مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 18 أكتوبر 2019 03:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار عدن

سفينة إماراتية محملة بالعتاد تعود الى عدن عقب مغادرتها بساعات

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 07:47 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص

عادت سفينة إماراتية الى مدينة عدن مساء الثلاثاء عقب مغادرتها المدينةلساعات.

وخرجت السفينة محملة بعدد كبير من الدبابات والعتاد العسكري ظهرا.

ومع حلول المساء عادت السفينة ادراجها الى مرسى ميناء الزيت بعدن.

وكانت السفينة قد ابحرت بعيدا عن عدن قبل ان تعود الى الميناء دون ان تُعرف الاسباب.


المزيد في أخبار عدن
الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل بعدن تنسب لنفسها جهود أكثر من ست جهات حكومية
  رضوان المسوري   نسبت الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري جهود وانجازات أكثر من ست جهات حكومية لنفسها دون حضورها او مشاركتها في اي أجتماعات تذكر مع الجهات
قوات الحزام الأمني تضبط مركبة تحمل الحشيش المخدر في القطاع الشرقي بعدن
قوات الحزام الأمني تضبط مركبة تحمل الحشيش المخدر في نقطة أمنية تابعة للقطاع الشرقي بالعاصمة عدن. تمكنت قوات الحزام الأمني من ضبط مركبة تحمل الحشيش المخدر في نقطة
مدير تربية خورمكسر : نعاني التهميش من قبل مكتب التربية بعدن
وجه مدير مكتب التربية والتعليم في مديرية خورمكسر مناشدة ونداء عاجل إلى كل من : الأخ وزير التربيه والتعليم والأخ محافظ محافظة عدن والأخ رئيس المجلس الانتقاليوالأخ


تعليقات القراء
414332
[1] لبت نداء المطلقات
الثلاثاء 08 أكتوبر 2019
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
فقد ذهب الزبيدي وهاني بن بريك واحمد ابن بريك وشطاره وشلال الى محمد بن زايد فترجوه وباسو الايادي والارجل والجزم ليعود الى عدن وقالو الى من تتركونا الى شمالي يتهجمنا او جنوبي يقتلنا فنحن بدون طائراتك كالنساء بدون رجال وكالمراءه بدون حمايه وكالحمار بدون برده فتفهم محمد بن زايد وتعطف ووافق على عودة فحول المكالف لفتره محدده كاخر فرصه لكي يسترجلوا هولا ويقاتلو مثل الرجال دون الاستعانه بغيرهم فالمكلف مريم المنصوري مستغربه انها تحمي بما يسمر رجال ومغهم شنب والفعل مكلف بن ابي سلمى

414332
[2] تلفيقات الذباب الاليكتروني الاماراتي وعلى رأسه صالح بلا راس
الثلاثاء 08 أكتوبر 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
كجزء من الحملة المنسقة على الرئيس هادئ كتب بلاراس مقالا بعنوان (مافائدة الرئيس "هادي" للجنوب إن بقت شرعيته أو زالت!!) جاء فيه التلفيقة التالية: (صرحت فيديريكا موجريني رئيسة المفوضية الأوروبية الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي "إن الرئيس عبدربه منصور هادي لم يعد شرعيا). واليوم ردت بعثة المفوضية الأوروبية على تلفيقات الذباب الاليكتروني الاماراتي: (تأسف بعثة الاتحاد الأوروبي بشدة لقيام عدد من وسائل الإعلام بنشر تصريحات ملفقة تماما منسوبة إلى الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيدريكا موغريني حول الوضع في اليمن. نود التأكيد بأن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي موغريني لم تدلي بتلك التصريحات.)

