مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 31 مايو 2020 05:09 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

المشاركون في ندوة " مركز البحر الأحمر" يحذرون من الحوار مع الحوثيين ويشددون على ضرورة حماية البحر الأحمر من خطر الاٍرهاب .

الاثنين 07 أكتوبر 2019 05:06 مساءً
القاهرة ((عدن الغد)) خاص

أكد المشاركون في ندوة «خطر الجماعات المتطرفة على أمن دول الخليج والبحر الأحمر» على أهمية تعزيز الدور الأمني للدول المطلة على البحر الأحمر خلال الفترة المقبلة لبسط نفوذها على هذا الممر المائي الاستراتيجي، وحماية التجارة العالمية التي تمر عبر خليج باب المندب والتي تقدر بـ35% من تجارة العالم.

وأشار المشاركون في الندوة التي استهل بها "مركز البحر الأحمر للسياسات " أعماله من القاهرة مساء أمس ، إلى الدور المهم الذي تضطلع به جمهورية مصر العربية في حفظ الأمن والاستقرار في منطقة البحر الأحمر ، مؤكدين على ضرورة تعزيز هذا الدور الاستراتيجي العربي، خاصة فيما يتعلق بمواجهة تمدد الجماعات الإرهابية .


وأوضح وزير خارجية اليمن الأسبق، الدكتور أبوبكر القربي، أن الإشكالية الكبرى لدى الجماعات المتطرفة هو إيمانها الكامل والمطلق بالعنف كوسيلة لتحقيق أهدافها السياسية، مشيرًا إلى أن العالم العربي في احتياج لقيادة حقيقية يكون هدفها الرئيس مواجهة تلك الجماعات والحركات التي تتبنى الفكر الرجعي والفعل الإرهابي ضد الشعوب.

وأكد القربي أن مصر وقيادتها قادرة على مجابهة تلك الأفكار، لافتا إلى ضرورة دعمها من أشقائها لاستعادة دورها الذي كان صمام الأمان للأمن القومي العربي لاسيما أنها استطاعت بفضل جيشها وقوات الأمن بها حماية حدودها من المصير الذي وصلت إليه دول عربية عديدة نُكبت بالجماعات الإرهابية منذ عام 2011.

وأكد القربي أن مصر قامت بتقليص قدرات جماعة الإخوان السياسية والفكرية والاقتصادية بالشكل الذي جعل الحركة تهتز من داخلها ويبدأ الشرخ الحقيقي بين قيادتها، ولكن نحن نعلم جميعا أن جماعة الإخوان مازال لها فروع في أوروبا وأمريكا ومازالت تتلقى الدعم السخى من دول يفترض أنها شقيقة أو صديقة"..." .
وأشار القربي إلى أن أي خطر في المنطقة العربية سينعكس على كافة الدول المُطلة عليه مشيرًا إلى أن استمرار الحرب في اليمن يهدد مصر وأمنها القومي، خاصة أن باب المندب يمثل أمنا استراتيجيًا لمصر.

من جهته، أشار مصطفى بكرى، الكاتب الصحفى وعضو مجلس النواب، إلى الخطر الحقيقي الذي تمثله الجماعات المتطرفة على أمن تلك المنطقة في ظل التهديدات، التي تحاك بتلك الدول المطلة على البحر الأحمر، مؤكدًا أن «حالة عدم الاستقرار في اليمن والصومال تؤثر سلبًا على الاستقرار في تلك المنطقة المهمة».

وأكد بكري أن تلك الجماعات لا تعترف بالهوية الوطنية ولا حتى العربية، فهي جماعات تعمل على طمس تلك الهوية لصالح المرشد والجماعة وللأسف أنها وجدت ذلك في مصر وتونس واليمن وليبيا والسودان، ولكن سرعان ما انكشف أسلوبهم الرخيص أمام فطنة المواطن العربي.
في الوقت نفسه، حذر بكرى من «حالة الاحتقان وعدم الاستقرار في بعض الدول العربية، حيث من شأنه أن يصب في صالح تلك جماعة الإخوان المسلمين، ولذلك من المهم العمل على تحقيق تضامن عربي حقيقي لمحاربة تلك الجماعات».

