مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 11:25 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
السبت 05 أكتوبر 2019 09:25 صباحاً

((ليل العراق الطويل))

وأنا أتابع الأحداث والتطورات الأخيرة المتلاحقة في العراق العظيم في مختلف المحافظات والمدن وفي مقدمتها بالتأكيد العاصمة بغداد قلعة الأسود لفت انتباهي تصريحات زعماء الدولة بدءاََ من رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس النواب الحلبوسي وكذلك السيد مقتدى الصدر وغيره من كبار المسئولين في الدولة وما يلفت الانتباه فيها تركيز الجميع على تمجيد المرجعية الدينية وتقديس ما يصدر عنها حتى وصل الأمر بالسيد رئيس الوزراء أن يصف المرجعية بكونها صمام الأمان الحقيقي للعراق؟؟!!!!!.

العراق السني الشيعي الكردي المسيحي المتنوع والمتعدد القوميات والديانات لا يمكنه أبداََ الخضوع والتسليم للمرجعية الشيعية التي لم تكن ولن تكون أبداََ مهما طال الزمان لا مرجعاََ عاماََ مقبولاََ به ولا صماماََ لأمن العراق بل إن العراق في أمس الحاجة إلى الارتكاز على دستور وطني وضعي ينظم له شئون دولته ونظامه ومجتمعه على أسس راسخة من المواطنة المتساوية والحرية والعدل والكرامة.

ليس من شأن هذه المرجعية التي يمجدها قادة الدولة ونظام الفساد إن تقدم أي شئ يكون من شأنه معالجة الأوضاع المتردية والمخزية في جميع شئون الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بل هي من أهم أسباب هذا الفساد والتردي وأن تمجيدها من قبل قيادات الدولة والنظام ليس إلا محاولة للهروب من واقع الأمر ومعطياته وهي أي تلك المرجعية سبب وعامل رئيسي في غربة العراق عن ذاته وثقافته وحضارته وعروبته ومحيطه العربي.

أن محاولة التلطي خلف المرجعية الشيعية وتقديسها ليس إلا تهديداََ لجماهير الشعب وأجيال الشباب والفتية الذين خرجوا إلى الشارع بعد ما فاض بهم الصبر وتجاوزاََ لكل هرطقات المذهبية والطائفية الدينية التي يعتمد عليها النظام الطائفي اللا وطني أقول ليس إلا تهديداََ وترهيباََ لثورة الشعب وتحويلها إلى حرب مذهبية وطائفية تحت جناح المرجعية اياه.

ومالم تخلق الثورة الشعبية برنامجها وتحدد أهدافها وتفرز قياداتها العابرة للمذاهب والطوائف والاديان والقوميات فإن ليل العراق سيكون طويلاََ ومؤلما في ظل التحالف الغير مقدس بل والدنس بين النظام ومرجعيته المذهبية الطائفية.




تعليقات القراء
413388
[1] المكلا
السبت 05 أكتوبر 2019
احمدمبارك | اليمن
هذانتاج الحالف المقيت بين السلطتين السياسيه والدينيه ضدالعقل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
مِنَ الصَّعْبِ على الإعلامي الإحتفاظ بالحقيقة دون إبلاغها للأخرين ، والأصعب لديه العثور على أنسب وسائل
اعتقدت حكومة الاحتلال الاسرائيلي وعملت منذ توقيع اتفاق غزة اريحا اولا وهو اول اتفاق وقع لبدء تنفيذ سلسلة من
لقد بدأ واضحا لمن لا يصدق مساعي هذا المشروع الذي صرفت عليه الحكومة القطرية المليارات من وسائل إعلامية بعضها
ليس أكثر من الفلسطينيين جميعاً، في الوطن والشتات، وفي مخيمات اللجوء وبلاد الغربة، وفي السجون العربية
منذ تأسيسها على يد مصطفى كمال أتاتورك عام 1923 لم تشهد تركيا حكم أسوى من حكم حزب العدالة والتنمية وزعيمه طيب رجب
في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم
مِن أقْصَى الأرضِ إلى أقْصَى ، البشريَّة لفيروس "كورونا" تَتَصَدَّى، مَنْ آمَنَ منها عن ادراكٍ سليمٍ وَمَن
اثنتان وسبعون سنة مضت على نكبة فلسطين وضياعها، وتشريد شعبها واغتصاب أرضها، وسلخها عن محيطها وانتزاعها من
-
اتبعنا على فيسبوك