مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 نوفمبر 2019 09:01 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 25 سبتمبر 2019 03:40 مساءً

الجنوب  وثورة ٢٦ سبتمبر ..

الجنوب 

وثورة ٢٦ سبتمبر ..

( المشروع الوطني في مواجهة

الحلف الذي اتفق على نصف جمهورية)

-----------------------------------

١- إصطف جنوب اليمن كله من شرقه إلى غربه ، شباباً وطلاباً ونقابات عمالية ومرأة وقبائل ومقاتلين وأدباء وفنانين وصحفيين وأندية رياضية وإحتماعية ، مؤيداً وداعماً لثورة ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢ . ورسم الجنوب بذلك لوحة لخارطة الوطن في اللحظات التي كانت فيها مقدمات النهوض الوطني تشعل الحماس وتؤسس لمسارات سياسية وطنية جعلت منه قوة دعم لثورة سبتمبر على كافة الأصعدة . 

٢- خرجت المظاهرات الطلابية والعمالية والشعبية في كل أنحاء الجنوب تهتف لسبتمبر ، وتدافع المتطوعون في طوابير طويلة للتسجيل في قوائم الإلتحاق بالقوات الشعبية للدفاع عن الثورة والتبرع من أجلها. 

٣- وفي ثانوية خورمكسر بعدن لا زلت أتذكر عميدها آنذاك الشاعر لطفي جعفر أمان ذات صباح من عام ١٩٦٣ وقد وقف على رأس الطابور المدرسي ليخاطب سبتمبر بقصيدة طويلة يقول مطلعها : "أنت من يزرع قلب الشمس أضواء جديدة" ، وغنى المرشدي واحمد قاسم والعطروش ومحمد سعدعبد الله وبلفقيه وغيرهم لسبتمبر ، واحتفت أوسع الصحف انتشاراً يومذاك : الايام ، الامل ، فتاة الجزيرة وغيرها بسبتمبر ، وفتحت صفحاتها للحديث عن ذلك الحدث الكبير .

٤- لم يكن كل ذلك ممكناً لو لم تكن خميرة العمل الوطني في ذلك الجنوب قد تشكلت بروافع ثقافية وسياسية وطنية صمدت في وجه كل التحديات .

٥- كانت اللوحة التي رسمها الجنوب في تأييده ودعمه لثورة سبتمبر معبرة بكل المقاييس عن إجماع لا مثيل له . ولم يكن أبناؤه بحاجة لأن يذكرهم أحد بهويتهم أو وطنيتهم كما يحلو لدهاقنة وأدعياء "الوطنية" اليوم ممن يحاولون أن يستعرضوا على الجنوب والحركة الوطنية عضلات "وطنية" لطالما اختبرت نزاهتها في محطات مختلفة وفشلت .

٦-وفي حين كان الشعب في جنوب اليمن يقف كله إلى جانب سبتمبر ، فإن الحركة الوطنية في الجنوب قد ورثت هذا الموقف التاريخي في كل مساراتها وجعلته منهجاً لنضالها الطويل ، وكان هذا هو المناخ الذي نشأت وترعرعت فيه ، وشكل العمود الفقري لآفاقها الكفاحية الاستراتيجية بما في ذلك إشعالها لثورة الرابع عشر من اكتوبر حتى النصر . كل هذا شكل قاسماً مشتركاً مع الحركة الوطنية في شمال اليمن . 

٧-أما شمال اليمن فكان قد انقسم تجاه الثورة إلى ثلاثة أقسام : 

القسم الأول وقف إلى جانب الثورة ودافع عنها وقدم التضحيات الكبيرة من أجلها وهو القسم الذي تشكلت منه الحركة الوطنية في الشمال بأطرافها المختلفة .

والقسم الثاني خذل الثورة في أهم محطاتها بدوافع ملتبسة ، وعرف بالتيار المحايد( لا جمهوري ولا ملكي ).

