مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 12:11 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 12:33 صباحاً

عن بيانات القبائل

لنكن صادقين مع بعضنا كجنوبيين ولنتحدث بأمانه وبمصداقية ولننقل الحقيقة 

بكل شفافية حول هذه البيانات ،
و ما الهدف منها في مثل هكذا توقيت بالذات إذا كانت كل القبائل الجنوبية لم تكن يوما إنقلابية حتى تعلن اليوم عن تأييدها للشرعية
وطالما والجنوبيين كافة بقبائلهم ومكوناتهم السياسية والاجتماعية والحزبية تؤيد وتقف إلى جوار الشرعية ودول التحالف العربي؟

ثم من ينكر الرئيس الشرعي عبدربه منصور إذا كانت كل الأطراف الجنوبية تعترف بالرئيس الشرعي عبدربه منصور وبدول التحالف
كما تعترف به دول التحالف ذاتها,
في الوقت الذي تعترف دول التحالف بكافة المكونات الجنوبية ...؟.
وبالتالي ما الداعي لهذه البيانات في هذا التوقيت ؟! ...

اليس من المنطقي والمعقول أن مثل هذه البيانات كان من المفترض لها أن تصدر قبل خمس سنوات أي عندما وصلت قوات الحوثيين وعفاش إلى مشارف قاعدة العند ...؟!.

بصراحة لم أجد أي مبرر أو هدف لمثل هذه البيانات في هذا التوقيت إلا أنها بمثابة إعلان التأييد والمباركة للقوات القادمة من مأرب والجوف وذمار والبيضاء لاحتلال شبوة وأبين والعاصمة عدن...!!

اليوم أفشلت قبائل باكازم في مديرية أحور والمحفد دعوة للإجتماع وجهها قائد اللواء 111 العميد ملهم كان الهدف منها إصدار بيان تأييد للشرعية...!!

ياجماعة الرئيس هادي لايحتاج إلى بيانات تأييد ولا تحتاج الشرعية لبيانات ...
هادي مدعوم دولياً وكذلك هي الشرعية.. فلماذا تكذبون على الناس ؟!

بالطبع نحن نعلم من يقف خلف هذه الدعوات المشبوهة، نعلم من يبحث عن الدعم والتأييد منكم لكي يبسط سيطرته على أرضكم وثرواتكم بأسم الشرعية كما فعلها قبل 25 عام ....؟!

عودوا إلى رشدكم وحكموا عقولكم,
فالتاريخ لن يرحمكم ...!
وجنبوا أهلكم وأرضكم ووطنكم ويلات الصراع والإقتتال ....!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
قبل ثلاثة أيام الموافق يوم الخميس كانت قد جمعتني جلسة مع بعض الأصدقاء والذي كان أحدهم لازال قادم من الريف أي
    لقد تمت مخاطبة ومناشدة أبناء دوعن من أصغر مسؤول إلى أكبر مسؤول ولم يبق إلا رأس الهرم والأب للجميع
  اين هي إرادتكم .واين هي قوتكم ؟ فإن كان لكم وطن ...لا تضيعوا وطنكم بين الحنين إلى الماضي والتمسك بمفسدين
لدينا موقع جغرافي رائع و موانئ بحرية استراتيجية  وجزر خلابة تقابلها سهول و جبال زراعية مذهلة  فيها البن
نتحدث اليوم عن يد عاملة سخرت نفسها وكرست معظم اوقاتها في خدمتنا ومتابعات حقوقنا وشؤون ابطالنا ولكن رغم كل
لا تريد بعض المحافظات، وبعض المديريات إلا أن تعيش في الهامش، ولا تريد إلا أن يكون اسمها بالخط الصغير الذي لا
ربماً يكون عنوان المقال محير بعض الشيء لكنه ملامس لواقعنا الحالي، وهو الموضوع المتكرر والشغل الشاغل
في هذه الظروف التي تُمر بها البلدان العربية من إنهيارات في نظام الحكم واليمن واحده من تلك البلدان الذي انهار
-
اتبعنا على فيسبوك