مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 سبتمبر 2019 12:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

تحالف رصد يقيم ندوة عن حقوق الطفل المنتهكة في اليمن

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 07:17 مساءً
جنيف (عدن الغد ) خاص :

على هامش انعقاد الدورة الـ 42 لمجلس حقوق الانسان المنعقدة في مدينة جنيف السويسرية، نظم التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد" بالشراكة مع الاتحاد العالمي للجاليات ندوة عن انتهاكات حقوق الطفل في اليمن وانعكاسات ذلك على المستقبل.

وحول ظاهرة تجنيد الأطفال من قبل مليشيا الحوثي، قالت الدكتورة أروى الخطابي بأن عدد كبير من الأطفال تعرضوا للقتل والإصابات المختلفة سواء بسبب الزج بهم في المعارك أو عبر القنص أو الألغام. مشيرة إلى أن عدد القتلى من الأطفال ابتداء من اندلاع الحرب حتى اليوم أكثر من 6000 ألف قتيل.

وأكدت الخطابي في ورقتها، بأن بعض الإحصائيات الرسمية الصادرة من الامم المتحدة، توضح بأن عدد الاطفال الذين جندهم الحوثي يبلغ أكثر من 18 ألف طفل، "تحت السن  القانونية معظم الاطفال يتم تجنيدهم من المدارس والمراكز التعليمية والدينية خاصة في المدن  الكبيرة". 

وأوضحت الخطابي بأن بعض مشايخ القبائل يقومون بتجنيد الاطفال لصالح الحوثي مقابل فوائد ماديه أو عينيه أو مناصب سياسية. لافتة إلى أن "معظم الاطفال يتم تجنديهم دون علم أهاليهم".

من جانبه، قدّم الصحفي والباحث في الشؤون المجتمعية همدان العليي، ورقة عمل بعنوان "تطييف التعليم في مناطق سيطرة الحوثيين.. تفخيخ لمستقبل اليمن"، أشار فيها إلى واحدة من أخطر الانتهاكات المجرمة في القانون الدولي بحسب وصفه.

وأضاف العليي في ورقته، بأن ملايين من طلاب اليمن محرومون من حقهم في التعليم والاعتقاد بسبب أنشطة ممنهجة تهدف إلى التجريف الفكري عبر المدارس. موضحا بأن الحوثيين يفرضون على طلاب اليمن في مناطق سيطرتهم فكرهم المتطرف، "ويحرمونهم من حقهم في الاعتقاد الديني والفكري من خلال ممارسات ممنهجة لتكريس الطائفية ونشر ثقافة العنف وحمل السلاح بين الوسط الطلابي".

وأشارت الورقة إلى كثير من الوسائل التي تسخدمها مليشيا الحوثي لنشر الطائفية ونسف التعايش المجتمعي في اليمن، على رأسها تغيير المناهج الدراسية، واختطاف وسجن وتهجير المعلمين واحلال بدلا عنهم عناصر عقائدية تقوم بمهمة التجريف الفكري عن طريق المدارس بحسب العليي.

إلى ذلك، أوضحت الدكتورة مواهب الحمزي بأن مليشيات الحوثي تستخدم ذات الممارسات التي تمارسها جماعة.

وأكدت الحمزي في ورقة قدمتها في الندوة، بأن داعش والحوثيين تمارسان ذات الانتهاكات، "مثل بتجنيد الأطفال واستغلالهم بالعمليات العسكرية وغرس خطاب الكراهية بالإضافة الى استخدام نفس الأساليب والشعارات مثل تريدي الصرخة من قبل الحوثيين ومبايعة الأمير عند داعش".

وأشارت الحمزي إلى ظاهرة تجنيد النساء (الزينبيات) من قبل الحوثي، وهو الأمر ذاته الذي تقوم به داعش تحت مسميات مختلفة.


المزيد في أخبار وتقارير
الجيش ينفي حدوث اي انسحاب من شقرة
نفت قيادة قوات الجيش بمنطقة شقرة وقوع اي انسحاب لقواتها من المدينة. وقال العميد عبدالله الصبيحي وهو قائد اللواء ٣٩مدرع لصحيفة عدن الغد  ان مايشاع عن انسحابات غير
جامع حضرموت يؤيد قرارات السلطة المحلية ويؤكد بأن إراده الشعوب لاتقهر وسنجتث الطغيان والضيم من أرضنا
أصدر موتمر حضرموت الجامع بيانا شديد اللهجة ،أكد فيه وقوفة ودعمة لقيادة السلطة المحلية في أي قرارات أو خيارات تتخذها، للحفاظ على حقوق حضرموت وتحقيق طموحات وتطلعات
اندلاع اشتباكات بين قوات الحزام الامني بزنجبار
اندلعت في ساعة متاخرة من مساء الاربعاء اشتباكات مسلحة بين قوات من الحزام الامني بزنجبار ووحدات اخرى. واندلعت الاشتباكات بين جنود من الحزام الامني من ابين واخرين من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: دوي انفجار واطلاق نار بالمعلا
وفاة مدير امن ميناء المعلا دكة متأثرا بجراح اصيب بها في المعارك الأخيرة
مذيع شاب يعلن مغادرته قناة عدن الحكومية
عاجل: اطلاق نار كثيف بالمعلا
الحوثيون والقاعدة يتبادلون 115 أسيراً
مقالات الرأي
إيران سعت ومازالت تسعى منذ خمسينيات القرن الماضي إلى تغيير ديمغرافية المنطقة من خلال  إيفاد الفرس
  محمد جميح 1-عندما يؤكد الناطق باسم التحالف العربي أن هجوم أرامكو جاء من الشمال، وأن إيران تقف وراءه.
هل تصدق؟ المملكة لاتسمح بتحرير صنعاء   ✅غرد الاخواني محمد جميح:   "‏لا تزال ‎#السعودية تمتلك القدرة
  القضية الجنوبية اليوم لم تعد قضية داخلية يتسيدها الخطاب الشعبوي كما كان عليه الحال قبل العام ٢٠١٥ بل قضية
  هل الهجوم الذي استهدف يوم السبت الماضي منشأتي نفط تابعة لشركة أرامكو السعودية بعشر طائرات مسيرة قيل انها
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
  العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة
كلما تخطى مجتمعنا مرحلة صعبة من الصراع , عملت اطراف اخرى على جرهِ الى صراع جديد , وكلما تداوت جراح غائرة في جسد
-
اتبعنا على فيسبوك