والقسم الثالث وقف ضد الثورة وقاومها بالسلاح .

٨-كانت محصلة هذا الانقسام هو أن القسمين الثالث والثاني إئتلفا وشكلا الحلف الذي استحوذ على "الثورة" بتفاهمات بينهما قضت باحتواء الثورة والقبول بنصف جمهورية (حتى بعد أن بدا أن الثورة قد انتصرت بعد مقاومة السبعين يوماً الخالدة) ، ولتمرير ذلك قام بقمع وتشريد وإقصاء ومطاردة القسم الأول الذي وقف إلى جانب الثورة بمن فيهم أبطال السبعين، والذي ظل مطارداً ومشرداً ومقصياً حتى اليوم . 

٩-تسلط هذا الحلف على المشهد السياسي برمته ، وأخذ يوزع "الوطنية" مقروناً بالوظيفة والثروة بطريقة مثيرة تتناسب مع بنيته السياسية والاجتماعية ، وموقعه في السلطة ، وأعاد من ثم صياغة مفاهيم "الوطنية" على النحو الذي يتناغم مع علاقته الملتبسة وغير الودية بالثورة ١٠-واصل هذا الحلف تحكمه بالمشهد السياسي والنفوذ بالرغم من إختلاف الوجوه والأسماء والمسميات، ومثلما قمع بقسوة القسم الذي دافع عن الثورة في شمال اليمن وأقصاه وأساء إليه ، فقد تعامل مع الجنوب بنفس الموقف الذي يعكس منهجاً إقصائياً أريد به فرز الحركة الوطنية باستقطابات مشبوهة داخل الجنوب ، (وخاصة بعد انتصار ثورة١٤ أكتوبر ) لإستكمال حلقات الحلف أفقياً ورأسياً بهدف تصفية حساب مع كل من ناصر ثورة ٢٦سبتمبر ووقف إلى جانبها وطالب برد الإعتبار لها . 

١١-نظر إلى الجنوب باعتباره ملحقاً وهامشياً في المعادلة "الوطنية" بالمحتوى الذي ظل يتعسف به الحقائق التاريخية، وأصبح للوطن عند هؤلاء مفهوم مختلف لا يتعدى جغرافيا في خارطة صامتة وبليدة ، لا تصدر عنها سوى أصوات الرصاص الموجهة لإخراس كل صوت يطالب بتحويل الجغرافيا إلى وطن . 

 فالوطن هو السلطة والثروة ..و"الوطنية" هي احتكار السلطة والثروة ..ومن هذا المنظور أسقطت الوحدة السلمية التي تحققت عام١٩٩٠ لتبدو وكأنها فعلاً إرادوياً لقوة تمنح نفسها السلطة المطلقة في التمدد الجغرافي والتصرف .

١٢-أطراف هذا الحلف لا ترى "الشمال" غير ساحة لتجهيز معاركهم وتزويد حروبهم بالمقاتلين لتكريس هذا المفهوم ل"الوطن" و"الوطنية" ، ومن أجل ذلك كان لا بد من إنتاج الثقافة الحاملة لهذا المنهج . وهي من جانب آخر لا ترى "الجنوب" إلا من خلال مشف البندقية ، وغبار التفجيرات ، وأشلاء الضحايا ، وكان لا بد أيضاً من تكريس الثقافة التي تجعل منه هدفاً دائماً للحروب باسم "الوطن" و"الوطنية" والوحدة .

١٣-والحقيقة أن هذا الحلف الذي إحتوى ثورة سبتمبر كان قد هدم مشروع الوطن من أساسه ، ووضع الحركة الوطنية بمجملها في موقع الخصومة الدائمة ، ووظف مفهوماً ملتبساً وديماجوجياً للوطنية لتغطية كل ذلك .وظل مصدراً لعدم الاستقرار الذي مر به اليمن : إذا اتفقت أطرافه أعاقت بناء الدولة ، وإن اختلفت أشعلت الحروب والكوارث في أنحاء البلاد. كان إسقاط نموذج بناء الدولة الذي بدأه الشهيد الحمدي مثالاً حياً .

