مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 12:26 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 01 أكتوبر 2019 08:36 مساءً

اليمن .. وطني الذي ليس لي بديل عنه

إذا نظرنا في هذا العالم المترامي الأطراف غربا وشرقا نشاهد العديد من هم وطنيين حد النخاع ولكنهم دون وطن, كذلك نجد من هم مواطنون في وطن لكنهم  لا يملكون ذرة من الوطنية أو إن ولائهم إلى وطن ليس لهم أصلاً ولا يعيشون فيه, وهناك آخرين من حارب وطنه لأجل الغير أو تجسس لمصلحة الآخر على وطن كان يسكنه ومحسوبا علية, وهناك أيضاً من رحب للمستعمر من اجل أن يحتل البقعة الجغرافية التي يسكنها بكل فخر واعتزاز وهو مصفقا ومرحبا به . 


ليعلم الجميع ان اليمن وطني الكبير من صعدة حتى المهرة, وهو أول الخطوات باتجاه الكون, هو التاريخ والانتماء والهوية, من ثراه خُلقتُ، وإلى ثراه سأغطُ يوماً في سباتٍ طويل, هو الحبل السري الذي يمدني بأسباب الحياة أحمله في أعماقي أينما توجهت وطالت بي السنين ليشدني من جديدٍ ويعيدني إلى أحضانه,  وهو المكان الذي أعيش فيه بحرية دون أية مخاوف من أي شيء . 


منذ عدة سنوات يمر وطني اليمن بنفق مظلم بسبب الانقلاب الحوثي على شرعية الرئيس المنتخب عبدربه منصور هادي, سبب خسارة كبيرة للوطن, ناهيك عن أنه كرس العداء بين الإخوة داخل الوطن الواحد, زد على ذلك التدمير والقتل والإبادة المنظمة والمبرمجة والعبث بمقدرات الوطن إتباعاً للظن والهوى . 


اليمن وطني الذي ليس لي بديل عنه رغم كل المؤامرات والدسائس التي تحاك في السرّ والعلن عليه, والمليارات التي تنفق هنا وهناك, والسهام التي توجه ضده, ورغم أنف الأعداء والعملاء من بني جلدتنا الذين تحالفوا مع الشيطان من أجل السلطان, وبالرغم من العنف المنتشر هنا وهناك والقلوب المليئة بمشاعر الانكسار والهوان, وبالرغم من أعاصير الحاقدين وحسد الحاسدين وانقلابات المتمردين الانقلابيين المستأجرين, ونفث كل شيطان مريد ومكر كل عابث معتد  مريب . 


أخيراً أقول .. بالرغم من مؤامرات ودسائس  ذوي القربى الذين اتبعوا الهوى فاسترخصوا الأرواح بأعذار واهية كانت ولا زالت تفصل وتخيط على حسب أمزجتهم, إلا ان اليمن سيبقى  وطني الذي ليس لي بديل عنه, والله من وراء القصد . 


حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والأمان والاستقرار والازدهار ..

تعليقات القراء
412724
[1] عتق عاصمه لليمن وللجنوب
الثلاثاء 01 أكتوبر 2019
لعبه دنبوعيه محترفه ودخلون عدن بلمح البصر | عتق
واخيرا صدق بارماده وفاز الدنيوع والزبد يذهب جفاء

412724
[2] انت شخص اصيل
الأربعاء 02 أكتوبر 2019
ابولبيد | ابين
مقالك دليل اصالتك في زمن يبيع فيه الناس مبادئهم واوطانهم بحفنه من الدراهم التي مصدرها غير مشروع ولهذا اليمن سينتصر لانه يحوي رجال عندهم مبادئ كمثل الكاتب بارماده

412724
[3] ناس تكتسب الرخص والحقارة ولكنك خلقت حقير ورخيص بالفطرة
الأربعاء 02 أكتوبر 2019
علي طالب | كندا
ناس تكتسب الرخص والحقارة ولكنك خلقت حقير ورخيص بالفطرة ولله في خلقه شؤون حتى ذيل الكلب خلقه اعوج .

412724
[4] معك حق
الأربعاء 02 أكتوبر 2019
د عبد الكريم | الجنوب
ليس لأحد حق في ان يسلبك رغبتك وهي رغبتك في كل حال وليس لك حق في أن تفرضها على الآخرين ولكل في ما يختار

412724
[5] الانتقالي فشل والدليل لايوجد عضوا بالانتقالي نافذ وانما موظف
الأربعاء 02 أكتوبر 2019
رشيد | لودر
رقم ٤ عبدالكريم الجنوب ........ موضوع الاختيار....... الناس هدفها ان يكون الجنوب مستقل باقاليم او بدون اقاليم ......لكن اهل الضالع استقلوا دعم الامارات لهم شخصيا وجردوا الجميع واصبح امامك ان استقل الجنوب انك تكون تحت حكم الضالعي بمعنى فاقد المواطنه اذن الاصلاح المكرهوه سوف يختارونه الجنوبيين ليس حب في الاصلاح وانما نكايه بالذي عزم على اقصاءك ولم يعملك قيمة فردة الفعل التحالف مع الاصلاح طبيعيه لردع عدوا قد فتك بالاغتيالات والسجون فكيف ان حكم يكون اشد وامر وبهذه الحاله يكون الاصلاح الحل الوحيد بالسوق لان الانتقالي بدعواه يحارب الاصلاح وعمليا يحارب الجنوبيين ويقصيهم من وطنيتهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مسلحون يغتالون امرأة بعدن
تفاصيل جديدة حول شاب قتل برصاص مسلح امام سوق الحجاز
يحدث الآن:- تمشيط أمني واسع يشهده قطاع المنصورة بقيادة القائد كمال الحالمي
عاجل : مقتل زوج وزوجته في ظروف غامضة بحي انماء
صدمة في عدن قاتل يجهز على الضحية ويترك ادوات الجريمة ويغادر بهدوء
مقالات الرأي
للأسف ان الدعوة التي وجهها اليوم المستشار الرئاسي ورئيس الوزراء السابق د.أحمد عبيد بن دغر والتي حاول من
بما إن العاصمة الجنوبية عدن القبلة السياسية لكل الجنوبيين و نموذج تقتدي بها كافة المحافظات الجنوبية الأخرى
من الصعب قياس معدلات النمو الاقتصادي لبلد ما على المدى الطويل على مستوى من الدقة فالاقتصادي قد يتنبا ولكن قد
  تشهد المناطق الجنوبية هذه الايام قلق وتوتر واشتباكات مسلحة وتحشيد نتيجة اصرار الحكومة الشرعية في الدفع
هكذا سلوك وقناعه وطبع وقلة ايمان وشطاره.. توارث عقل المسئول اليمني فكرة ان السلطة والمسؤولية تمنح المال
‏اذا كان القائد اللواء عيدوس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي لايدرك من هو الرفيق مراد الحالمي وزير
  لسنا شامتين ولا من الذين يتشفون .. في مصائب اوطانهم ..ولا حتى فيمن يعارضنا الرأي… فنحن جيلا جبلنا عن
  في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء
أحمد عثمان من الوفاء للشهيد القائد عدنان الحمادي وكافة الشهداء ولتعز وتضحيات أبنائها وللوطن كله أن يعمل
عمر الحار . قد نتفاجأ في الأيام القليلة القادمة بالوقوف على بوابات متنوعة للخروج من الأزمة اليمنية ، دون
-
اتبعنا على فيسبوك