراتها المدمرة على مجمل أوضاع المنطقة برمتها.

ويصادف هذا اليوم وهذا الحدث السيئ الذي يصر عليه نظام الإخوان في تركيا مع تصريح غير مسبوق وتاريخي لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية السيد دونالد ترمب والذي وصف فيه الغزو العسكري الغربي بقيادة واشنطن للجمهورية العراقية في عام 2003م بكونه واحد من أسوأ القرارات التي اتخذتها الدولة الأمريكية في تاريخها وأوضح لقد اتخذنا ذلك القرار بناءََ على حجة باطلة  الا وهي حجة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل التي تم دحضها لاحقاََ.

لا مثيل يمكن تشبيهه باصرار السلطان أردوغان على اجتياح الأراضي السورية وايمانه بالأهداف التي يعلن انه سيحققها من خلال الغزو العسكري والاحتلال إلا بذلك الانتحاري الذي يزنر جسده بالمتفجرات ويذهب ليفجر نفسه في حشد من الناس مدفوعاََ بايمان لا يتزعزع بأنه مختار من الله وموعود بالانتقال المباشر إلى جنات عدن محفوف بالحور العين.

اللهم إنا نبرأ إليك مما يجنيه على شعبينا الجارين السوري والتركي هذا السلوك الإجرامي المدمر الذي سيعود بكوارث لا يمكن التنبؤ بها كاملة الآن ولكنها ستمتد لسنوات لا يعلمها إلا الله.

على العالم أن يوقفوا هذا الجنون الرسمي للنظام الحاكم في أنقرة الذي لم يكتفى أبداََ من  جرائمه المتواصلة والممتدة في حق الشعب العربي السوري والدولة الوطنية السورية منذ عام 2011م والتي غدت اليوم عارية حتى من ورقة التوت.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
بعد عملية الاغتيال التي تمت في العراق لقائد فيلق القدس ورفاقه، اعتقدت أمريكا إنها حققت نصراً كبيراً، لكن في
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء
لقد هيمنت على العام الماضي 2019 تلك المشاريع الوهمية وتصاعدت محاولات تصفية القضية الوطنية الفلسطينية عبر
أهلاً بعقد العشرينات الجديد من القرن الحادي والعشرين. انقضى عقدٌ دامٍ، وهلَّ علينا «هلالٌ» آخر جديد.
قال تعالى: "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
الصراحة شِيمَة التشخيص الدَّقيق المُكَوِّنُ الأساس للموقف المُعلَن بالقول النَّاطق به المُنسجم بالحق مع
ان الاحتلال الاسرائيلي اراد فلسطين ارضا بلا شعب لذلك قاموا ومنذ احتلال فلسطين وصدور وعد بلفور المشؤوم
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء
-
اتبعنا على فيسبوك