١٤-اليوم وقد صعر الجميع خده للكارثة التي حلت بالوطن على أيدي أحد أطراف ذلك الحلف الذي نما وترعرع في المساحة التي خصصت له بموجب إتفاق التسوية ذاك واخترق إلى جانب ذلك النصف الحمهوري، فإن البحث في الأسباب التي قادت إلى هذه الكارثة لا يمكن أن تغفل الانتكاسة التي أصابت المشروع الوطني والأسباب التي تقف وراء ذلك . وبهذا الصدد سيتوجب على القوى التي تتصدى للمشروع الانقلابي الحوثي-الايراني أن تتجاوز أزمتها وتفتح فيما بينها حوارات صريحة وجادة لمعرفة أسباب هذه الانهيارات التي تعرض لها المشروع الوطني بعيداً عن منهج التخوين المتغطرس ، أو التلويح بالقوة، و التي اختبرت في أكثر من محطة كخيار غبي لم يسفر إلا عن مزيد من تكسير هذا المشروع وتخريبه ، ولتقف أمام ما يتوجب عمله في هذه اللحظة التاريخية التي تقلصت فيها الخيارات .

المجد للثورة ، الخلود لشهداء الثورة ، وكل عام والجميع بخير .

تعليقات القراء
411280
[1] الاغاني والفرح لسبتمبر والحكم يريدونه زيدي عنصري
الأربعاء 25 سبتمبر 2019
ثابت | ابين
اكيد باتقول سبتمبر ساعده اكتوبر واكتوبر ساعده سبتمبر وهذا كان الموجود وعبدالناصر الشافعي ساعد سبتمبر والاماميين تركوا العروبه وانقلبوا على على كل شي وحولها الا حكومه زيديه جمهورية الازيود ورجع الشافعي الشمالي عبد لجمهورية بو مزيد وطلع الامام علي عبدالله الزيدي يريد يطلع ولده احمد الامام الجديد وقمنا بثوره بالشمال والجنوب ضد الاممه الجدد ولجاء الامام الجديد الا الحوثيين الاماميين لحكم اليمن وطردوهم الجنوبيين وبقي الشمال تحت الحكم الحوثي الزيدي وتخاذل عنصرية ابو مزيد الاصلاح علي محسن وجميعهم اليوم عينهم على الجنوب ولايهمهم الشمال فهم ابو مزيد مسيطرين عليه هذا كل موضوع سبتمبر والكلام الفاضي والعنصريه هي هي الذي مسيطر عليه الامام الزيدي مسيطر عليه الحوثي الزيدي وعلي محسن الزيدي وعلى حسب العاده بالشمال الشوافع مهمشين بالقياده وسيطره عنصريه زيديه شماليه باقي لشوافع الجنوب يريدون ان يكون محرر لاتغزيه الزيديه العنصريه

411280
[2] تحليل سياسي
الأربعاء 25 سبتمبر 2019
ابو احمد | عدن
بعد ثلاثة اسابيع تقريبا تحل علينا ذكرى ثورة ثورة الرابع عشر من اكتوبر المجيدة ..نتمنى على الدكتور ياسين ان يعطينا تحليلا مماثلا ..وماذا كان مصير صناع الثورة و الاستقلال في الجنوب ...من الحواشب و ال لبوزة الى الرئيس قحطان الشعبي و القائمة تطول ...نتمنى ان يكون حياديا ...المجد للثورة اليمنية سبتمبر و اكتوبر ..و عاش اليمن حرا ابيا .