414332
[3] لصوص الشرعية
الثلاثاء 08 أكتوبر 2019
طفشان | عدن
أعلنت اللجنة الاقتصادية في حسابها على تويتر أن الشركة الدولية المتخصصة أنهت الإجراءات المطلوبة لاعتمادها كشركة فاحصة لشحنات الوقود المستوردة الى جميع الموانئ اليمنية. إذا أردتم أن تعرفوا فنون اللصوصية وإبداعات الفساد عليكم أن تنظروا إلى طريقة إخراج اللجنة الاقتصادية للعلن وطريقة تمدد عملها. وإذا أردتم أن تعرفوا طاقم العمل عليكم أن توجهوا أصابعكم بإعجاب الي المايسترو أحمد العيسي. هل يحق لنا أن نسأل رئيس الوزراء معين عبدالملك عن قانونية هذا الأمر، وهل يدخل ضمن اختصاصها؟ أم أن عملها استشاري وفني غير ملزم وكما سمعنا مرارًا وتكرارًا على لسان رئيسها حافظ معياد؟ لقد أصبحت اللجنة الاقتصادية مجرد أداة بيد رجل الأعمال أحمد العيسي يمرر عبرها الشروط التي تناسبه، وتمنح شهادات الاعتماد والكفاءة لشركاته، وتقف حارس بوابة في البحر لمنح التصاريح بدخول البواخر التابعة له فقط إلى الموانئ اليمنية. طبعًا وزير النقل صالح الجبواني مشغول في سلطنة عمان بشرعية أبين وشبوة في مواجهة انتقالي الضالع .. ومشغول بالتغريد في تويتر والتنظير في فنون القتال والحرب واستعراض البطولة في الهجوم على الإمارات. إنها شرعية أحالت الدولة إلى شركة خاصة فيها الأب البدين والأبناء اللصوص، وتجار الحروب القذرون، وجماعة الإسلام السياسي الانتهازيون. كيف ننتصر ونحن مع عصابة لصوص؟ كيف لليمن أن يخرج من محنته ونقمته وتعبه ومن يقف في قيادته انتهازيون ولصوص وتجار حروب؟ كيف يمكن للحرب أن تتوقف أو للسلام أن ينجح ضمن أي اتفاقيات وهناك من يجد مصلحته بالحرب ونهاية منافعه في توقفها؟ لقد نجحنا بعد خمس سنوات من الحرب في بناء تجار حروب ولم ننجح في بناء دولة. وجدنا أنفسنا بعد كل هذا الخراب أمام لصوص بناة مكاسب في زمن الحرب. وجدنا أنفسنا أمام عصابة تتخفى خلف الشرعية والدولة لتحقيق مصالحها على حساب دماء اليمنيين. هؤلاء اللصوص هم من يحاصرون اليمنيون ويتاجرون بقوتهم واحتياجاتهم؟متى تتوقف هذه المهزلة؟ وهل من كلمة للتحالف أم أن بعض رجاله أصبحوا شركاء في التجارة واللصوصية حسبما يقول مسؤولون يمنيون؟؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار في محيط قصر معاشيق
شهود عيان : موكب يضم سيارات لمسئولين غير معروفين مر بشقرة في طريقه الى عدن
قوة امنية تعتدي بالضرب على نجل المرقشي
إصابة مرافق نجل قائد القاومة الجنوبية بأبين واللواء الثامن ومقتل أحد المهاجمين والذي تم التعرف عليه
عاجل: قتيل واشتباكات داخل زنجبار في هجوم غامض
مقالات الرأي
    الكل يعلم بان عدن دارت فيها حرب ضروس في مطلع 2015م ابان الغزو الحوثي العفاشي خلفت الكثير من الشهداء
تفجُّـــــرُ الأزمة والصدام العسكري بين القوى الجنوبية وبين السلطة اليمنية المسماة بالشرعية كان متوقع
رغم الضغوطات الشديدة التي تُمارسها السعودية تجاه الشرعية إلا أنها رفضت الحوار مع الانتقالي بشكل قاطع، ليفشل
  ——  علي البخيتي  ثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢م كانت ثورة اجتماعية اكثر منها ثورة سياسية؛ ثورة اعتقت
تقول الكاتبة الفرنسية "سيمون دو بوفوار" في روايتها "المثقفون" : "فجأة إنهال علي التاريخ بكل قوته فتشظيت" . يتطبق
السلام أسم من أسماء الله الحسنى ، السلام كلمة تحمل معاني ومفردات كثيرة ، إن المقصود بالسلام في مقالي هذا هي
سوف ينتهي صراع الانتقالي والشرعية بتوقيع اتفاقية او بدون توقيع اليوم او غدا او بعد غد او بعد شهر وشخصيا
كان صديقي سابقا راجح بادي أول متحدث بالعالم لأربع حكومات كارثية على التوالي، يتنقل ذات مساء جنوبي حالم، وسط
مازال هادي هو الأمل بعد الله لخروج البلاد من كل المنعطفات، والمسالك الضيقة، لهذا قولوا له إننا معه، نعم نحن
عندما نذكر تونس نتذكر عقبة بن نافع وذلك الرعيل الأول الذين حملوا الرسالة المحمدية الى شمال أفريقيا والمغرب
-
اتبعنا على فيسبوك