مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 فبراير 2020 05:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 04:42 مساءً

فقدت حلما جميلا وسقط قناع أخي !!

إن أصعب وقت لتلوين اللوحة ورسمها هو البدء بتلوينها وتضعني في حيرة وتردد تدوم أياما ،، البساطة في اللوحة البيضاء التي لم تمس بعد تجعلني أتساءل هل من الأفضل ؟! أن أتركها كما هي عذراء ام اضعها على الحائط وأنظر وأتمتع ببساطتها ووضوحها ، بعد ما سقط القناع وعرفت بإن الرسام مستعار والذي أمامي ماهو إلا إداة يدعي فنون الرسم وهو لايجيد التعامل حتى في مسك الفرشاة !

بعدها اضطررت إلى آخذ فرشاة ملوثة بالأحمر الناري واجعلها بيد الرسام الذي لايجيد الرسم لكي يلطخها بالتهمة قبل أن تمسسها يدي خوفا من العار وتفقد الحلم الجميل من ثم أعود إلى ألواني وأبدأ بالغاء لون ووضع لون آخر وتغيير شكل بشكل ليعلم أبي هذا التغيير الذي هو ناصح لي بعدم مزج الالوان وتركها في ايادي العابثين ، فهو الذي علمني فنون الرسم وأن ابعد عن اللوحة التي هي عبارة عن خليط من الوان قزحية ولم امتثل لاوامره لتجدني أعود وامسك بالفرشاة لاتعلم من جديد.

فلكل إنسان موهبته اختير لها وهو بريء من ذلك ، واكتب وأنا واثقا مما أقوله متى ماكانت تحمل معنى ، فالامس قد مضى بكل افراحه واحزانه تاركا خطوطا وإشارات سوداء على لوحة بيضاء كنا وكان الجميع يعتقدها بيضاء وظهرت مستعارة سوداء وسقط القناع عن أخي !!

كل هذا يجعلني اعيد ، واضع لوحة بيضاء على حائط آخر حتى ارسم بالوان خشبية لاخرج من مرسمي وأتسلل من بين الأسطر والحروف وأنطلق لملاقاة الهدوء والسكون

فاذا كانت الحيوانات المستأنسة والمتوحشة قد تألفت وانسجمت الى حد ما في ظروفها ومعايشها الغابية وخالفها الحمار لان الحمير لم تدرك شيء وهي انكر الاصوات في موعظة لقمان لابنه ايها القارئ النجيب !!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يا فخامة الأخ الرئيس من ينقذنا من عبث القائمين على الكهرباء، والمياه في عدن، فالمواطن يعيش أغلب ساعات اليوم
لم يعد الأمر كما كان عليه قبل الآن! الآن! لا أقصد به اللحظة هذه ، بل آن كل لحظة بدوت فيها ساذجا! متقلب المشاعر ،
حتى الان ثمانية اشخاص يموتون داخل عدن خلال العشرة الايام الفائتة بسبب الاوبئة التي ضربت عدن، ومكتب الصحة في
قناعة السعودية تقترب من خيار هدف الجنوبيين في استعادة دولتهم باتت تقترب أكثر فأكثر ، بل أن هذا الخيار قد صار
بعد تلك المعاناة التي عانتها لودر والمناطق المجاورة من لعنة الانقطاعات المستمرة لتيار الكهربائي بسبب
الحديث عن نية الشرعية ممثلة بوزارة الصحة إنشاء حجر صحي للمشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، ينم عن ثقة بأن وصول
اصبح وضعنا في عدن تجي له من هنا يجي لك من هنا وضع انهك المواطن في مدينة عدن أزمة المياه ومشكلة طفح المجاري
الديمقراطية مصطلح يوناني مؤلف من لفظين الأول (ديموس demos) ومعناه الشعب والآخر (كراتوس kratos) ومعناه سيادة فمعنى
-
اتبعنا على فيسبوك