411280
[3] لايوجد أثر على مستوى العقلية في الشمال كنتاح لمحصلة ٢٦ سبتمبر
الأربعاء 25 سبتمبر 2019
حسين | الجنوب
والا لم تقام الحرب التي خربت بيت الجميع في الشمال وخربت الجنوب معها .وعبر اغلب المتخندقين نتاح العقلية القائمة على الانتفاع عبر خطرشات الوطنية المزيفة . شبعتونا تهريج وطتي غير واقعي ( وكانه سراب) . البلدان التي للا تنهق كثيرا عن الوطنيات تعمل خادمةً للمجتمع كاملة وبحق وحتى للحيوانات وحمايتها والكائنات بكاملها . بدون تتشدق كما يفعل دجالي الوطنية .

411280
[4] بهذا المقال يؤاكد الدكتور ان 26 سبتمبر انقلابآ وليس ثورة
الأربعاء 25 سبتمبر 2019
ابن باتيس | ابين باتيس
بعد هذا المقال ومن هذا السياسي المخضرم تتضح الامور ان سبتمبر انقلاب وليس ثورة .نحن نلوم الدكتور ياسين عن التاخبر عن الافصاح عن هذة الامور كل هذا الوقت ولم تظهروا الحقيقة للشعب عمومآ شكرآ الدكتور ياسين على هذا التاكيد المهم ان سبتمبر انقلاب وليس ثورة كما يتغنى بها شعب الجمهورية العربية اليمنية لهذا وجب التنويه . وعلى شعب العربية اليمنية ان يصمت امام الشعوب الحيه وخاصه شعب الجنوب العربي. اذآ لا مقارنه بين الشعبيين . مره اخرى شكرآ للدكتور ياسين سعيد نعمان ...مع تحيات ابن باتيس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل جريمة مروعة في عدن.. مسلحون يقتلون شخص ويحرقونه داخل سيارته (صور)
كشف تفاصيل جديدة عن هوية قتيل حي اكتوبر بخور مكسر
كيف تحول الاطفال إلى قتلة ؟..نشر صور قاتل خاله بالمعلا تحدث صدمة مجتمعية
شهود عيان : عشرات المسلحين من دار سعد والمحاريق ينضمون إلى اشتباكات مسلحة مع الحزام
عاجل : توسع دائرة الاشتباكات بين شبان من المحاريق وقوات من الحزام الأمني وسقوط ضحايا
مقالات الرأي
حسان دبوان لم يك يدر في خلد أحدهم أن تغريدة على إحدى منصات التواصل الاجتماعي ستتحول إلى واقع معاش وتنهي
‏نظرًا لطبيعة ⁧‫اتفاق الرياض⁩ ومآلاته في تحقيق النصر من أجل السلام، فإن تنفيذه وفق مضامينه وأهدافه
بات جليا مشهد اليوم في دخول دوامة صراعاته مرحلة جديدة لربما سيختلف عنوانها قليلا لكن قطعا لا توقعات حتى
-ينظر المقاوم الجريح رياض اليوم بحسرة والم من شرفة منزل والده المجاور لباب مقبرة القطيع في كريتر لتمدد البناء
ابين وما إدراك ما ابين أم القيادات والحكماء والكوادر العلماء والناس الكرماء ابين الساحل والجبل تغناء
على مايبدو سيبقى العالم حريص على منع تفاقم الاوضاع الانسانية في اليمن لكن فيما يتصل بالدعم والاستثمار
لقد كان للحملة الإعلامية التي تبنتها كلا من الرابطة الإعلامية سما ومنظمة سما للتنمية والإرشاد أصداء كبيرة
مواجهة المطالب الحقوقية لعمال النظافة بالنار والرصاص الحي، جريمة لاتغتفر بحق الإنسانية. راتب عامل النظافة
محمد جميح في الوقت الذي يتطلع فيه مرتزقة إيران الحوثيون في اليمن إلى نسخ تجربة ولاية الفقيه، بشكل أو بآخر في
ليس وليد اللحظة الراهنة مابعد 2015م... ألبسط العشوائي في مدينة عدن قد بدأ منذ العام الأول للوحدة ، حدث ذلك بسبب
-
اتبعنا على فيسبوك