ومن ناحيته، كشف الكاتب الصحفي سمير رشاد اليوسفي، رئيس مجلس ادارة مؤسسة الجمهورية للصحافة في اليمن ، ورئيس المركز عن أن «الحركات الإسلاموية التي نشأت في القرن العشرين أضرّت كثيراً بالأمن القومي العربي تحت مزاعم استعادة الخلافة الإسلامية بعد سقوط الدولة العثمانية، وتعتبر جماعة الإخوان المسلمين في مصر أكبرها تأثيرًا وأكثرها خطورة لأنها كانت الأم المرضعة لكافة الجماعات الإرهابية التي خرجت من رحمها" لافتاً الى دعم جماعة الاخوان في اليمن لجماعة الحوثي العنصرية إلى ما قبل عاصفة الحزم .. وتشاركهما في تلقي الدعم من ايران وتركيا وقطر لنشر الفوضى بالمنطقة بزعم أنّ النظام يتخلّق من الفوضى . كما حذر اليوسفي من تورط دول التحالف في الحوار مع جماعة الحوثي لأنّ السير في هذا الطريق سيمنح الحوثيين المزيد من القوة والتنظيم وسيضر بالأشقاء في المملكة السعودية ودول الخليج فالحوثيون هم ذراع إيران للأضرار بالسعودية ومشروعهم الإرهابي لم يعد يخفى على أحد .

من جانبه اوضح أشرف العشري مدير تحرير صحيفة الأهرام أنّ إيران تمثل الغطاء الأكبر للجماعات الإرهابية في المنطقة وكشفت المعلومات عن دعمها لجماعتي الاخوان في مصر والحوثيين في اليمن ، مما يستوجب على دول البحر الأحمر العمل معاً للحيلولة دون تنامي خطر هاتين الجماعتين وتجفيف منابع دعمهما وتمويلهما .

وأكد الدكتور السيد على رضوان، مدير مركز البحر الأحمر للسياسات ، على أن «المرحلة المقبلة تتطلب تكاتف الدول العربية لتشكيل تحالف حقيقي يعمل على التصدي لقضايا المنطقة الشائكة من أجل الوصول إلى حل نهائي وعاجل لكافة القضايا الساخنة والمتفجرة بالمنطقة».


المزيد في اخبار المهجر اليمني
وقفة احتجاجية ليمنيين عالقين امام مكتب اليمنية بمصر يطالبون بالعودة إلى الوطن.
نفذ يمنيون عالقون بمصر وقفة احتجاجية أمام مكتب اليمنية يطالبون بالعودة إلى الوطن. وناشد اليمنيون العالقون بمصر الحكومة اليمنية بالتدخل لاجلائهم وذلك بعد تدهور
مغتربون يمنيون يشكون فرض مبالغ مالية باهظة في منفذ الوديعة
شكا مغتربون يمنيون فرض رسوم مالية باهظة من قبل ادارة منفذ الوديعة مقابل السماح لهم بدخول اليمن. وقال مغتربون لصحيفة عدن الغد ان مبالغ مالية ضخمة تصل الى ١٧٠٠ريال
الطلاب المبتعثون للدراسة في الأردن يناشدون الحكومة
ناشد الطلاب المبتعثون للدراسة في المملكة الأردنية الهاشمية كل من الأخ رئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك والأخ وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احتجاجات في عدن تطالب باصلاح الخدمات
شيشة وسيارة اسعاف بساحل ابين.. صورة تثير غضب الشارع العدني (Translated to English )
الخدمة المدنية :تمديد الاجازة الرسمية لعيد الفطر الى 11 يونيو بسبب كورونا
الكشف عن تفاصيل جديدة في واقعة إحباط محاولة اغتيال محافظ حضرموت
بيان هام صادر عن خارجية المجلس الانتقالي
مقالات الرأي
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
هذه هي ابين الخير والعطاء،ابين العزة والصمود ابين موطن الرجالات والساسة ،ابين اللي عانت وتعاني ودفعت كل غالي
     تشهد العاصمة المؤقتة عدن هذه الأيام حربا قاسية وظالمة تستهدف تدمير ما تبقى فيها من بنى تحتية
     يقولون اليمن غني بالثروات الطبيعية وسيكون مستقبلا من أقوى بلدان العالم اقتصاديا لو أن اليمنيون
    المطالبة بحلول لمشكلة الكهرباء التي تؤرق الناس في عدن والمدن  الحارة لاتعني استهداف المجلس
    د. حسين الجفري... من أسرة متعلمه عريقة لها مكانتها الأجتماعية على مستوى محافظتها أبين والجمهورية بشكل
    أبناء عدن هم كل من سكن أو درس أو عمل في عدن لسنوات حتى صار يشعر أنه جزء من هذه المدينة وثقافتها
    الخدمات متدهورة في عدن وحال الناس لم يعد يطيق سماع أعذار أو تنظير أو تحميل المسؤولية على شماعات
-
اتبعنا على فيسبوك