مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 14 أكتوبر 2019 12:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 05 أكتوبر 2019 02:16 مساءً

هادي قامةٌ وطنية لم تنحنِ

 لعل ما يميز فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي بان مواقفه  ثابتة وصلبة، وقناعته راسخة كالجبال لايهزها أي شك على الإطلاق, وقيمة سائدة، كان ولا زال في القمة، شديد العزم، صادق القول، صائب الرأي حازم الموقف، محدد الاتجاه عالماً بالطريق، وعارفاً بالسبيل، أكثر تصميماً من أي وقت مضى بأن انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين سوف يتم القضاء عليه عاجلاً أو آجلاً, وهذا ما جعلنا نحن اليمنيون نشعر بقيمتنا ونستلهم وطنيتها، ونسمو بمعانيها . 

إرادة الرئيس القائد هادي ومواقفه الصلبة وحكمته جعلت من الانقلابيين بمختلف مسمياتهم وتوجهاتهم يعيشون في مربعات الهزيمة النفسية، وهي أشد من الهزيمة المادية وأخطر عليهم، فقد أصابهم الضعف والوهن، وسكن في قلوبهم الجبن والخور, لأنهم يدركون أن مصير انقلاباتهم الفشل, مسألة وقتٍ ليست إلا، فمن لا يستشعر القوة لا يصنع النصر، ومن لا يثق بنفسه لا ينفعه غيره . 

أصبح فخامة الرئيس هادي بنهجه القائم على الحفاظ على الثوابت الوطنية اليمنية، والتمسك بحق الشعب اليمني في استعادة شرعيته, وبحكمته السياسية، ووضوحه، وصدقه، ورؤيته السياسية الوطنية وثباته رمزاً ومنارةً لكل أبناء اليمن, وشكل فخامته الحائط المنيع لكل أبناء الوطن مقابل كل الانقلابات الواهية على شرعية الوطن . 

لم ينحنِ فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور  وهذا أثبتته سنوات الحرب وبشكل واضح وجلي,كما أثبتت صموده الوطني العالي, وقدرته على وضع الخطط الواقعية واتخاذ القرارات الصائبة والضرورية لمواجهة المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية, واستطاع أن ينقد الوطن من الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين الذين دمروا الوطن واستباحوا الحرمات وسيطروا على مقدرات الدولة .  

أخيراً أقول .. فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي قامةٌ وطنية لم تنحنِ, ولم يؤرقه خاطر واحد غير كيف يتم إنهاء انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين, حبه لبلاده, وترابها, وماءها يلمسها القاصي والداني, لم يتهالك يوماً على مجد, قائد أحب بلاده واخلص لها بعنف, عشقها في السر, قلعة شامخة حملت الكثير من الأعباء وتحدت الصعاب لأجل الوطن, والله من وراء القصد . 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كثيرآ من الأحداث السلبية التي تعاصرك تفرز نتائج عكسية لاتتماشى مع الواقع المحيط المكاني والزماني لاي شخص عاش
   استطاع الشماليون إحكام سيطرتهم على مراكز القرار منذ حرب صيف 1994م المشؤومة لأنهم يحملون مشروع احتلالي
لم تسلم قواتنا الجنوبية من سهام الإعلام الأصفر المأجور، ونعرف جميعا أن معظم هذه الحملات يعود للمواقف الثابتة
صراعات مصالح شخصية تدور بشكل منظم داخل القوى والمكونات السياسية تحظى بتدمير البلاد وتعطيل المصالح العامة في
من خلال العنوان الذي يعكس ما كتبته قبل فتره بسيطة من الان حول الوزير احمد الميسري قد يضن البعض بانني رجل مادي
اسف الاسفون عليك ياعدن مماحصل لك من قهر واذلال .   عدن التي عرفتها البشرية كانت مدينة الامن والسلام 
    توجه المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جدة وبدعوة رسمية وليست عبثية أو هروب من معركة..ليكون ممثلاً وخير
ليعلم الجميع أنني عندما أكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنا لستُ ممجداً أو معظماً، أو
-
اتبعنا على فيسبوك