مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 04:31 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 08:46 مساءً

موقف سيادة الرئيس هادي تجاه الجنوب؟

ملاحظة مهمة نبعثها للوالد الرئيس هادي ومن أجل حل القضية بين الجنوب والشمال .انتم مطالبون الان وليس غدا بالعودة إلى الجنوب والانضمام الى قوام حراك شعبكم الجنوبي البطل الذي سطر ملاحم جسام في مواجهة غزو الوحدة في العام 1994وغزو الحوثي في العام 2015 هذا الشعب الذي ايضا اطال بصورة مباشر في بقائكم على كرسي السلطة واستقبلكم استقبال الإبطال أثناء خروجكم من صنعاء عندما فرض عليكم الحوثي وعفاش حصارا مطبق الهدف منه القضاء عليكم ونهايتكم ذلك الاعتداء المشهود الذي تعرضت فيه حراستكم للقتل والتنكيل في قصر سكنكم في صنعاء .

اليوم وقد مرت كل هذه الإحداث واستحداث العديد من المستجدات وتكشفت كثير من الأوراق واتضحت مواقف كثيرة للأشقاء كانوا من الذين في الإقليم أو من هم في  الجامعة العربية أو من دول العالم ذات الصلة بالملف اليمني شمال وجنوب وما نتج عنه من تحركات للمجلس الانتقالي من تفريغ مقرات الدولة في عدن وابين وأجزاء من شبوة وفي محافظة لحج بدعم خارجي وداخلي وانتم كان لكم في هذا التصرف رأي وقد عارضتم سياسية الأشقاء في الإمارات لكن دون جدوى اليوم ليس أمامكم الا الحل الوحيد أن تنظموا  إلى أهلكم في الجنوب وتعود رافع الرأس والهامة واعلنوا جميعا الشرعية الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي وكل المكونات السياسية القديمة والحديثة للعالم توحيد  الصف الجنوبي والهدف والكلمة وتشكيل فريق يتساوئ في التخصص والفهم والإدراك  وكيف سيتم وضع خطة تخرج الشطرين من كبوت التشدد والتعصب القبلي والطائفي  المدفوع ثمنه مقدما من قبل عدة جهات .

ومع كل الملاحظات وفضح كل الأقنعة التي تعمل ضد الجنوب والشمال والتي لاترعب أن يكون هنا في الجنوب دولة ذات قانون ونظام مستقل ولا تريد الشمال ان يتثقف  ويتعلم ويكون رقم في معادلة التجاذبات السياسية في المنطقة والعالم فمن هنا عليكم تقع سيادة الرئيس مسئولية كبيرة وطالما الجنوب يكن لكم اجمل المواقف والاحترام كان على الوسط الشعبي أو داخل صفوف المكونات السياسية والى اليوم الجنوبيون يترقبون هذا الموقف منكم كي يتخلصوا من عصابات الفيد والسرقة ومن تجار الحروب وانت شرعيتكم ليست في الشمال ولكنها ستكون في الجنوب صاحب الثروات الأساسية والطبيعية وهي فرصة سيدي تلاحقها وخلص شعبك في الجنوب من كوارث المستقبل الذي تحاك ضده الأزمات ومشكلاته كثيرة من قبل من هم محيطين بكم والذي يتحينون الفرصة للانقضاض عليكم  وعلى شرعيتكم الشمالية  المزيفة حرك الأمور في الاتجاه الصحيح واقنعوا الأشقاء بأن الحل يكمن هنا وأكد لهم أن  مصالحهم في الحفظ والصون والعلاقات الأخوية ستطور وتكبر وفق سياسات متفق عليها تحمي الأرض والإنسان الخليجي والإنسان في جزيرة العرب وفي اليمن ذات التاريخ الأصيل والمعاصر .. والله ولي التوفيق .

تعليقات القراء
408716
[1] بإختصار الشمال مكتملا ضد الرئيس ولن يتمكن ل يوم واحد أن يحكمهم من صنعاء
الأربعاء 11 سبتمبر 2019
حسان | الجنوب
وليس للقتنة وإنما ليفهم. فقط لكل من يضن ان الجنوبيين لم يعوا الخداع والخفايا التقسية للشماللين . جيران واصحاب افضل من توحيد بالقوة والاكراه وعداوة على مر الزمن . عند المجاورة سبكون هناك مشاريع للبلدين وربما تعاون في البنية التختية والمعرباء والتعليم وتبادل دون الاقتلاع لثقافة الاخر وهويته ،كما حدث عبر الوحدة الليئمة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تقرير دولي يكشف ملابسات مقتل الرئيس اليمني السابق "صالح"
عاجل: دوي انفجار واطلاق نار بالمعلا
ناطق الحوثي يهدد الامارات
لقاء دولي يدعو تمكين ابناء عدن من ادارة شئون مدينتهم 
المودع يوجه خطاب حاد لأحمد بن فريد وجمال بن عطاف يرد بقوة
مقالات الرأي
  هل الهجوم الذي استهدف يوم السبت الماضي منشأتي نفط تابعة لشركة أرامكو السعودية بعشر طائرات مسيرة قيل انها
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
  العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة
كلما تخطى مجتمعنا مرحلة صعبة من الصراع , عملت اطراف اخرى على جرهِ الى صراع جديد , وكلما تداوت جراح غائرة في جسد
عندما غرّد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، عن مرض هادي قام الأخير ووضع كاميرا أمامه ثم تحدَّث إلى شعبه.
  بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي
  كتب / عبدالله جاحب .. كلمة قالها لي صديقي ورفيق دربي المناضل والقيادي في المقاومة الجنوبية وقائد المقاومة
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
-
اتبعنا على فيسبوك